صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 97

الموضوع: بعد كل هذا الزمن .. موضوع هذه المرة .. للاستشارة :)

  1. #41
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية hamamid
    تاريخ التسجيل
    24 Jun 2013
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    139
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ...
    *في كثير من الاحيان يضطر الاهل الى السفر و ذلك لاسباب عديدة اما بالنسبة لفقدان الهوية الدينية و الوطنية للابناء اذ سافروا فهي قد تكون مشكلة يجب تكوين جو ديني في البيت كالقران و الاجتماع الكل للصلاة و نصح الابناء بقراءة تاريخ الوطن عروقه و تششجيعهم على الدراسة هناك الا لسبب واحد فقط الا وهو رفع راية الوطن .. او قضاء امسيات عائلية يتبادلون فيها ماجرى في الوطن و متابعة اخر الاخبار عنه .. حتى وبالرغم من ماسيعايشه في الخارج لن ينسى ان الاصل هو الباق وهكذا تتجنب العائلات هذه المشكلة ...
    <p>هذه م<img src="http://www.ilovegenerator.com/large/i-love-chaima-131162525173.png" />ن&nbsp;<span style="font-size: 28px;">غالية سهيلة الحبييبة</span><img src="https://lh6.googleusercontent.com/-J7L7vDSvOmM/Ug46PPBiflI/AAAAAAAAANo/CWwrZk0KtqY/s630-no/1095042_283717635103699_931120232_n.jpg" /><img src="http://im34.gulfup.com/kvrY9.gif" />وهذه من الغالية ايمان<img src="http://img1.picmix.com/output/pic/normal/7/3/3/1/2861337_529d2.gif" />وهذه من الغالية سارة<img src="http://www.girls-ly.com/vb/storeimg/img_girls-ly1366404199_970.jpg" />وهذه الصورة عندما اضرب الحمقى امتاله<img src="http://im40.gulfup.com/Vw99b.gif" /><img src="http://im32.gulfup.com/bEDvT.gif" />وهذه انا واكرام وسارة حبيباتي<img src="https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/t1/1451988_396204857192235_1203471604_n.jpg" />&nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; و<img src="http://fc04.deviantart.net/fs24/f/2009/245/6/2/fi_aman_allah_by_Ayato_msoms.jpg" /><img alt="cheeky" height="20" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/editor/plugins/smiley/images/tounge_smile.gif" style="font-size: 22px;" title="cheeky" width="20" /></p>

  2. #42
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية siham2002
    تاريخ التسجيل
    06 Sep 2013
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    113
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته موضوع يستحق التشجيع فعلا كلامك هذا صحيح بلا شك بارك الله فيك اختي كونك تحملين هم الامة دليل على حبك الكبير لها
    <p><span style="font-size:36px;"><span style="background-color:#f0f8ff;"><span style="color:#800080;">&nbsp;احبكم يا رائعييييين...... توقيعي عنواني ومحبتكم تشغل بالي</span></span></span><img src="http://forum.mn66.com/imgcache2/594586.gif" /><img src="http://uploads.sedty.com/imagehosting/555654_1445619532.gif" /></p>
    <p><img src="https://lh6.googleusercontent.com/-czQOYM9eL5U/UdB0YUL-NUI/AAAAAAAAIGA/GdKr0bZZEAU/w506-h750/tumblr_inline_mkuyobsh0x1qz4rgp.gif" /></p>

  3. #43
    سبيستوني ضيف
    تاريخ التسجيل
    04 Apr 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    1

    Smile

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ranlorina مشاهدة المشاركة
    فكرة ارسال اشياء من الوطن الى من يعيش في الغربة فكرة راقت لي واظن ان كل الحلول المقدمة هنا في بيت الحكة لو اجتمعت لحل المشكل
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اليوم اريد ان اشارككم رايي في الموضوع الذي اقترحته صصديقتنا في المنتدى و اود ان ابدي رايي في الموضوع
    نالغربة شيء صعب جدا لمن عاشه فاعلموا ان الغربة الحقيقية ليست فقط غربة الوطن بل غربة الدين والاخلاق فمن فقد وطنه ياتي يوم و يرجع اليه لكن من فقد دينه فقد ودع سعادته و حياتة
    الغريب عن بلده يشتاق لاسرته و يشتاق لحنين بلده فهناك في بلدغريب و لا يعرفه اي شخص فاذا راى الناس ليس من دينه و لا حتى اخلاقه فقد يستطيع اتباعهم في مسيرتهم التي تؤدي الى التهلكة لكن هذا الشخص الذي ليس له وازع ديني قوي فان كان ذو ايمان قوي فلا شيء يستطيع تغيير مشاعره .:d
    فلايغيره اشخاص ليسوا من ديننا بل هو الذي يغير الف شخص من اجل دينه و حياته
    اما عن تربية الابناء فهي متعلقة بالاباء فاذا كان الاب متمسكا بقيمه الاجتماعية فبطبع ابنه يكون ذو اخلاق حميدة فاذا تعود هذا الطفل منذ الصغر على ما حثنا اله عليه فلن يتغير واذا كان منذ الصغر متعودا على الكذب والسرقة فبالطبع لن يتغير وهذا يتوقف على خالة اسرته فالطفل لا يدرك الخطا من الصواب فاذا راى امه او اباه يسرق فلن يتردد عن السرقة بالطبع وواذا راى امه او اباه يصلي فانه سيصلي بالطبع فالطفل يكرر الافعال التي يراها و التي تعود عليها

  4. #44
    سبيستوني بطل الصورة الرمزية goggle
    تاريخ التسجيل
    11 Jul 2011
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    20,568

    Question سؤآل إلى حنونة؟؟

    السلـآم عليكم
    أهلـآ بالغـآلة كيف الحـآل
    أأ في الحقيقة جئتك إستفسـآر
    فهل من الممكن أن تجيبيني
    أود أن أعرف معنى العبـآرة التي ذكرتهـآ أعلـآه في المووضووع
    أقصد هـآته:
    إن كبر ابنك خاويه
    ^^

    أستفة عن الإزعـآج
    سبحان الله،،أستغفر الله،،الله أكبر،،الحمد لله
    في أمـآن الله
    # القدس عاصمة فلسطين الأبديہ
    وكلي شوق للقياك روآن

    لكل من مر من هنـآفليدعي لأستاذتي بالرحمة و المغفرة
    سبحان الله،،أستغفر الله،الله أكبر،الحمد لله
    لـآ إلاه إلا الله محمد رسول الله
    ألف صلاة و سلـىم على سيّدنا محمد و على أله و صحبة اجمعين
    يا ذآكرآ الأصحاب كن متأذّبا و اعرف منازل الأصحاب



    لـآ أصـآدق الذكور

  5. #45
    سبيستوني ضيف الصورة الرمزية acemaurer
    تاريخ التسجيل
    04 May 2016
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    21
    يجب ان نزرع في قلوبهم الحب الدائم والاشتياق الي لغتهم واصلهم , مع تعليمهم التكيف مع البيئة المحيطة

  6. #46
    سبيستوني نشيط الصورة الرمزية anjeloras
    تاريخ التسجيل
    02 Mar 2014
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    336
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abd.nour.abdo مشاهدة المشاركة
    التربية حكمة ولا ينالها كل الناس افضل وسيلة للتربية دعاءالوالدين لابناء
    اوافقها الراي
    <p style="text-align: center;">&nbsp;</p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350147722.gif" /></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-family:trebuchet ms,helvetica,sans-serif;"><var><span style="color:#800080;"><span style="font-size:16px;">اهلا بكم في توقيعي ارجو ان ينال اعجابكم</span></span></var></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="color:#ee82ee;"><span style="font-family:trebuchet ms,helvetica,sans-serif;"><var><span style="font-size:16px;">^_-</span></var></span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1432572181868.gif" style="width: 100px; height: 90px;" /></p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1432572596252.gif" style="width: 454px; height: 340px;" /></p>
    <p style="text-align: center;">&nbsp;</p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-family:comic sans ms,cursive;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350554611.gif" style="width: 400px; height: 240px;" /></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-family:comic sans ms,cursive;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350554692.gif" /></span></p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350974041.gif" style="width: 219px; height: 230px;" /></p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350974122.gif" style="width: 188px; height: 269px;" /></p>
    <p style="text-align: center;">&nbsp;</p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:18px;"><span style="color:#0000ff;"><span style="font-family:tahoma,geneva,sans-serif;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1442351120720.jpg" style="width: 500px; height: 395px;" /></span></span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-family:comic sans ms,cursive;"><img alt="" src="http://store1.up-00.com/2015-09/1442350147591.gif" /></span></p>
    <p style="text-align: center;">&nbsp;</p>
    <p>&nbsp;</p>

  7. #47
    سبيستوني مشارك الصورة الرمزية zineeb0
    تاريخ التسجيل
    17 Jul 2015
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    1,264

    Exclamation مشاركتي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعيــ،ـدة غاليتــ،ـي
    حنونة بوجودي معكم لذا سوف أضع رأيي
    للإندماج والانخراط في مجتمع الغربة وللحفاظ على دين اصل فصل ولغة
    برأيي على الأبوان تعليم الطفل منذ صغره العربية
    ويستحسن تعليمه القرآن ومايحمله من عجب ورشد
    فهو مذكور في سورة الجن { .... سمعنا قرآنا عجبا يهدي الى الرشد ... }
    ومن المستحسن ارفاقه بكتاب التفسير فإذا وعى الطفل
    تفسير القرآن الكريم ومايحمله
    فبالطبع لن ينسى الطفل لغته ودينه
    وعلى الوالدين ان يعلما طفلهما
    قوانين الحياة و اركان الايمان والاسلام .....
    وبعد ان يستوعب الصغير اسلامه ودينه ولغته
    ننتقل سريعا الى شخصيته الاجنبية
    حيث على الصغير ان يتعلم من والديه
    اللغة المتداولة هناك
    وعليه ان يستوعب من والديه مخاطر الحياة ومحاسنها
    هناك ..... سواء كان الصغار هناك لا يتقبلون دين الاسلام
    او ماالى ذلك ....... على الوالدين تعليم طفلهما تجنب
    الانخراط في دين ذلك البلد الغربي بطريق غير مباشر
    وغير جارح لاصدقائه .....
    هذا مافكرت فيه في هذه اللحظة ^^
    ومع السلامة



    السلأأآم عليكم


     اهلا كم في توقيعي #العودة_الى_الكوابيس   


    قد أفاقني من حلم جميل ليجعل منه كابوس مرير 


    ليزيد من علمي ولينقص من نسبة نومي @[email protected]


      اعلم انكم عرفتموه ...نعم انها المدرسة


    الحمد لله بعيدة عني بشهر  


    من تنسيقي واعدادي © ^ تصاميمي..


    ترقبوٱ عودتي السٱحقـ،ـةة ....... بمواضيعي الحصريةة !!


    قد تم توزيع العيديٱت ^^ 


    هذه ... السنة فسارعوا بأخذ عيدياتكم 


    هدية ال bem2016 من غاليتي اشواق ..... ★ الجزائر نبض حياتي ★


    bem2016


    مواضيعي الحصرية على سبيستون للدخول الى أحد المواضيع ادخل الى البحث عن المواضيع داخل ملفي الشخصي وابحث عن اي عنوان له صلة ب :


     


    م



     


     


    انا و سبيستون :


    ** احيانا التعلق بالاشياء سيء لكن في ظروف اخرى قد يكون حنينا لعطف عائلةة ثانيةة وهذه هي حكمتي في تون : هو ان الحنين الى عطف مضاعف ليس عادة سيئة وانما هو شعور يتبادله الآخرون !! **


    لهذا عندما نقرر الرحيل عن شيء او شخص متعلقين به ..... نعود اليه فوراا وهذه هي قصتي مع تون !!


     


     


     


     


    كل الحقوق محفوظة ل بنتك ياجزآئر وسبيس تون ©



  8. #48
    سبيستوني مكتشف الصورة الرمزية misoo05
    تاريخ التسجيل
    23 Aug 2015
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    2,023
    مرحبا مراقبتي الغالية أعرف أنني أتيت متأخرة لكن المشاركة مشاركة في أي وقت أولا :أحب أن أحمد الله أنني مازلت في أحضان وطني العزيز أربى بين أظلاله الوارفة ، أما الذي وطنه ويتكلم بغير لغته الأمية العزيزة فهو أساسا لا يعرف ماهو معنى كلمة الوطن ويعتبره مكان كأي مكان آخر يعيش فيه ولا يذكر أفضاله الذي ألقاها عليه ، وأول شيء مسبب لهذه الظواهر التي تكثر في أيامنا هذه هي الحرب ..التي من كثرتها في البلاد العربية يهاجر هذا وذاك ..وأغلب أوضاع الهجرة أو يمكنني أن أقول مكانها إلى الدول الأوروبية ومما يدع المواطن ينسى لهجته ووطنه وهذا الشيء يمكنني أن أصفه كأنه مات وعاد للحياة لأن الوطن هو الشرف و الإخلاص والكرامة ...،الحل الوحيد وأنا أتكلم بواقعية وليس بالخيال لأنني أقترح حلا لمشكلة عربية كبيرة هو أن تمنع الدولة حالات الهجرة وتهتم أكثر بمواطنيها وشعبها لأنني قربت شوية أوقف مع الشعب لأن الحق ليس عليه بل نصف معه والنصف الآخر مع الدولة التي يقطنها فيطتلب الأمر الأهتمام من الطرفين
    هذا كان رأيي مع السلامة
    ـ" أفقر النّاس من عآش بلآ أمل "ـ

    النّجاح هو هدف .. وعلينآ دوماً تحقيق الهدف ..

    Mais Mqawass


    همسةة برآءة ، فتاة زهور الرّبيع


    دمتي يا سبيستون

  9. #49
    سبيستوني مكتشف الصورة الرمزية misoo05
    تاريخ التسجيل
    23 Aug 2015
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    2,023
    أهلا مراقبتي الحبية والحنونة بصراحة إن الغربة لها سببان السبب الأول :الحرب والسبب الثاني هو عدم توفير الحقوق اللازمة للمواطن من طرف الدولة لذلك فإنني مع المواطن في أن يهاجر إلى الدول الأوروبية ولكن أن ينسى لغته ودينه وأمته العربية التي كان لها أفضال عليه ....!!!!!!!هنا يكون الحق أصبح على المواطن أي أن الطرفين مذنبان في هذا الشيء ،حتى الدولة العربية لم تعد توفر للمواطن المعاملة الحسنة بعكس الدول الأوروبية التي تقدم المعاملة المحترمة والحسنة ؟؟!!!على من يكون الحق في هذا ،أما المواطن الذي يذهب ويترك عادات وتقاليد دولته العربية ويتقيد بعادات وتقاليد دولته المزيفة !!!......أيضا مع من الحق في هذا ...يتركون بلادهم ويهاجرون منها وينسوها كأنه زمان مر أو كأنه مجرد مكان قطناه لفترة ثم هجرناه وتركناه !!الحق ضائع في هذا الموضوع .....أما الحلول فهي ممكنة لكن لا أحد يرغب في تلبيتها ..فقط الأمر يتطلب بعض الرعاية من الدولة وبعض الاهتمام من المواطن ....فقط لا أكثر ولا أقل .على كل أنا انتهى رأيي في هذا الموضوع واتنمى أن تتغير كل المواازين ،مع السلامة...
    ـ" أفقر النّاس من عآش بلآ أمل "ـ

    النّجاح هو هدف .. وعلينآ دوماً تحقيق الهدف ..

    Mais Mqawass


    همسةة برآءة ، فتاة زهور الرّبيع


    دمتي يا سبيستون

  10. #50
    سبيستوني مبتدئ الصورة الرمزية zakia13
    تاريخ التسجيل
    01 May 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    63
    أحسن توصية يحملها الانسان للناس هي التربية الحسنة
    كما يكون الأب يكون الولد







    إن تربية الأبناء تحتاج إلى الجهد الكبير ، والعمل المتواصل ، والدراسة والتدريب ، هذا لمن يريد لأولاده أن يكونوا نافعين لدينهم ولوطنهم .
    <p><strong style="font-family: georgia, serif;"><span style="background-color:#ee82ee;"><img alt="Untitled-1" src="C:UsersadminDesktop%204zakiazahhhhhhh%D8%AA%D 8%B5%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AAUntitled-1.gif" />&nbsp;</span><em><span style="background-color:#ee82ee;">محبة الانمي 2016</span></em></strong></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><span style="font-size:22px;"><span style="background-color:#800080;">&nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp;</span> <strong><span style="background-color:#800080;">ها هو توقيعي</span></strong></span></p>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="text-align: center;">
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">&nbsp;</div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style=""><img src="file:///C:/Users/admin/Desktop%204/zakia/za/hhhhhhh/%D8%AA%D8%B5%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AA/Untitled-1.gif" style="-webkit-user-select: none" /></div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style=""><img src="file:///E:/za/Untitled-1.gif" style="-webkit-user-select: none" /></div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style=""><img alt="kiss" height="20" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/editor/plugins/smiley/images/kiss.gif" title="kiss" width="20" /><img alt="Untitled-1" src="file:///C:/Users/admin/Desktop%204/zakia/za/hhhhhhh/%D8%AA%D8%B5%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AA/Untitled-1.gif" /></div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">&nbsp;</div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">&nbsp;</div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">&nbsp;</div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style=""><img alt="" src="http://www.3rbz.com/uploads/beba4a4bbd1f1.gif" /></div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style="">&nbsp;</div>
    <div class="irc_mimg irc_hic iQSjkPtpHGt4-lvVgf-rIiHk" dir="ltr" style=""><img alt="" src="http://www.3rbz.com/uploads/e8dff01b9e291.gif" /></div>
    </div>
    </div>
    </div>

  11. #51
    سبيستوني متجدّد الصورة الرمزية sadeq12
    تاريخ التسجيل
    28 May 2013
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    5,982
    بسم الله االرحمن الارحيم
    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على اشرف الخلق اجمعين محمد و اله الطاهرين و صحبه المنتجبين
    اما بعد
    رمضان كريم عليكم احبتي ......
    شدني موضوع مراقبتي العزيزه ...و انه ليؤلمني ان ارى جيلا يضيع تحت وطأة الاساليب الخاطئه التي ينتهجها الكبار ((البالغين))
    اللذين يسمون انفسهم ولاة امور ....نعم لهم السلطه و لهم القوه و لهم الاحترام يفعلون ما بوسعهم ليتخلصوا من الشر المحيط بهم
    دفعهم حرصهم على حياة ابائهم الى ان يفعلوا اي شيء في سبيل راحة اهلهم و تناسوا
    تماما ما يتعلق بالتربيه و العوده الى قيم الاسلام اولا و قيم العرب ثانيا ....فنرى منهم يذهب الى المانيا و اخر الى النمسا و الى تركيا
    و غيرها من البلدان ...لكن السؤال انت وجدت الحياة السعيده لنفسك فما حال ابنائك اللذين سيغرقون
    في ثقافه خاطئه و لكن هذا الجانب السلبي ....و سيحدث في حال عدم الانتباه

    منة جانب اخر في المهجر احترام لقيمة الانسان و تلبيه لمتطلبات العيش اكثر من بلاده الام
    و من كان منتبها على و نفسه عاش السعاده لكن ليست بكامل جزئياتها بحكم عامل العزله و الوحده.....
    و احمد الله و اشكره هو المنان الواحد ..
    اشكركم
    بغداد ما اشتبكت عليك الأعصر

    ألا ذوت و وريق عمرك اخضر




  12. #52
    سبيستوني ضيف
    تاريخ التسجيل
    09 Jun 2016
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    1
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    بنسبة لهذا الموضوع فانه يترتب على الاباء والامهات والاخوان ان يساعد في تربيت الجيل الصاعد بالموعظة والنصح لينشاء جيل ذو اصلة ولغة ودين ولغة هي احد مقومات الانسان فان غيرها فهذا يدل على ضعف الشخصية وان تتعلم لغة قوم ليس ان تصبح مثلهم بل لتفادي شرهم وهذا لا يدعوا ان تتكلم بها على حساب لغتك الاصلية ويبقى الاشكال مطروح كم مدى تاثرنا بالثقافات الاجنبية

    السلام عليكم
    هذا الموضوع مهم. جدا فهو واقع نعيشه وعلينا ان نتحد لتصدي له
    التعديل الأخير تم بواسطة rainbowstar ; 06-12-2016 الساعة 03:07 PM

  13. #53
    سبيستوني صادق الصورة الرمزية abouazza
    تاريخ التسجيل
    31 Jul 2014
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    4,667
    للاسف هذا هو الواقع مراقبتنا الغالية
    يمكننا تغييره و لما لا
    الدعاء لله يبقى فيي قمة كل شيء
    اظن ان علينا توعية الجيل بحقيقة ديننا الحنيف و كثير من الاشياء التي تجهلها
    لا اظن ان هذا يكفي
    هدا رايي





    هام جدا : دخول مقرقع بسبب الدراسة



     



    http://store2.up-00.com/2015-08/1438958370431.jpg

    http://store2.up-00.com/2015-08/1438958370522.jpg

     

     

     








  14. #54
    سبيستوني مبتدئ الصورة الرمزية g.dragoon
    تاريخ التسجيل
    11 Jun 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    59
    الاهم ان يبقى الوالدان مع ابنائهم وهم سيتعلمون منهم
    <p><img src="file:///C:/Users/Dell/Desktop/G-Dragon3-590x331.jpg" style="-webkit-user-select: none" /></p>
    <p><img alt="" border="0" src="http://i.imgur.com/NW7rVuJ.gif" /></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><img alt="" class="irc_mi isSnVXRJPjSU-pQOPx8XEepE" height="331" src="http://d2pbvlh4dgskmh.cloudfront.net/soompi/wp-content/blogs.dir/5/files/2013/01/G-Dragon3-590x331.jpg" style="margin-top: 46px;" width="590" /></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><img src="file:///C:/Users/Dell/Desktop/G-Dragon3-590x331.jpg" style="-webkit-user-select: none" /></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><img border="0" height="320" src="http://2.bp.blogspot.com/-dVWOWNH5Y10/VPYnidrWieI/AAAAAAAAAQ8/Q4Z6LgGzs3g/s1600/2.png" width="320" /></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><img border="0" height="320" src="http://2.bp.blogspot.com/-u1x0EBFt2mo/VPYntFNUM7I/AAAAAAAAARk/8zvKxKa1gy0/s1600/7.png" width="320" /></p>
    <p>&nbsp;</p>
    <p><img border="0" height="320" src="http://2.bp.blogspot.com/-HiJ4K-wHsAw/VPYohPcU1WI/AAAAAAAAAR8/qWC1l7bmwSs/s1600/10.png" width="320" /></p>

  15. #55
    سبيستوني ضيف الصورة الرمزية louize
    تاريخ التسجيل
    07 Oct 2012
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    17

    Red face نحن في الغربة

    السلام علكم و رحمة الله تعالى وبركاته
    مراقبنا حنونة المنتدى ان ارى ان الموضوع هذا
    انا من اقدر على الاجابة عليه لاني لا اعيش في دولة عربية
    لكن اصلي عرب
    وربما لغتي ليست جيدتا جدا لاني لا اجيد العربية الفصحة جيدا
    لكن انا الاحض ان التصرفات التي يجب على الام والاب
    ان يقوما بها لابنائهما هي ما قاما به امي وابي لي ولاخوتي
    ففي منزلنا نحن نتكلم العربية والفرنسية يعني ممزوجة
    وعندما كنت صغيرة كنا نتكلم العربية اكثر لان الصغار يحتاجون الى تعلم كثير
    لكن نحن نتكلم اللغة الخاصة بالجزائر لان اقاربي هناك
    اما اللغة العربية فقد دخلت في مدرسة خاصة لتعليمها لكن لازل هناك صعوبات فيها قليلا
    ومع ذلكك فانا اتكلم بها
    وعن تصرفات الدين الاسلامي ففي منزلنا نحن نقوم بها جميعا
    وتعلمناها عندما كنا صغار وامي دائما تحدرنا من بعض الاشياء
    لكي لا نضل عن الدين الاسلامي
    واتمنى ان يقوم الاباء الاخرون بما يقوم به امي وابي لكي
    لا يضيع اطفال المسلمين في الغربة
    وشكرا
    <p><img alt="" src="data:image/png;base64,iVBORw0KGgoAAAANSUhEUgAAAYwAAAA/CAMAAADEzg8XAAACT1BMVEX///8AAAD/aQDb29uMjIxQUFD/awA8PDz8/Pz/ZwA1AAD6+vrm5uZWAAC8vLzp6en/WgBqamrg5eSSkpIjIyP/NGQ8AAC7u7vz8/PU1NT/OWH/L2n/XQD/RADCwsL/SwD/VACenp7/Skv/VDn/Yh7/UCr/2Mn/VEAuLi7/9fGMOwD/MHCvr6//ZIl1dXX/TkP/JlYnAAD/ZU//Ziz/PloNAAD/c3v/RlH/hII4ODj/XSRIAAAcHBz/RkYsLCz/5OlZWVn/yNL/yr9hbnD//fP/Vn//MjQeAADmXwD/I0n/aib/iHL/ZW//kI3/597/V3X/fEz/19PrOStLGABrAAD/GmD/j53/YT68I05DABodKij/PiyTPRr/WE3/l3azPgD/eTSmFh5+AB//eUVgIwD/Z17/up7/WGQABgD/lnH/Oxr/JwD/sK7/mYr/HD7kPEj/f3KyRBP/oLPgTwD/d2D/qot1EzMxFABHEAD/yMyOADV2GgCMbGmIGgCFHBv/jVHgOzKFNRtxEzBxMgDmna/IUgCjXUniaj/gDVg9Ax7HlJbNQADoYDBFHwAoFQW8JyDTSzGqSABUFh7Uc1i8H gAAJiXNQDTfMBmZg3aDABC9TiXLJFr/aZX/KSIsAB+zADiqKj1ZKgARABjYAEdhES2NLzhhIhmcNSxwABe8Pm GEUlC8NUCbbFWbZXG/WyiWQ1SzYz9SLiTXeWxnAzSYACpGMyu4FCqfNx5pgIOaLwCVAA CfjIfZRWKoC0nPublPIjAtTEpmQ02WRSq5eF+6opnxok68AAAZ 6klEQVR4nO1ci18TV/bPCSQwPEpCHAIzAZKZCYEEE3CCI8FIDBUDtAhFG974QFQqIguC RfHFjzbWoGB9tLhWXFHbpb/ubl8W+3K7+4f9zr1JeNNif/bT7srx81Gc+c65557vveece+cOKtWGbMiGbMiGbMj/T9JSLAAZX2UQKQOwpKT93ha9rJJY+MpN+Oun9tdOtQQlqyxaLJ/Czbjf26qXUyxOONg4dv6kSdLlMkFBsvYcH7jR1xyf/Hsb9vJJTgIkJL/JczZFCgpKN8tynLlSZDYXwqbnUZOfQCQ/87cy8yWQzDQoaWCCp05VuQU1Z+0Nhyd6Awqny1U8b34LO9br2h Q9zJT9sPlU1o/rf2ZDlkmaBn56T1KzZk+LeODJ7PdAZXJ6wiu6TC1PQLO+NG6BS 8OIN9cWbJsGn7HwN7b6v1OcPvj+/E6r+vDxiYeDsEiGwuzh2hoFwLgeNRaYaaP4QzVmbmwsFSy/teH/heKEwTbpfL23KG3H7gUi4uPxr5L+mnp/DcAr61BjgWybaCJ41uVyaNXC5Q02nldSKjLOVlVJf84TPqIk7P D54mP3sjYBv88lr4sMIwRMuYHAF4iXqwOBAKPWrnNGbUhMDDCz z39ya/ZreVcoF5acpXd53rYuMpKdnTZz9/gXBC/3dcK4Vsesb0ZtSEwwzrtY02t1x+v9XZ8AGHKW3o4H3i1p1+PU9 FSuxX8Fgry7urUTSW3QeqUNMp5LLHD6hCiHiouxXOqqBljGBSF DkTvXRcaItTYNJrUOpZXOsHGttK7nNiQmFigrKMh8BpSFgoIys CQuuZ9c4VF75IZ1kXFGba790uZR2ykXZbJHubxBxnNICnS+UeR Npd5TqfzWEEDK4vuZzk5BYsND60nE6SPVjE60CgGirOlxpSPUB BsJ/DkkPdWct68pUsn2qPw77wLQdXOmEwX9mAazsvUBcqH/5eV0yu5eWaqslJHaqTu9kqeS6F3HcxsSlfSRt1UldE2hyk9WJZ 6PA2guRckn17aXljaPmD21HfT+L0oKQEidm+tJsTqCDkGtpXoN v30f/mskJbU/KRKiVKUqVY+n/6t/XjpjE4KcIDg8rFUZtGUXES5gPRsbWTd7RVd2kdXNShw/MQTr43BDYpJp0cR8lpBXMGCW29/k9/u3mSSb6OIkb7VLK+aeWUfktxRakrHyCri0ttxum1t+EtlTeTm5 SLEU/sqyJT7ms2db8sx55m5v25G8LkWrtTGc1sOoRbd0d5jOnJ8VuJL qQ12p2rHO0XODgxcpFfqsxJVIY0WFM2vd1qXpnfr1IZfqxcd+v 2RVGP/JrywikzMzM6nPnrkPeQp0oihLcutHQ0PFV/9iFzyMJDOm4/Gw4JHEqCzVkuStytDjan3o6sLWlmY1eA6E+5fNM3I7OTl5FeJI Huoojv7o25Gfn99sWPTQUr39oUV64emH6ZGfDNtL8/N3+FbRvaITPyur9ZpcJZYvu26cqg7R9Vpi4ure+iVJ1pfdVZR9 QXdgKOrLmYsOnncoeaqCFv5xrCrKMkBZKkrZssyc1ObiCGNRGv R6vY88EPcKJBF4KugjLwvTYCgQgMUzLXM74P2Kr76C5riVgzl9 RGunzxpg5hzaM5NE240zQkLnMr3d3Yv0ZrRN0/cpRtD4VKLjnE+//GVl2g5Iheh7gbSsRbLchDh6jfab6E9bAGXGNUPqVz5f6rL1gLG DYxpxZER9RZ6Ly1rUt8WtrfZmItMJ1m5FUOTY/nnDt4clRfFWXXIWdnm5YGtk3uXA6WlrtdvLuh6XLckHGULP4VZ wJlosPmidX8VnAcx9JxL88Md6OjoMZf3mC4vJSEkw9LWx1tq8U 38/CPoVIyj9Q5NuEJyFBvgG7bkzXPU1ialZcPPb43X79u0TpvdG9Z 4OeBaTkST0/B00hYVw+pTqeO/3Hj/atlRzPFw7cs5A5pKlEPNmxgetcyMjT5/uXZ7nsmDuywyDAUbRP7dKChH75VxGZNzrYeRaC+oXvntydDGHx musq/c+WKBTqRZNOlv12PQIOKP711kWA9r50wdzcwcOHJhb9T1RCti1 SrWV6Y1Q0TjWe+yI1OImawZ47A7KvaBJVmU5j353JdsqbSuvcw h2IOuQTH1FBRmrcOvYkTCQkRbfFxzW0KiWqb85+cCT7aH4RtBT nF2thIjT4iLPqYwHe4Ko/8gxj6k8rkKzgowRdVXRWCdAZ/uR8KPLYJJGwem82fddu0dXXl6+n+0DX0SvVvtgkd4M97EjV54C 7A609OxtgrDSCr6lPm6eVKofQwJ59srYd7S/lZyokzqX7frH90mvn4XdvQHinwYA+70ibfgqGfcVqXdEnamlx4 r2QzMJHUZnRUUc/pMkE/9Ap5Vx2xiliKlmpdnOaCyJ75iYnZo60i6biP2NkLDyfEHKmVw3 z1ndoaO7m/9RzXCy7N2yheWvk9UGPJFlbgo7WgghTvKfH1CpNotCbhHZ6kDe gqQVsLu2bGkkIzM+HJyKjNA4mHJzUl4Er+SmIk5/WuSDuJaBTLhHn8MpLYeDssxK1fL+/XKZb7ldqL/AxLjD1d4t7wL0y0fIvlefzFH8IaJfQ/Q2CbnuENUbs4fa75GPSBLFTy0rQl4Bjuce0ryWVK2O9Rfx1Q1L InAOBNB+TVAh/hHH4SEbLNAxboAczY8Ub5KCskfm+lB/DoC7DyNWDjwICrllMCx2flR8FWpN1J8/RvTGk+4u2L/crsgI7GZYSWIlcV99ok7J3ZaXW581RyZJgsq3d2CLJ1wMOXCLF 6S33z/zeo9JEroZvgkvze6rz8RWMvd66vOuDKEl8ReUKRpDU2DSxgvMD/80RfEzYEkYQf3EZ8YRTy2uCBPRKW0NmmcAj8JuNWNzwLLYnln6 5Q8F5og9eS2eShK8Sx63oz3hvYhHe44PNKDeVtRP9R4k+g0qzZ n+KN6/RalD/LJOJxpuYH9HKRnQ6V6kvytjSaAyQhjtZ4j96J/T42g/2uPBtlIR700v/NcWZQvqlzug1JLECvJj4oMOxKP3JscjgWbYTPXvJmzEwwNijyy 7qf32VchIyeh1FVkVR3YVb+6q2ZZ9+NSFuUguTsPk+O/D3vazAOckURtMGqws8koul9dVdAugjODPgCETZj3mFjtSF9/bFm4g0z/htEsS1Y86WcRXEzwZudYqXqIDeET0XAQ6inrbiG6AERfi7cv3T 9I08O9jaE97C+q3tqjSfNBwzH9Y6PwmiHibNqjj3sCHbTavQPU OOyQ70auHOR3Bq2oPuwj+4tJOp8DX1H5ChsV5Kfdwu7Vvbm6yr 7DQt3R19AqEaH97D9hwNXu5L+KfXGwrbG4JdkAW1f+a95g/AWAM/TNRsj3OQOxxLdSV8PSTU2j/hQzUnFMIn6M94da5ycnJaTusRgZctu3slrg9x6vczPnDUvWZpM hLvzRyr0+Rt34KSSFRUIaGW8qPm90zj25372wZhQSCZzpBDzeY INKsUcXftlUdxH+NR0O8KIx3urrLj3tav5iydu/8Ehq3Hq96jGqTiwO5DOaYzMwEe3Zb7xBoLDh+HKLQu6wwQTY2w dnvJMlEz3F5tmGuDVdZlXHMIbxDtI9O2rrLLdDoEHKHid5mtCd A9teS9fBoSvLU9GzJdiH+Piwn41r3zmvR8htDUbWpY8F1S2bGM NpvVkKX4Tb6Z2jz8apzzKHDOKCeoj1TcBv1t/V2dgZfO/UdzgTBLdpuQ0IpoD0ixPIv8XhHLvUPzW8HrUp4aKG5FWTgdASV 3+Q+r3qTZ++V7I6+CY9LpIZ/xrnlVpjhRTXAlVqV6ltyO07ln4Pzqj/tY12uJo3xXjfLPgSwGPo341TUkPcgvPgI5ky1qhyyS3WvHtsII T4D460+Q1G62UYylMeYzUbqFE0TL5rCK8ig5XIgSPAse500vFn V9Qh+yn6LbzwK1J4c2OUW2SbU69MQe2juUuEQn+V15NyXKn738 k7HHSyqxxxIyUg0Ev2RdSrs2LRp++KcYbyB/e3hQrS/pobzpF8uL4apRmq/CfUDdu9RMLsbhm2moKKrTQfjM7dYVI7WpWDO4wluE8Gz3AzNZ4 Yu7sF8a5tWW1AboeDtKsY2ssCYM7qGSoPCPV2174CD5yZu/ktXUN9FNkjgdsHbH4LYfsqreBky2sM9XvV9MBh6ra+TVX2Tjed DSd9u0xXstNAB0lLwSlIA8ViRZPkGt1bLPbPovt1XBOtwjIyim sxVyEjWjIeCW6tjY6nXui2l1FK7p40ncwE6Cur/nVRr1ipNRO+HxJ57Ecf7iscETncu1h3fEoLtQssPENnHhJIrXH BrX6fz3KPRFbWN8UZB/amu9Eh/qySx/VvA/nLQKss9w+MKZ86lfvUV7GmDYa5GdVJX8HYGebEmtGBSTEsrGVO oPQnEP4xAM8jr5XtOVfzz0qXB4uVv8ublWV29WRtaFOhiN+LL3 vDkFZwFjNHjCae6E6s66e3Q+foR4MyejkmrxGGN03/c67qOZFyw6a4UN387zdtc50DV3p34NDJb+fM5HVrW7MGI4by5L a9F8h/Ay4+9LrLuaLZYmjtcuq7VyMh0jnHb8sTrUbNQ/wjkFZxkKRdwLfFEx6yXlbnrRC/aUyl2RPbSDOcERvQ8jjylsSxxMzzkHP3RPsKExFF7vC4GNMuaN 95IPMFYMyL9NavZ/gYQsb/Q6pL8MMuI0gW6Of3s1ZMsnNN1JX5wO7EqcB8aglR/WvqHMrUHc9+I3+tlMGINi7puc33iSQwoj9fc83tGzk0Rxwz191 55P71ingxwtlfJA09By2jHw1a2xkN7Z2fPYxIY8AtN4yaviOGl 1y1IWBYaQq/Vthe/WzMS0qrtfe1Wtp3COyUWyWAG/H0luFCAY6oer1sZBXhoYzFPNIavXDmqZRipYhUyUmDWekz1Hnb akJUVVxF6rcDZuH/AzFG9M3yNdfYeHzQ9oXoH/F6WM52JVEl2iVHGyLsYXEQv07q738PGdgKSTF4rtUeQmBVbosZ 7NVY3CYFIxk4rM4ChjTN5gxDf4+2972EUz0NqxrvEHrvW9Dk0I v4gNJio/szMEYHlxmjJDxzqx74S/1QR+7VaO6xYWM2Tkefl00cUXqqq8nTXBWP1tkbj99ewONW0jPC RLPIFtPXhNuZ8DoTKBQwPI1We7CkIuW0cmRn9NX7/McSH1OrRkCTuoiNav9PF9EMjW07ejxvi+7sPyW532zCMiyIzcc Z/jHe5eDXjYmFVMho93YcuRhNrfH9N/cUwDqsZyrHIl/eDcfP5nQeJXmIP2j8SIWOalbLHYNUOJ+x0qWNtJdH+hjmujV95 gMJ4r1yn82tg+3ZA/7DlGP9lxMNP+92hSxH9JEQTe8bVXpYsfAleQ/sLR4+2oj2RHKZpaGOl25j/0D81vFdwqJmfIePPeSdU2bmKJN25cGeSNIGdT8yqaCDnpjB/k5lhv6vkkfgJ9JxVDiRnZwtNcKmFRZYDcrV2HMkIRPEBhpkM3F X85P16qupulRSCe6ifviAP4Sxg5Go7pOaqtaFBVxj61WqGCVxd jYz0g5WslkzwCBmofzosSwFSw99He1T9cK8o8S5NdmgP2u8YhA SsAjOq1WrTjdXJSDpRVY14I9keynBU0lkSkWVkFBpVVsVOChOg/kF9EuLBrlaHJ7VqhsTgjyZkWdKOj6vV2m5UYFW8jo9OkP7OODE 3SfNkoD3YDvHPeKy1Nck4kpf9J51464k9hownk6vTRs5BhUmqV JsZ64l68gJkuOvktuwj38D/6FpI4vz6hE09FpCs8jgafYHgcRzb1YyOsSokgV7ah/jcQbiG+on2S4hn1JI8cfV0i8cWuhzse+c9ycYwVzAUOVfsFqYf dFfatPNk2In+uuNE7160523VCOajUyfJWuXMn3QtgsJU3Skm2C RZdpnXIgPXUrSPBw6UnHa7Ky/Mk7EsTCEZlR5s2xB3k/jHtBeAqXJ7oSGA9ssukndK7hB7Jq42aNE/+H/FIzg60D+V2N+5W2jP14SMrB3jiEcyiH/ux1pLWIOM0lp/1y5mYmEPXJOj95VcECVybgpLIKwQvCa37vxXVycmWN2RYH0Zjn BGwjwBl7lK0cZVu9jrkNAcRjw9q6NlEG+6CIEJF+LrcOgadzFk SQaNXKVtspfgG7w2TwiGmEPbRE7NePtXHhUiZPBFlbZ5Msg5Ls QPQ2BMQXvqPgDoQ/3voN5C1P8k6C7ir1My2tiWvBurdzgJ7ccH7gQkaTxUxHOXSay5 dec2OJcBjX8/ZiZ5IV6VUID+ITMI9WO+miX9bckCeyBE7Pl8NzknZiKl1TmPyD JHgv562l/J48YQr9c3Q7iNtY2D3cO7p0jOfTAWGIW1XrqUqlRd+/d8hjisfRMzkzFOlpDaWotrfMJFfgPDuN/KzdbtUbbU7akL/gOvHdpTV/cPjKeBbofI0FiG0zCC3wHMYvwhcu+z/Xvq3oGjf9sldzdCQA7KDRrUjxVcCQqSx7iPrvJ+N/0g4h3D0RFuAVao5uS2NgYDG+on5H5WR/SChdr/bt2uXT9SMoKeWrKWWK2zSXXBRIqvOzSEePk6j/YjPn15mDTeQPsHKRk+9A+u7IDgcQBQPPEPj/aQyNGgZdwYpvLLvAPEP7g+6kP9dfvrPmkuLi7pQLyE1e4Y+tMe kg+3mdD+hrXehSIZ5XnlP2CIx6oEdu8dHZzSmv2VLpHx0Fo2GS 4KjNpW+VZ5LflTQa7llRckakg8DbMtkq13lJxaFxkrISNLkxFc hLcQuKW2vODVv72T/OoucRjCNkU7ftrrEmPxul8UGDRvxZ5yXDzi2YexcKM5HZQ4+fU 337JaBSlyRgv11tYaDMR+C+ysLXhVQ8lQGLP/2upk7KjNU9H+FhgA8agf7Ud83koy7pbXnoXtRpVhR1p57U5sje DJRCJ46h+rTDe7G6wCg31JhIpatCeP7IcaywsKyhf0B4oBJhBf HbP/+s+QUe8qqvl8unG6sXF6TG1zKNWMzmp1SV+QppyJhoxeQe2RrU VVLvFLuu6DN4pqarDqitueISO+kZTFiOds18GXllNyxx3DdxyE GH7A7d28lcWxdgH1j19H/dgBSyEKIF47ttK89L9u5VjPfOWRUzJrYwXFWulwKH32mF5zexf a34btPKjcvLUsQgbaf2t1MjIieFfR+z5APOqn/Z2cW0FGB9ofmZUQX0v0Ezyp+uzz/gk9obH9ukMhZ8bSDNDRUqQ79RW59vXJgap5/Y9J3r5F/BOxP/RkaC0yEnpUXeVvsVY3z7exbjXjcVR5ZcnrvUizjT4ZV+LXrIra nLfPMU3LSpxBTXfZ2aOokJzqlGewiL3s9cpWlmuiy/6RuxH8nUcUnp/ibKqk+gVSnIcdVcL164iXITIbYPcFq6IdXWFf+kGBcy+qyeEha +NdjOfuhZmSmF7bm6o9NSo/0RvieYVO/yQ32j+7OhnwHsFjf3EZMsyjftJfhe5PLSOjuHYfHyHDCBW034g nZEDUP3JD5NxZDhy4ax0nzxt2e9p6fZswh5XCozHSX7RfLUdgQ 8Q/xH658jKseWRDX5qcfKhc8fI8ywY5JltiJIFXT0aGHn1bZLwnua 07E2P7KnqM3+XeSGJNwZoar/1Fm2v21LY46PRL/5iVOOvO6KvYTdtJvG8SBLpXQ6ISw9AdNDnmgBT4XnKLwyuqn/QP+SCnXiAj/WNedggBZrFejV+xJhfSCw/oHhkhQxIc2r41yIDGLVi4nycPZLBEf7YpGi6XhskcSC+amt9Qp NxnoH/I+wxGUhwBc3T/aEeO6uhBuiOdQuyJSA5ph0cJuiepf8CZBVfQPzKvqCPl7Vrfr/hgZKLu7V28YlNktyDcGbsTK618kRrDCJU3os1AAi1BI60SduPo sbde0Tb6IFfBmUEJmrodg2930u+XY1aS57+BBYmMxribN1rMoy vJOKME3coCGbgIDP+iXkIGJwriGjMDyxNcY+ipf/QwPHHn1q3Ityn5y7+zjjAQadtIzlmqfA0Em6Npcs/EWtVbIjpjfbFEucBrw7wyG4MRP+ZA8R10bWQvZ+1viRIxb899+ r/D9tbpJ/bHj+c/YdpUGB0sKZrh2DVj9J0veZ+7nf6cVWiBQRnXA/3dLjclI9P58UdR+PwnH4aYE+Oihxd8vgUysGydHl25Lkg/+7pJsrXOX1+XXmw/QxIk2xozg7wniYiTfLc1L8aVp4goG4vL40SKz8mB0ZiPC5MXdE bWSSQHUttegeHJziV+zFlozfkzRwOT9bBSLHELQTSzmXouLm5h +ODPsftpWO6pxwBX3QolI6ovZzGc4OOiz9Af0tLI39FNvLSUhV G4ICk333cv2cdZl14kZVJi1B1rnfnK3BEZ08mL+m1Z9dcPxC3q 40L7RvQzeT6FthW1H5HLVg6ZKQkElp+yoCPGRn7KLxzt2pSwWH asKDM3rXItJukjilXqg3f3n/pTrGTTl+avuUu8Vvuly0+tpcH33bwyspikdek9Oor2rEnGC5Cc/BW2riL60oSE5/qO/oUIrpR5LG/TClr4NevnXyU5cINrW5nYf0nSYJDY89uR8UcWLEErT3wNmT3eS AJ/YYKxePrxzHOTkeyEweFLLy0ZnGjqg/et7uDpF3vkORLfn5cMcsqMyIu05D9GMEx56j4Bci5o/EWfP9+BGWydJ6AXi54kvhdryX+IpH8otWB8v6AM/PVl/RjgjyPpZ8RKcg5KOHZ2g4zfW9LPMNLAwES27evdG2T83pL+MUv OKZnIOaiN3xnyO0sKjLk4c7cg/prKZ0NerCQ7U9WipPSRTzzW/6HYhvw2kliRcf/+9Ze3tv+DSXT/c/vGl/h/BHHGE9n43asbsiEb8iLk/wAP/dhfvvhqLgAAAABJRU5ErkJggg==" style="width: 500px; height: 99px;" /><img alt="comment allez vous " src="http://www.profilebrand.com/graphics/category/languages-french/3963_comment-allez-vous.gif" style="width: 500px; height: 223px;" /><img alt="mon prénom" src="http://img1.picmix.com/output/pic/normal/3/3/6/0/3370633_8e564.jpg" style="width: 500px; height: 384px;" /></p>

  16. #56
    سبيستوني مبادر الصورة الرمزية maataab
    تاريخ التسجيل
    12 Jun 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    895
    كلامك عجبني انت معك حق في كل شي قلتي انا من ليبيا بلدي وضعها مو منيح متل ما تعرفو وانا بمدينة حالها منيح الحمد لله بس في كتير ناس بسافرو ويتعلمو لغة تانية وينسو لغتهم وبلدهم ومن امتال هادي الناس من اقرباءي يعني انا ما سفرت لاي مكان انا سافرت من زمان وعندي جنسية امريكية بس السفر كان لسبب مو مشان لان امريكا احسن من ليبيا لاكن بعدين ارجعت وانا صغيرة وما عد رحنا على امريكا السبب مو جنسية بس يعني كان في سبب تاني وعجبني حكيكن كلكن ❤️

    معك حق بس يعني ادا كانت البلد متل سوريا متلا رح يطرو يسافرو ومتل ليبيا في بعض المدن انا المدينة الي فيها وضعها منيح الحمد لله
    التعديل الأخير تم بواسطة rainbowstar ; 06-12-2016 الساعة 03:06 PM

  17. #57
    سبيستوني ضيف الصورة الرمزية aya999999
    تاريخ التسجيل
    16 Jun 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    2
    اعجبني كلامك بارك لله فيكي

  18. #58
    سبيستوني ضيف الصورة الرمزية tricky
    تاريخ التسجيل
    22 Jun 2016
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    2
    مرحبا اصدقائي الاعزاء...
    ومرحبا صديقتي حنونة... أحييكِ على هذا الطرح الجريء والعميق ايضا..
    في البداية وبعد قراءتي لردود الاصدقاء الكرام أحب طرح وجهة نظري والتي ستكون جادة ودقيقة بعض الشيء واتمنى تقبلها, يجب اولا توضيح بعض الامور,وهي ان الثقافة المجتمعية والدين في حقيقتها تظهر كسياق اجتماعي وليست من جوهر الانسان, وان شخصية الانسان تتأثر بدرجة كبيرة ببيئة نشوءه, وهنا يقع الخطأ في تقديمنا لثقافة معينة كثقافة مركزية ذات افضلية, حيث رأيت الاصدقاء يتحدثون عن اعتناق غربيين للثقافة العربية مصحوبا بلذة الانتصار.
    في حقيقة الامر فإن الحاجة لاصلاح الجيل الجديد في ظل هذا الانحدار العالمي ومسؤوليتنا في اصلاح الجيل العربي خارج البلاد العربية ليس بأكثر من حاجتنا لإصلاحه في الداخل, بل ان الوسيلة قد تكون واحدة, لأن تعايش الانسان مع ثقافات اخرى لن يؤثر على جوهره الخيّر, وهو ما ننشده في الواقع, أما ثقافتنا ولغتنا العربية فهي الوسيلة التي نستطيع نحن بها دعم هذا الجوهر, من خلال عطائنا الذي نقدمه بها, وكذلك حفاظا على هذه الثقافة الرائعة واللغة الجميلة.
    إن احد العطاءات التي نستطيع تقدميها والتي -ربما- ستبدو غير جادة الا انها, ومن تجربتي الخاصة ,حقيقية,وهي مسلسلات الانمي, كونها تحوي قيما اخلاقية وانسانية ذات أثر عميق في نفس الانسان ,تجعله جانحا الى الخير دائما, وربما تقديمها بهذه الصورة يجعلها اكثر رسوخا في نفوس الاطفال, ودبلجتها الى العربية وسيلة جيدة لنقل هذه اللغة الى الجيل الجديد والحفاظ عليها-والتي يجب اخذ تطويرها على محمل الجد, بالابتعاد عن الترجمة الحرفية, واستخدام تعابير مؤثرة ترسخ احساس هذه اللغة, واعتبارها احد الوسائل التعليمية ايضا-.
    في النهاية احب توجيه الشكر اليكم مع محبتي الدائمة الى كادر سبيستون ومحبيها, وان هذه مشاركتي الاولى وعودتي الى منتدى سبيستون بعد انقطاع طويل قادتني له دوامات كثيرة واجهتها في حياتي, جاء من حنيني الى هذه المدرسة الكبيرة التي تربيت على يدها وكبرت ولا زالت القيم التي غرستها في هي مرجع اخلاقي مهم في حياتي,و التي آمل كل الامل ايضا ان تكون منصة لبناء جيل مبدع ومتطلع ومتسامح ينشر الخير على مستوى الكرة الارضية باجمعها.

  19. #59
    سبيستوني نشيط الصورة الرمزية ikramato
    تاريخ التسجيل
    11 Jun 2014
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    442
    التربية حكمة ولا ينالها كل الناس افضل وسيلة للتربية دعاءالوالدين لابناء
    <p><img alt="http://store2.up-00.com/2015-03/1426605574531.png" src="http://store2.up-00.com/2015-03/1426605574531.png" /></p>
    <p><span style="font-size:26px;"><span style="font-family:arial,helvetica,sans-serif;"><span style="color:#00ffff;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1426605873047.gif" style="width: 78px; height: 197px;" /></span></span></span><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nb sp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp ;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; لا تيأس</span></span>&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nb sp;&nbsp;&nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; <img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1426605941732.gif" style="width: 78px; height: 197px;" /></p>
    <p>&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp ;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp;&nbsp; &nbsp; &nbsp; &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; <span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">فلا يأس مع الحياة و لا حياة مع اليأس</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1426606029840.gif" /></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">لا تحزن على نجمة ضاعت منك</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">فالسماء مليئة بالنجوم</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">فإن لم تكن إحداهن من نصيبك</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">فمن يدري فربما من نصيبك</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;">القمر</span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;"><img alt="" src="http://www.spacetoon.com/spacetoon/docroot/UserFiles/Image/1426606150556.gif" style="width: 89px; height: 117px;" /></span></span></p>
    <p style="text-align: center;"><span style="font-size:28px;"><span style="color:#00ffff;"><img alt="http://store2.up-00.com/2015-03/1426606187331.png" src="http://store2.up-00.com/2015-03/1426606187331.png" /></span></span></p>

  20. #60
    سبيستوني أصيل الصورة الرمزية earoca
    تاريخ التسجيل
    01 Oct 2014
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    4,015
    الحفاظ على الهوية والثقافة الإسلامية
    في إطار الرؤية المتكاملة

    د. عبدالعزيز بن عثمان التويجري
    مدخل:
    تتزاحم المشكلات التي تفرض على الأمة الإسلامية معالجتها بالمنهج القويم، وتتداخل القضايا التي تتطلب البحث والدرس بحلول واقعية تصمد أمام التحديات التي تتكاثر ويتعاظم أمرها ، في هذه الحقبة الدقيقة التي يجتازها العالم الإسلامي ، وفي هذه المرحلة الحرجة التي يمرّ بها المجتمع الدولي ، سواء على مستوى الحكومات والدول ، أو على مستوى المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية، أو على مستوى المؤسسات والهيئات الأهلية.
    وكلما أمعنا النظر في المحيط الإقليمي والدولي ، وتأملنا الواقع المعاش في مختلف مستوياته ، وبما يحفل به من تناقضات تتصارع وأزمات تتصاعد ، نجد أن الخطر الأكبر الذي يتهدد الأمم والشعوب في هذا العصر ، هو ذلك الخطر الذي يمسّ الهوية الثقافية والذاتية الحضارية والشخصية التاريخية للمجتمعات الإنسانية في الصميم ، والذي قد يؤدي إذا استفحل ، إلى ذوبان الخصوصيات الثقافية التي تجمع بين هذه الأمم والشعوب ، والتي تجعل من كل واحدة منها ، شعباً متميزاً بمقومات يقوم عليه كيانه، وأمة متفردة ً بالقيم التي تؤمن بها وبالمبادئ التي تقيم عليها حياتها.
    ومهما تكن الألفاظ الجامعة التي يوصف بها هذا الخطر الذي بات اليوم ظاهرةً تكتسح مناطق شتى من العالم ، بما فيها المناطق الأكثر نموّاً والأوفر تقدّماً في المجالات كافة ،وأياً كانت طبيعة هذه الظاهرة وحجمها والأدوات التي تستخدم في تحريكها ، فإن مما لاشك فيه أن الهوية والثقافة بخصوصياتهما ومكوّناتهما ومقوّ ماتهما ، هما المستهدف في المقام الأول ، وأن الغاية التي يسعى إليها الماسكون
    بأ زّمة السياسة الدولية في هذه المرحلة ، هي محو الهويات ومحاربة التنوع الثقافي ، والعمل على انسلاخ الأمم والشعوب عن مقوماتها ، لتندمج جميعاً في إطار النموذج الأمريكي الأقوى إبهاراً ، والأشدّ افتتاناّ في العصر.
    وليست هذه ظاهرة ثقافية وفكرية وإعلامية فحسب ، كما قد يبدو من ظواهر الأشياء ، ولكنها ظاهرة سياسية في المقام الأول ، وظاهرة اقتصادية بدرجة أولى باعتبار أنّ الهدف النهائي الذي تسعى إليه القوى المسيطرة على مقاليد النظام العالمي – الذي هو في حقيقة الأمر نظام غربي المنزع أحادي الرؤية تقوده دولة واحدة انفردت بالقوم الضاربة وبالتحكّم في مسار السياسة الدولية - هو إخضاع حكومات العالم لمنطق القوة والهيمنة والسيطرة ، تحقيقاً لغايات ذاتية تتعارض مع القانون الدولي والقيم الإنسانية.
    في ظل هذا المناخ الدوليّ غير المستقر ، يتعاظم الخطر الذي يهدد المجتمعات الإنسانية في خصوصياتها الثقافية والحضارية ، وفي أمنها الفكري والعقائدي وفي هويتها الوطنية وثقافتها القومية ، وهو خطر يتضاعف بقدر ما تتضاءل حظوظ النجاح في كسر صورة الاندفاع لقهر إ راداة الشعوب ،وكبح جماح جنون التطرّف في فرض النظام الأوحد على البشرية قاطبة .
    ومن هنا يكون الحفاظ على الهوية الحضارية الإسلامية وعلى الثقافة الإسلامية ضرورة حياة وواجبا إسلامياً في المقام الأول.
    وحرصاً منا على ضبط المفاهيم أولاً ، وعلى بيان المعاني الدقيقة للمصطلحات وللألفاظ ، من أجل تحديد الإطار العام للعلاقة بين العناصر الأربعة الواردة في عنوان هذه الدراسة ، وهي :
    الحفاظ ، الهوية ، الثقافة ، الرؤية المتكاملة ، فإننا سنتناول ستة محاور رئيسية، هي :
    أولاً : معني الحفاظ على الشيء
    ثانياً: مفهوم الهوية لغوياً وفكرياً
    ثالثاً : دلالة الثقافة ومضمونها
    رابعاً: التحديات التي تواجه الهوية والثقافة .
    خامساً : العلاقة بين الهوية والثقافة.
    سادساً: شروط الحفاظ على الهوية والثقافة الإسلاميتين.
    أولاً: معني الحفاظ على الشيء:
    في اللغة ، حافظ يحافظ محافظة وحفاظاً، على الأمر واظب عليه ، وحافظ عليه: صانه ووقاه ، وحافظ عليه راقبه وراعاه. وحافظ على عاداته ثبت عليه ولم يغيرها ، فهو محافظ ، وحافظ الرجل على وطنه دافع عنه ، والحفاظ هو الصائن والواقي. (1).
    فللحفاظ على الشيء إذن ، معنىً ينصرف إلى خمسة معا نِ فرعية هي : المواظبة ، والصيانة ، والوقاية ، والمراقبة ، والمراعاة ، ولا يكون لهذه المعاني جميعاً مدلول واقعي، إلاّ إذا اجتمعت ، وتداخلت ، وتكاملت إذا لا معنى للحفاظ على الشيء إذا لم يواظب عليه ، ويصان ، ويوقّى ، ويراقب ويراعى . ويبطل هذا المعنى الجامع الشامل ، إذا انتقى عنصر واحد من هذه العناصر الخمسة التي تدخل في ألفاظ على شيء من الأشياء.
    ثم إن للحفاظ على الشيء وجوهٌ عدة ، وهو يتّم على مستويين ، المستوى الداخلي ، والمستوى الخارجي والحفاظ يكون غالباً على ما يستحق الحفاظ عليه ، والمرء عادة يكون شديد الحرص على أغلى ما يملك وعلى أثمن ما يحوز ، ويبذل جهداً في استمرار امتلاكه لما يحرص عليه ، ولا يدخر وسعا ً في الإبقاء على حيازته له ، ويسعى إلى الحيلولة دون صياغة منه ، أو تفريطه فيه ، ما وجد إلى ذلك سبيلاً.
    وهذه الحالة الشعورية تنبثق من الاقتناع بالقيمة التي هي للشيء المحافظ عليه ، والتسليم بأهميته وجدواه وتنبع من الإيمان بقداسة ما يحافظ عليه ، إذا كان عقيدة أو مبدأ ، أو قيمة جوهرية نابعة من الدين ، وبنفاسة ما يحرص عليه ، إذا كان من المنقولات والمحفوظات المادية ، أو التي هي ذات الأصالة والعراقة . وهذا هو المستوى الداخلي للحفاظ على الشيء.
    أما على المستوى الخارجي ، فإن الحفاظ على الشيء يتّم بإرادة ذاتية يعبّر عنها عملُُُ يسير في الاتجاه المؤدي إلي تحقيق المراد ، وتتوافر له شروط الجدية والفعالية والتأثير ، مع مراعاة مقتضيات الأحوال ، والتوفر على الإمكانيات الذاتية والموضوعية التي تسمح بالتغلّب على ما قد يعترض السبيل لتأمين الحفاظ على المبتغى ، من صعوبات ومعوّقات.
    فالعمل من أجل الحفاظ على الشيء شرط لازمُ ، وكلما ارتفعت قيمة الشيء المحافظ عليه وغلا ثمنه المعنوي والمادي ، اشتدت الحاجة إلى العمل القائم على الإرادة القوية ، والتدبير الحكيم والدقة في تحديد الهدف . ولا أهمية لعمل لا يسعى إلى الحفاظ على شيء ،إذا لم يلتزم هذه الشروط ، ويسير في هذا الاتجاه الصحيح.
    وبقدر ما يكون العمل للحفاظ على الشيء ، جدّياً ومتقناً وفاعلاً ، ومؤثراً تكون فرص الوصول إلى الهدف أكثر سنوحاً . وبذلك يتم الحفاظ على المرغوب فيه على نحو يُوصل إلى القصد.
    ويقتضي العمل على هذا الصعيد ، الوقوف على الظروف المحيطة ، والمناخ السائد ومعرفة العوامل المؤثرة سلباً وإيجاباً في السعي نحو الغاية المبتغاة ، لأنّ الارتباط بالشيء ، أيّا كانت طبيعته ، عن معرفة عميقة ، أدعى إلى التشبث به، والحفاظ عليه . كما يُشترط في هذا المجال ، القيام بالواجبات التي يقتضيها الحفاظ على ما يرغب فيه،ويحرص عليه سواء عن إيمان واعتقاد، أو عن حاجة ومصلحة ، أو استجابة لضرورة من ضرورات الحياة.
    وهذان المستويات ، الداخلي الذاتي والخارجي الموضوعي ، يتكاملان ولا ينفصلان ، وتداخلان ولا يتقاطعان ، وهما أقوى ما يكونان تكاملاً وارتباطاً عندما يكون المحافظ عليه ، أو المرغوب في الحفاظ عليه ، من المبادئ والمقدسات ، ومن القيم والمقوّمات، ففي هذه الحالة يكون الأمر يتعلق بأحد الواجبات الشرعية التي تعلو فوق كلّ الواجبات.
    ثانياً : مفهوم الهوية لغوياً وفكرياً:
    إن فهمنا للهوية ينبني على تراثنا الحضاري، فالهوية في ثقافتنا العربية الإسلامية هي الامتياز عن الأغيار من النواحي كافة0 ولفظ الهوية يطلق على معان ثلاثة : التشخص، والشخص نفسه، والوجود الخارجى0 وجاء في كتاب (الكليات) لأبى البقاء الكفوي، أن ماهية الشيء هو باعتبار تحققه يسمى وذاتاً، وباعتبار تشخيصه يسمى هوية، وإذا أخذ أعم من هذا الاعتبار يسمى ماهية 0 وجاء في هذا الكتاب أيضا أن الأمر المتعقل من حيث إنه معقول في جواب (ما هو) يسمى ماهية، ومن حيث ثبوته في الخارج يسمى حقيقة، ومن امتيازه عن الأغيار يسمى هوية(2)0
    والهوية عند الجرجانى في( التعريفات) الحقيقة المطلقة المشتملة على الحقائق اشتمال النواة على الشجرة في الغيب المطلق(3)0
    وتستعمل كلمة(هوية) في الأدبيات المعاصرة لأداء معنى كلمة Identity density التي تعبر عن خاصية المطابقة : مطابقة الشي لنفسه، أو مطابقة لمثيله(4) وفى المعاجم الحديثة فإنها لا تخرج عن هذا المضمون، فالهوية هي : حقيقة الشيء أو الشخص المطلقة، المشتملة على صفاته الجوهرية، والتي تميز عن غيره، وتسمى أيضا وحدة الذات0
    ولذلك فإذا اعتمدنا المفهوم اللغوي لكلمة (هوية )، أو استندنا إلى المفهوم الفلسفي الحديث فإن المعنى العام للكلمة لا يتغير، وهو يشمل الامتياز الامتياز عن الغير، والمطابقة للنفس، أي خصوصية الذات، وما يتميز الفرد أو المجتمع عن الأغيار من خصائص ومميزات ومن قيم ومقومات0
    وخلاصة الأقوال إن الهوية الثقافية والحضارية لأمة من الأمم، هي القدر الثابت، والجوهري والمشترك من السمات والقسمات العامة، التي تميز حضارة هذه الأمة عن غيرها من الحضارات، والتي تجعل للشخصية الوطنية أو القومية ، طابعاً تتميز به عن الشخصيات الوطنية والقومية الأخرى(5)0
    فكيف يتسنى المحافظة على الهوية الثقافية والحضارية في ظل الباسطة نفوذها اليوم على المجتمع الدولي؟ بل كيف يمكنكم التوفيق ُ بين مقتضيات السيادة الوطنية ، وبين متطلبات العولمة؟.إن اتجاهات العولمة تسير نحو التأثير السلبي على الهوية والسيادة معاً . وأول ما يثير الانتباه عن التأمل في موقف الغرب من هويات الشعب، هو جمعه بين موقفين متناقضين ، فهو من جهة شديد الاعتزاز بهويته حريص عليه ، وهو من جهة ثانية رافضُ للاعتراف بالهويات الوطنية لشعوب العالم ، لإحساسه بأن العولمة من شأنها أن تؤدي إلي مزيد من الوعي بالخصوصية الثقافية والحضارية . وتلك في نظر الغرب عموماً هي المعضلة الكبرى التي يصدم بها . ويعبّر مفكروه عن هذه الحيرة الفكرية ، بوضوح وصراحة لا مزيد عليهما.
    ففي دراسة لصمويل هنتنجتون (SAMUEL HUNTINGTON ) لم يُسلط عليهما الضوء كما جرى معي دراسة له سبق سابقة ، يتبين التناقض الذي تقع فيه القوة الجديدة المنفردة بزعامة العالم ، وتنضح الحيرة العاصفة التي تسود مجتمع النخبة في الغرب . فقد كتب هنتنجتون في عدد شهري ( نوفمبر – ديسمبر 1996 ) من مجلة ( شؤون خارجية ) (6)، دراسة تحت عنوان مثير للغرابة فعلاً: الغرب : متفرد وليس عالميا ًUnique Not universal west The ،يفرق فيها بين ( التحديث ) Modernization وبين (التغريب) westernization ، ويقول : إن شعوب العالم غير الغربية لا يمكن لها أن تدخل في النسيج الحضاري للغرب حتى وإن استهلكت البضائع الغربية وشاهدت الأفلام الأمريكية واستمعت إلى الموسيقى الغربية ، فروح أي حضارة هي اللغة والدين والقيم والعادات والتقاليد ، وحضارة الغرب تتميز بكونها وريثة الحضارات اليونانية والرومانية والمسيحية الغربية ، والأصول اللاتينية للغات شعوبها ، والفصل بين الدين والدولة ،وسيادة القانون ، والتعدّ دية في ظل المجتمع المدني ، والهياكل النيابية ، والحرية الفردية.
    ويضيف قائلاً : إن التحديث الاقتصادي لا يمكن أن يحققا التغريب الثقافي في المجتمعات غير الغربية ، بل على العكس ، يؤديان إلى مزيد من التمسك بالثقافات الأصلية لتلك الشعوب . ولذلك فإن الوقت قد حان لكي يتخلي الغربً عن وهم العولمة ، و‘ن ينمّي قوة حضارية وانسجامها وحيويتها في مواجهة حضارات العالم . وهذا الأمر يتطلب وحدة الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ، ورسم حدود العالم الغربي في إطار التجانس الثقافي.
    فهل هذه العولمة التي تسعى إلى تذويب الهويات وطمس معالمها وتهجينها هي صيغة جديدة من صيغ المواجهة الحضارية التي يخوضها الغربُ ، بالمفهوم العام للغرب ، ضد هويات الشعوب وثقافات الأمم ،ومن أجل فرض هيمنة ثقافة واحدة ، وإخضاع العالم لسيطرة حضارة واحدة ؟.
    إن الهوية المفروضة على المجتمع الدولي بهذا المفهوم تتعارض ُ – تعارضاً تاماً مع قواعد القانون الدولي ، ومع طبيعة العلاقات الدولية ،بل أنها تتعارض كلية مع سنة التعدّد التي هي من السنن الإلهية، ومع قانون التنوّع الثقافي . والعولمة إذا سارت في الاتجاه المرسوم لها ستكون إنذاراً بانهيار وشيك للاستقرار العالمي ، لأن هذه الهوية المفروضة على المجتمعات الإنسانية والتي تسير في ركب العولمة بهذا المضمون ، تضرب الهوية الثقافية والحضارية في الصميم وتنسف أساس التعايش الثقافي بين الشعوب . كما أن العولمة بهذا المفهوم الشمولي ذي الطابع القسري ، ستؤدى إلى فوضى على مستوى العالم ، في الفكر والسلوك وفي الاقتصاد والتجارة ، وفي الفنون والآداب ، وفي العلوم والتكنولوجيا أيضاً.
    وعلى الرغم من ذلك كله ، فإن الإنسانية لا تملك أن تتحرر في الوقت الراهن من ضغوط العولمة الكاسحة للهويات والطامسة للخصوصيات ، نظراً إلى حاجتها الشديدة إلى مسايرة النظام العالمي الجديد في اتجاهاته الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية ، ومواكبة المتغيرات الدولية في هذه المجالات جميعاً ولكنها تستطيع إيجاد تيار ثقافي إنساني مضاد يقف في مواجهة روح الهيمنة التي تنطوي عليها هذه العولمة فكرةً ونظاماً ، وتطيبقاً وممارسةً ، وفي التعامل مع الآثار المترتبة عليها ، في انتظار بروز قوى عالمية جديدة ستكون مناوئة للقوة المتحكمة حالياّ في مقاليد النظام العالمي ، أو على الأقل منافسة لها منافسة النّد للند.
    إن طائفة من علماء المستقبليات ومن الدراسيين الاستراتيجيين ، ومعظمهم من الغرب نفسه يذهبون إلى القول بأن تطوراً حاسماً سيقع في ميزان القوى العالمية على المستويين السياسي والاقتصادي في العقد الأول من القرن القادم ، وسيترتب على ذلك ، انقلابُ جذري في توجهات العولمة، وهو الأمر الذي سيكون تعزيزاً وترسيخاً وإعلاءً للشرعية الدولية القائمة على قواعد القانون الدولي ، لا على منطق القوة والغلبة والظفر في معارك الحرب الباردة (7).
    ثالثاً: دلالة الثقافة ومضمونها:
    الثقافة هي روح الأمة وعنوان هويتها، وهى من الركائز الأساسية في بناء الأمم وفي نهوضها فلكل أمة ثقافة تستمد منها عناصرها ومقوماتها وخصائصها ، وتصطبغ بصبغتها، فتنسب إليها .
    وكل مجتمع له ثقافته التي يتسم بها، ولكل ثقافة مميزاتها وخصائصها . ويعرف التاريخُ الإنساني الثقافة اليونانية ، والثقافة الرومانية ، والثقافة الهلينية ، والثقافة الهندية ، والثقافة المصرية الفرعونية ، والثقافات الأفريقية وثقافة أمريكا اللاتينية، والثقافة الفارسية. ولما استلم العرب زمام القيادة الفكرية والثقافية والعلمية للبشرية في القرن السابع للميلاد ،ة واستمروا في مركزهم المتميز إلى القرن الخامس عشر منه، عرف العالم الثقافة العربية الإسلامية في أوج تألقها ، حتى إذا ما تراجع العرب والمسلمون عن مقدمة الركب الثقافي العالمي ودبّ الضعف في كيانهم ، وتوقفوا عن الإبداع في ميادين الفكر والعلم والمعرفة الإنسانية ،انحسر مدّ ثقافتهم ،وغلب عليهم الجمود والتقليد ، وضعفوا أمام تيارات الثقافة الغربية العاتية التي أثرت بقوة في آدابهم وفنونهم وطرق معيشتهم.
    والثقافة كلمة عريقة في اللغة العربية أصلاً فهي تعني صقل النفس والمنطق والفطانة ، وفي القاموس المحيط : ثقف ثقفاً وثقافة، صار حاذقاً خفيفاً فطناً ، وثقفه تثقيفاً سوّاة، وهي تعنى بتثقيف الإنسان ، تسويته فكراً ووجداناً وتقويمه سلوكاً ومعاملة.
    واستعملت الثقافة في العصر
    الحديث للدلالة على الرقّي الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد والجماعات .والثقافة ليست مجموعة من الأفكار فحسب ولكنها نظرية في السلوك بما يرسم طريق الحياة إجمالاً ، وبما يتمثل فيه الطابع العام الذي ينطبع عليه شعبُ من الشعوب ، وهي الوجوه المميزة لمقومات الأمة التي تميّزُ بها عن غيرها من الجماعات ، بما تقوم به من العقائد والقيم واللغة والمبادئ، والسلوك والمقدسات والقوانين والتجارب . وفي الجملة فإن الثقافة هي الكلُّ المركّب الذي يتضمن المعارف والعقائد والفنون والأخلاق والقوانين والعادات (8).
    وتتميز الثقافة عموماً بعدة خصائص ، منها :
    1. أنها ظاهرة إنسانية ، أي أنها فاصل ُُُ نوعيُّ بين الإنسان وسائر المخلوقات لأنها تعبير عن إنسانيته ، كما أنها وسيلته المثلي للالتقاء مع الآخرين .
    2. أنها تحديدُ لذات الإنسان وعلاقاته مع نظرائه ، ومع الطبيعة ومع ما وراء الطبيعة ، من خلال تفاعله معها ، وعلاقاته بها ، في مختلف مجالات الحياة.
    3. أنها قوام الحياة الاجتماعية وظيفةً وحركةً ، فليس من عمل اجتماعي أو فنيّ جمالي أو فكري يتم إنسانياً خارج دائرتها . وهي التي تيسّر للإنسان سبل التفاعل مع محيطة مادةً وبشراً ومؤسسات.
    4. أنها عملية إبداعية متجدّدة ، تُبدع الجديد والمستقبليُ من خلال القرائح التي تتمثلها وتعبّر عنها ، فالتفاعل مع الواقع تكييفاً أو تجاوزاً نحو المستقبل، من الوظائف الحيوية لها.
    5. أنها إنجاز كمّي ُ مستمر تاريخياً ، فهي بقدر ما تضيف من الجديد ، تحافظ على التراث السابق ، وتجدّد قيمه الروحية والفكرية والمعنوية ، وتوحّد معه هوية الجديد روحاً ومساراً ومثلاً ، وهذا هو أحد محركات الثقافة الأساس، كما أنه بُعدُ أساسُ من أبعادها (9).
    وتتسم الثقافة العربية الإسلامية أساساً بسمتين : أولهما هي سمة الثبوت فيما يتعلق بالمصادر القطعية ، وما جاءت به من عقائد وتشريعات وقيم ومناهج وثانيتهما هي سمة التغيير فيما يتعلق باجتهادات المسلمين وإبداعاتهم القابلة للصواب والخطأ ،وبالتالي الاختلاف ، فالجانب القطعيُّ في الثقافة العربية الإسلامية ،يتسم بما يتسم به الإسلام من خصائص بصفته ديناً ومنهاجاً للحياة . وتتجلى هذه الخصائص في : العالمية، والشمولية، والوسطية ، والواقعية ، والموضوعية ، والتنوع في الوحدة (10).
    ومصادر الثقافة العربية الإسلامية هي القرآن الكريم والسنة النبوية باعتبارهما المعين الأساس للعلوم الإسلامية واللغة العربية ، والمرجع الذي يهتدي به المسلم في بحثه عن الحقائق في مجالات المعرفة والوجود والقيم، وفي ما يتعلق بالفكر والواقع والنظر والسلوك.
    والقرآن الكريم يُعدُّ المصدر الأساس للثقافة العربية الإسلامية بفضل ما ورد فيه من تعاليم دينية وأخلاقية واجتماعية ، ولكونه صالحاً لكل زمان ومكان ومسايراً لمتطلبات كل عصر ومستجداته.
    وتشكّل السنة النبوية المصدر الثاني الأساس للثقافة العربية الإسلامية . وكما اعتمد المسلمون في نهضتهم الفكرية والعلمية والحضارية على القرآن ودعوته ، اعتمدوا كذلك على سنة نبيهم بعد أن جمعوها ودوّنوها وفصّلوا أبوابها واستثمروها في جهودهم العملية ومناهجهم المعيشية . وبذلك تكون الثقافة العربية الإسلامية المنطلقة أساساً من القرآن والسنة ثقافة إنسانية متفتحة ، داعية إلى التعايش والحوار والتفاهم (11).
    ويستنتج من هذا كله أن الثقافة العربية الإسلامية تختلف عن الثقافات الأخرى في أن مقوّمات كلً منها تختلف عن الأخرى، فالثقافة العربية الإسلامية إسلامية المصدر ، تستمدّ كيانها من القرآن الكريم والسنة النبوية واللغة العربية ، واجتهادات العلماء ، وعصارة الثقافات التي اختلطت بها وامتزجت عناصرها معها ، بينما نجد الثقافة الغربية على وجه الإجمال ، تستمد ّ مصادرها من الفكر اليوناني، والقانون الروماني ، والأدب اليوناني، واللغة اللاتينية ، وتفسيرات المسيحية التي وصلتها (12).
    ولقد وازنت الثقافة العربية الإسلامية بين جوانب العقل ، وجوانب الوجدان ، ورفضت الإعلاء من شأن العقل على نقيض من النقل ، وإعلاء الصوفية للوجدان ، وحافظت على المفهوم المتكامل الجامع. كذلك فقد حرصت الثقافة العربية الإسلامية على ارتباطها بالمصدر الأول من القرآن والسنة على مدى مراحلها (13) . ولم يقع الانفصام بين الجانبين في الثقافة العربية الإسلامية إلاّ في هذا العصر ، وهذا الانفصام هو أحد عوامل ضعفها اليوم. والثقافة العربية الإسلامية عربية في لغتها ، إسلامية ُ في جذورها إنسانية ُ في أهدافها وهي كشأن كل ثقافة تتكون من مقومات أساس : فكرية وروحية ، أهمها العقيدة، وهي الإسلام واللغة العربية وآدابها والتاريخ والتراث ، ووحدة العقلية والمزاج النفسي . وقد تأكّد أنه لا يمكن لأية ثقافة من الثقافات أن تنمو ، إلاّ إذا كانت ذات صلة بدين من الأديان ، فالدين هو الذي يكسب الحياة الاجتماعية معناها ، ويمدّها بالإطار الذي تصوغ فيه اتجاهاتها وآمالها (14).
    واللغة العربية مقوّم أساس من مقومات الثقافة العربية الاسلامية، ذلك أن العربية ليست لغة أداة فحسب، ولكنها لغة فكر أساساً0 وحتى الشعوب والأمم التى انضوت تحت لواء الاسلام، وإن كانت احتفظت بلغتها الوطنية ، فإنها اتخذت من اللغة العربية وسيلة للارتقاء الثقافى والفكرى، وادخلت الحروف العربية الى لغاتها فصارت تكتب بها0
    ومن اقوى مقومات الثقافة العربية الاسلامية الايمان بالأمة، والثقة فيها0 وهذا الإيمان لابد أن يستمد قوته مكن الإيمان بالله، لأن الإيمان بالله هو الأصل، وهو الينبوع الذى ينبغى أن تًبنى عليه العقيدة، ومن أجله هذه العقيدة أن يؤمن الانسان بأمته، وأن يؤمن العربى والمسلم بأن أمته خير أمة أخرجت للناس0 والإيمان فى الاسلام، كما فى الأديان السماوية – التى جاء بها الرسل- قد دعاء إلى المحبة والإخاء، وهو فى الإسلام بصفة خاصة، يعلم المساواة بين الناس والعطاء قبل الأخذ0 ولذلك فإن التربية الدينية يجب أن تكون أساساً للثقافة العربية الإسلامية (15).
    والثقافة العربية الإسلامية ليست مجردة، فنحن لانكتفى فيها بالبحث عن أصول الأشياء ولا عن حقائقها وحدها، ولانبحث فيها بحثاً مجرداً، لأن الثقافة جزء من الإنسان، فإذا كان العقل يغذيها، فإنها لاتتبع من العقل وحدة، وإنما تنبع فى النفس البشرية، وتنبع فى الأحاسيس وتنبع فى الذوق، وتنبع أكثر من ذلك فى الوجدان، بل هى أيضاً تتصل بالدجانب الأساس الذى ميز الله به الإنسان عن الحيوان، ألا وهو الضمير 0 إن الثقافة تتصل بالضمير، والضميرُ أعمق وأروع من العقل(16)0
    والضمير الإسلامى هو منبع الثقافة العربية الإسلامية0 ولذلك فهى ثقافة الوجدانت الإنسانى وتلك أهم مميزاتها وأوضح خصائصها0
    وعلى هذا الاساس، فإن الثقافة العربية، هى ثقافة الأمة العربية، التى هى أمة اإسلام الذى منه اكتسبت صبغتها، وحملت صفتها، واستندت طبيعتاه0 فلم يكن لهذه الأمة كيانٌ قائم الذات قبل الإسلام ، وإنما كانت قبائل وعشائر لاتجمعها عقيدة، ولايوحدها إيمانٌ برسالة سماوية، حتى إذا بعث الله رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم بالإسلام، كان هذا الدينُ الحنيف هو الر سالة الخالدة للعرب0
    ولكن كانت الثقافة العربية إسلامية الروح والأصول، مع ذلك ثقافة استوعبتى كل الأمم والشعوب التى انضوت تحت لواء الأمة العربية الإسلامية، ووسعت كل الثقافات التى تعايشت معها، فصارت بذلك ثقافة العرب المسلمين، وثقافة العرب ابلنصارى واليهود، وثقافة كل أهل الأديان وطوائف الملل والنحل التى اندمجت فى الكيان العربى الإسلامى، وعاشت فى ظل الدولة العربية الإسلامية عبر الأومنة والعصور0
    إن انتشار الثقافة العربية الإسلامية فى مختلف البلاد التى دخلها الإسلامية، جعل كثيراً من معالم الثقافات المحلية القائمة تتكيف مع مقومات الثقافة العربية الإسلامية، فأصبحت العادات والتقاليد وألعراف تنسجم فى غالب الأحيان مع ثوابت الثقافة العربية الإسلامية، حتى ولو أختلفت فيما بينها فى الممارسة والتطبيق، على أن هذا الاختلاف لايصل الى مجال العقائد والقيم والمقاصد، كما هو الشأن مع الثقافات غير الإسلامية القديمة والحديث(17)0
    وبذلك تكون أهم خاصية تتميز بها الثقافة العربية، أنها امتزجت بالثقافات الأخرى التى كانت سائدةى فى عهود الإسلام الأولى، وتفتحت لعطاء الأجناس والأقوام وأهل الديانات والعقائد التى تعايشت مع المجتمع العربى الإسلامى، فصارت بذلك ثقافة غنية المحتوى ، متعددة الروافد، متنوعة المصادؤر، ولكنها ذات روح واحدة، وهوية متميزة متفردة0
    كذلك فإن من أهم خصائص الثقافة العربية الإسلامية الانفتاحَ على الثقافات الشرقية والغربية، مع المحافظة على الأصول الثابتة من دون تجاوزها0 وقد واجهت الثقافة العربية الإسلامية مديداً من التحديات فى تاريخا الطويل ، وهى تحديات المذاهب الفلسفية والأديان والدعوات المختلفة التى كان يزخر بها العالم إبان بعث الإسلام، من بوذية، ومجوسية، ووثنية، وهلينية، وهندية، وغارسية، وقد تحولت هذه المذاهب والفلسفات الى قوى غازية، وحاولت جميعها إثارة الشبهات وتحريق القيم الأساس، والإضرار بالأمة والدولة العغربية الإسلامية والفكر جميعاً(18)) ولكن الثقافة العربية الإسلامية إنتصرت على هذه التحديات فى الماضى بفضل مقوماتها الصلبة وخصائصها المتفردة0
    ولقد أكسبَ هذا الامتزاج والتلاقح الثقافية العربية الإسلامية ثراءً وغنى، وقوة ومناعة، وهى خاصية فريدة وميزةٌ تكاد أن تكون فريدة فى التاريخ الثقافى الإنسانى 0 ويأتى مصدرُ هذا التنوع الذى يطبع الثقافة العربية الإسلامية التى من خصائصها الترغيبُ فى طلب العلم، والحثُ على النظر والتفكير، والحضُ على التماس الحكمة من أى وعاء أو مصدر كانت، والدعوةُ إلى التعارف بين الأمم والشعوب بما يقتضيه ذلك من تقارب بكل معانيه، إلى جانب النهى عن الإكراه فى الدين، وهو المبدأ القرآنى الذى يمكن أن يكون قاعدة للتعايش الثقافى والفكرى فى إطار وحدة الأصل الإنسانى، وهو المبدأ الأصل الذى يختزل كل معانى حرية الفكر التى هى نقيض فوضى الفكر المؤدية وبصورة تلقائية، الى بؤس الفكر المفضى بدوره الى بؤس الثقافة(19)0
    رابعاً: التحديات التى تواجه الهوية والثقافة:-
    تتعدد مصادر التحديات التى تواجه الهوية، بقدر ماتضعف المناعة لدى الفرد والمجتمع0 ولكن المصدر الأساس الذى يأتى منه التحدى الأكبر لهوية الأمم والشعوب كافة، يكمن فى السياسة الاستعمارية الجديدة التى تسود العالم اليوم، والتى ترمى إلى تنميط البشر والقيم والمفاهيم وفق معاييرها الجديدة، واسعى إلى صياغة هوية شمولية تفرضها فى الواقفع الإنسانى، فى إطار مزيف من التوافق القسرى والاجماع المفروض بالقوة0
    والخطورة فى هذا الأمر، أن قوة الإبها التى تُطرح بها هذه الهوية الشمولية ذات المنزح الغربى، والأمريكى تحديداً، تعمى الأبصار عن رؤية الحقائق على الارض كما هى، مما يؤدى إلى توهم أن هذه الهوية المغشوشة، هى الهوية العصرية ، الهوية الكونية، هوية التحديث والمدنية، الهوية التى ينبغى أن تسود وتقود، ولا هوية الجمود والهمود0
    أما كونها هوية عصرية ، فهذا صحيح من بعض الوجوه ، لأنها مفروضة على هذا العصر بقوة الهيمنة والسيطرة والغلبة، وأما كونها هوية كونية، فهذا أبعد مايكون عن حقائق الأشياء لأن فى العالم هويات متعددة، بقدر مافيه من ثقافات وحضارات، أما أنها هوية التحديث والمدنية، فينبغى أن نفهم جيداً أن للحداثة دلالات ومفاهيم ومستويات، فمنها حداثة مادية، وضعية، مقطوعة الصلة بالدين، ومنها حداثة أخلاقية، إنسانية بانية للإنسان بعناصرة المتكاملة وللحضارة فى أبعادها المادية والروحية0
    كذلك شأن المدينة فهى على درجات متفاوتة، فليست كل مدنية تُحمد، وهى على كل حال، حمالة أوجه، ففى الحرب العالمية الأولى والثانية، سقط ضحية المدنية فى أوربا واليابان عشرات الملايين من البشر ، وفى هذه المرحلة من التاريخ، تندلع الحروب، وتحتل الدول وتقهر الشهوب ، وترتكب الجرائم ضد الإنسانية بأسم المدينة ايضاً0

    لذلك فإن إضفاء صفة المدنية على هذه الهوية الغازية المركبة من عناصر متناقصة والمنطوية على روح العدوان على السيادة الثقافية للأمم واستغفالها والاستهتار بها، تضليل للرأى العام العالمى، وتزوير لإرادة الشعوب، وتزييف للحقائق، واستتهتار بالقيم الإنسانية، وانتهاك للقوانية الدولية، ودفع بالعالم نحو مزيد من الطوارث والحروب والصراعت0
    إن إلزام العالم بأسرة، بانتهاج نظام سياسى واقتصادى واجتماعى وثقافى واحد، هو عمل ضد سنن الله فى خلقة، بقدر ما هو خروج على منطق التاريخ وقانون الطبيعة، ولئن كان مصير هذه السياسة الاستعمارية الجديدة سائراً إلى إفلاس لامحالة، فإن هذا لايمنع من استمرارها إلى أمد قد يطول فى طمس الخصوصيات الثقافية والحضارية للهويات الوطنية للأمم والشعوب فى المديين القريب والبعيد0 ولذلك نقول إن الخطر الذى يتهدد الهوية الحضارية والخصوصيات الثقافية، خطر حقيقى واقع فعلاً، ويزحف نحو المزيد من الغزو والاكتساح والعدوان، وهو حقيقة واقعية قائمة فى حياتنا، نعيشها ونشاهد آثارها المدمرة للعقل والوجدان، والمهددة لسلامة الكيان الإسلامى بصورة عامة، باعتبار أن الحرب ضد الكيان الإسلامى بصورة عامة، أن الحرب ضد الهوية، يقصد بها تمهيد الطريق نحو فرض الهيمنة السياسية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية والثقافية0
    لقد استبدل الغرب، خاصة القوى الاستعمارية الجديدة، بالركائز الثقافية والدينية القديمة مقولات جديدة تضع الأخلاق فى خدمة الهيمنة والعنف، والدين فى خدمة نظام رأسمالى منتصر، والثقافة وقيمتها فى خدمة فلسفة القوة، وقد باتت نظرة الغرب إلى ذاته تتسم بنرجسية مرضية يلازمها خوف دائم من فقدان السيطرة والدخول فى مرحلة الافوال والانحطاط، كما قال بذلك أكثر من فيلسوف أوربى وأمريكى،فى أكثر من كتاب ومقالة(20)

    خامساً: العلاقة بين الهوية والثقافة:-
    ثمة علاقة وثيقة بين الهوية والثقافة، بحيث يتعذر الفصل بينهما ،إذ أن ما من هوية إلا وتختزل ثقافة ، فلا بدون منظور ثقافي ، ولا تستند إلى خلفية ثقافية ، والثقافة في عمقها ، وجوهرها ، هوية قائمة الذات.
    وقد تتعدّد الثقافات في الهوية الواحدة ، كما أنه قد قد تتننوّ ع الهويات في الثقافة الواحدة ، وذلك ما يعبّر عنه بالتنوّع في إطار الوحدة ، فقد تنتمي هوية شعب من الشعوب إلى ثقافات متعددة ، تمتزج عناصرها ، وتتلاقح مكوّ ناتها ، فتتبلور في هوية واحدة . وعلى سبيل المثال ، فإن الهوية الإسلامية تتشكّل من ثقافات الشعوب والأمم التي دخلها الإسلام سواء اعتنقته أو بقيت على عقائدها التي كانت تؤمن بها ،ة فهذه الثقافات التي امتزجت بالثقافة العربية الإسلامية وتلاحقت معها ، العربية الإسلامية ، فهي جماع هويات الأمم والشعوب التي انضوت تحت لواء الحضارة العربية الإسلامية، وهي بذلك هوية إنسانية ، متفتحة ، وغير منغلقة.
    وفي زمن تُفرض فيه العولمة الغازية للهويات والماحية للخصوصيات الثقاقفية علة العالم يفترض أن تخلق الحداثة بنزوعها الكوني ثقافة عالمية وكونية . وإذا كانت صور من هذه الثقافة قد تخلقت عبر العالم خلال تاريخ الحداثة ، فإن الصورة المعاصرة من عولمة الحداثة قد عجّلت بتكوين هذه الثقافة . ولا تفهم ثقافة العولمة إلاُّ في ضوء مفهوم الثقافة المحلية والوطنية . فتلك الأخيرة تتكون من جماع أسالبيب السلوك والأفكار والرموز والفنون التي تميّز شعباً من الشعوب ، وعلى الرغم من تنوعّها الداخلي تتميّز الثقافة الوطنية بالتجانس ، أما ثقافة العولمة فإنها الثقافة التي تتجاوز الثقافة الوطنية ، متخطية حدود الول، وتنتشر من خلال آليات تدفق السلع والأفراد والمعلومات والمعرفة والصور (21).
    وثقافة العولمة التي تتحدي الهوية والثقافة الوطنيتين ، هي ذات الخصائص التالية:
    أ) فهي ثقافة يصاحبها في الغالب خطاب تقني وعملي ، فهي تنقل عبر الوسائل الاتصالية الحديثة ، وهي بذلك مصنوعة بحساب.
    ب) وهي نخبوية ، تُفرض من أعلي ، من دون أن تكون لها قاعدة شعبية ، أو تعبر عن حاجات محلية ، أو تلتزم بأشكال ومضمون التراث اللثقافي التي تنتقي منه.
    ت) وإذا كانت ثقافة العولمة ثقافة نخبوية ، فإنها نساعد على تركّز القوة. والقوة هنا ليست قوة سياسية فحسب ، بل قوة التكنولوجيا المرتبطة بالمشروعات الصناعية ذات الصبغة الكونية كشبكات الحاسوب والإنتنيت ، وهي ما يطلق عليه تقنيات العولمة TEChnologios
    Of globalization.
    ث) وهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بثقافة الاستهلاك Consumer culture ، فالعمليات المرتبطة بنشر الحداثة تساعد على نشر القيم والرموز وأساليب السلوك المرتبطة بالاستهلاك .
    ج) وهي ثقافة تعمل على خلق نمازج وصيغة موحدة عبر العالم ، كما تدعم نظاماً للصور الذهنية l mages .حول موضوعات خاصة لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالسوق الرأسمالي (22) .
    ح) وتنطوي ثقافة العولمة التي تنبثق من الحداثة المادية بخصائصها تلك ، على مخاطر عديدة تتهدّد الهوية والثقافة الوطنيتين في آن واحد ، مما يؤكد قوة الترابط والتلازم بين الهوية والثقافة أياً كانتا ،وهو الأمر الذي يستدعى تقوية العلاقة بين العنصرين الرئيسيْن من عناصر الكيان الوطني للأمم والشعوب : الهوية والثقافة لأن في الحفاظ على الهوية والثقافة وقايةً من السقوط الحضاري ، وصيانة ً للذات ، وتعزيزاً للقدرات التي يمكن التصدّيّ بها لضغوط التحدّيات مهما تكن.
    سادساً: شروط الحفاظ على الهوية والثقافة الإسلاميتين:
    ينبغي أن ننظر إلى الواقع الثقافي والفكري والإعلامي في عامنا من زاوية واسعة ،حتي تتضح لنا الصورة العامة ، وتتبين حقائق الأمور أمام أعيننا ، فنحن نقف اليوم أمام تيار كاسح جارف مندفع ، لا نملك إزاءه إلاُّ التعامل معه بحكمة ويقظة ،ة لأننا لانمتلك شروط المواجهة معه ، ولكننا نتوفر على شروط موضوعية لمواكبته ، والاندماج فيه ، و وللإسهام من موقعن الثقافي والحضاري ، في بناء عالم جديد قوامه العدل والسلام ، والتعايش والتسامح ، والتعاون الإنساني في إطار القانون الدولي ، وتحت مظلة الأمم المتحدة. فهذا هو الأسلوب العملي لتوقي مخاطر العولمة ، وللتغلب على الصعاب والتحدّيات الناتجة عنها ، وللحفاظ على خصوصياتنا الثقافية والحضارية.
    إن المنهج الذي ندعو إلى اعتماده في معالجة المشكلات الناتجة عن اكتساح نظام العولمة للهوية والثقافة الإسلاميتين في هذه المرحلة الدقيقة ، يقوم على قاعدة التكامل في البحث عن الحلول للأزمات الحضارية والمشكلات الثقافية ، وينطلق من الرؤية الشمولية إلى الواقع المعيش ، بحيث لايمكن بأي حال ، الفصل بين الأوضاع السياسة والاقتصادية والاجتماعية ، وبين الأوضاع الثقافية والفكرية والإعلامية ، لأنه لاسبيل إلى تقوية الذات بتحصين الهوية والثقافة العربية والحفاظ عليهما ، في ظل أوضاع غير منسجمة مع طموح الأمة، وفي ظروف ليست مواتية، من نواحي كافة .
    أن العالم الإسلامي محكوم بظروف صعبة على الأصعدة جميعاً، وينبغي أن نكون صرحاء مع أنفسنا ، نسلم بأن الدولة السبع والخمسين الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، تعاني من مشكلات اقتصادية صعبة ، وبعضها، بل أغلبها، يحتلّ المرتبة الدنيا في السجل الذي تنشره الأمم المتحدة في تقريرها السنوي عن التنمية البشرية في العالم، وتنصف غالبية هذه الدول ضمن الدول ضمن الدول التي تعيش تحت خط الفقر ، إلى جانب المشكلات السياسية التي تعم معظم االبلدان الإسلامية، والتي تنتج عن الازمات والصراعات والحروب، مما يتسبب في عدم الاستقرار، وفي ضياع فرص التنمية، وفي هدر الطاقات والقدرات .
    ولا مجال للحديث عن الحفاظ على الهوية والثقافة الإسلاميتين في ظلّ هذه الأوضاع ، فالمجتمعات الضعيفة الممتخلفة عن ركب التقدم الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي، لا تقوى على الدفاع عن خصوصياتها الثقافية وموروثها الحضاري، ولا تملك أن تصدّ الغارات الثقافية والإعلامية التي تواجهها من كل حدب وصوب، ولن تسطيع أن تقف صامدةً في معترك السياسة الدولية بأمواجها المتلاطمة، حفاظاً على مصالحها الحيوية .
    ولذلك نرى أن السبل التي يتعيّن على العالم الإسلامي أن يسلكها للحفاظ على هويته وثقافته الإسلاميتين،هي ما يلي :
    أولاً : إصلاح الأوضاع العامة إصلاحاً رشيداً شاملاً، في إطار المنهج الإسلامي القويم ، وبالأسلوب الحكيم، ومن خلال الرؤية الشاملة إلى الواقع في جوانبه المتعدّدة، من أجل اكتساب المناعة ضد الضعف العام الذي يحدّ من حيوية الأمة ويشلّ حركتها الفاعلة والمؤثرة .
    ثانياً : إيلاء أقصى الاهتمام بتطوير التعليم ، والنهوض به، وتحديث مناهجه وبرامجه، مع التركيز على التنعليم النافع الذي يفيد الفرد والمجتمع ، والذي يربي الأجيال على ثقافة العصر ويفتح أمامها آفاق المعرفة .
    ثالثاً : تقوية التعاون بين الدول العالم الإسلامي ، وتعميق التضامن الإسلامي ، وتحقيق التكامل فيما بينها، وتعزيز العمل الإسلامي المشترك، في إطار تنفيذ الاستراتيجيات التي وضعتها المنتظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وصادق عليها مؤتمر القمة الإسلامي في دوراته المتعاقبة .
    رابعاً : تسوية الخلافات بين الدول العالم الاسلامي ، والاحتكام إلى مبادئ الإسلام الخالدة لفضّ النزاعات، ولإقامة علاقات أخوية متينة، تحقيقاً للمصالح المشتركة، وجلباً للمنافع، ودراءاً للأخطار التي تهّدد الأمم الإسلامية قاضبة .
    فبانتهاج هذه السبل المستقيمة ، تتقوى الذاتية الثقافية، وتصان الهوية الحضارية، وتحفظ الحقوق، ويتعزَّر حضور الأمة الإسلامية في الساحة الدولية فاعلة ومؤثرةً ومساهمة في الحضارة الإنسانية الجديدة .







المواضيع المتشابهه

  1. * . * هذه المرة للشبأأأبــ * . *
    بواسطة houda.girl في المنتدى أكشن
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-22-2013, 03:13 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-25-2011, 03:28 AM
  3. عيزين اة المرة الى جية
    بواسطة john333 في المنتدى كوميديا
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-06-2011, 10:57 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •