وَفي غَزة تَجد الورود تُداعب نَسَمات الهَوَاء الممزوج برآئحة دِمـآء الشُهَدآء