النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رواية تِبر النجوم

  1. #1
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية fares1an
    تاريخ التسجيل
    27 Oct 2018
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    226

    Thumbs up رواية تِبر النجوم

    السلام عليكم
    احببت ان اشارككم روايتى التى ألفتها
    تِـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــبْـــــــ ـــــــــــــــــــــرُ الـــنـــــــــــــــــــ ـــــــــــــجـــــــــــ ـــــــــــــوم
    اترككم مع الرواية :
    _*_*_*_

    فى الافق المظلم الذى يضىء منتصفه قمر كبير وبضع نجمات مبعثرة رجل عجوز طاعن فى السن يتكىء على عصا متعرجة بيد انها كانت فرع شجرة نحيل عمرها من عمره تجعد لحائها كتجاعيد وجهه , مواضع التعرج كأنها اكواع داكنه ذات نتوء كادت تخرج منها افرع صغيرة يسير متكئا على عصاه مصطحبا جملاً يظن انه يشد الجمل بذاك الحبل السميك الذى هو اسمن من ذراعه الهزيل لكن فى الحقيقة يبدو انه يستند الى الحبل لا يشده تهتز يداه الجافة المعروقة كلما تمايل الجمل اشتد معه الحبل والعجوز يمسك بقوة ,يستطيع الجمل ان يسبقه لكن كأنه يحترم ارادة سيده , كتلتان من الصبر يتمثلان فى جمل وعجوز , يسير ولا ينظر امامه عيناه موجهة الى قدمه كأنه يحفظ وجهته عن ظهر قلب , عيناه حبتين ضامرتين من العنب , وعلى ظهر الجمل كتلة كبيرة من البضائع تتمايل مع تمايلهما .. تتمايل بشدة اقصى اليمين واقصى اليسار , تكاد تقع وتترك اربطتها , الظلام والصمت غيمتان على الطريق اعتاد العجوز عليهما طوال رحلته , لا يقطع الصمت كل حين الا سعال العجوز من وقت لاخر ثم تمخضة ثم بصاقة الذى ارتسم على قمم الجبال وصفحات الرمال مع آثاره والجمل , بيد انه عبر بضع كيلو مترات من الصحراء حيث طبقات من الرمال تغطى جبالاً ذات احجار صلبة متجه نحو بلاد تعرف بأرض العقيق حيث تشتهر بصنع السيوف من احجار العقيق والماس ...


    حل النهار اخيراً , اقترب العجوز الان من بوابة حصن المدينة ؛ مدينة العقيق الجميلة , العجوز بصحبة جمله كتلتي الصبر ينظر العجوز فى الافق فيرى اسوار المدينه يفصلها عنه ذاك السهل الذى امامه , رفع الجمل رأسه ثم اخفضها كانه يحمد الله انه اوشك ان يصل ويرتاح من بطء سيده , قرر العجوز نزول الجبل وعبور السهل اتضحت الصورة الان هناك 7 من الجمال يصطفون فى طابور طويل موثقون جميعاً فى حبل طويل واحد يشده العجوز وفى منتصف الطريق سعل العجوز : كح كح.
    ثم بصق على الرمال
    مر العجوز ومرت القافلة التى تحمل ارطالا من البضائع المغطاة بقماش ازرق داكن , هناك عند موضع بصاق العجوز تحولت بصقته الى حجر شفاف ازرق كأنه زجاج عكس ضوء الشمس بشدة ارسل شعاعاً ازرقاً الى السماء فى جزء من الثانية ثم عاد يعكس فقط ضوء الشمس ثانية ولا شىء غير ذلك .
    ارغت ابل العجوز عندما لمحت ابواب المدينة اقترب ثلاثة من الجنود نحو العجوز استقرت احدى ايديهم على قاعدة سيوفهم الماسية التى باتت فى اغمادها الذهبية المزخرفة بالعقيق .
    اشاح الجندى فى المنتصف باليد الاخرى الى العجوز ووجه له عدة اسئلة بصوت جاد مرتفع : ما اسمك ايها العجوز ؟ ومن اين انت ؟ وما الذى تحمله فى قافلتك ؟ وماذا تريد من دخول المدينة ؟ .
    رفع العجوز رأسه ببطء وظهره يحافظ على تحدب شديد وقد ناله بضع طرقات من مطرقة الزمان ,ثم رفع يداً نحيلة مرتعشه ازاح بها الجندى الى اليسار وقال بفم سقطت كل اسنانه عدا سنة واحدة ذات غطاء ذهبى لامع

    و بصوت رفيع حاد مشوهة حروفه : ابغى تجارةً عظيمة .
    هم العجوز ان يكمل طريقه لدخول المدينة .
    استوقفه الضابط بعدما شعر بالاحراج :
    مهلا يا جد , علينا ان نتفقد البضائع على الاقل , ما الذى جئت تبيعه هنا ؟

    ابدى العجوز شيئا من الضيق التفت عن يمينه بينما يزيح الجنود الغطاء قال: انها فاكهة ؛ انها ثمرة العسل .
    قالها بينما رأوا الثمرات تتجلى تحت الغطاءات .
    لمعت عيون الجنديان اذدردا لعابهما همت يد تمسك بواحده , لمحها العجوز قال: يمكنكم اخذ القليل منها .
    كاد الضابط ان يعاقبهما لكنه ما استطاع ان يمنعهما او ان يمنع نفسه من التهام واحدة او اثنتان .
    الضابط وهو يأكل : هيا تفقدا باقى القافلة بينما تأكلان!الجنديان: مهلاً يا حضرة الضابط يبدو انه رجل عجوز طيب دعه يمر بسلام ودعنا نأكل فى سلام ايضاً , فسكان مدينتنا يحبون هذه الفاكهة النادره ولم يسبق ان تدخل كمية كبيرة مثل هذه فى المدينة .
    دلف العجوز بملل الى المدينة اخيراً
    ناداه الضابط من بعيد مهلا يا عجوز لم تقل لى من اين جئت ؟
    رفع العجوز يداً واشاح بما يفيد ان توقف عن الصراخ كالمزعجين بينما يمضى قدما دون ان يلتفت له ثم قال من ذات الثريا .
    الضابط : هل سمعتم ما قال ؟
    الجندى الاول : ومن يهتم يا سيدى
    الضابط : لقد قال ذات الثريا , انها تبعد عنا مسير شهر كامل , هل قدم من هناك مصحباً 7 من الابل البنيه !؟
    الجندى الثانى : بل سمعته يقول ارض الفيروز .
    الضابط : ربما ! , لكننى اشعر بالقلق حيال امر هذا العجوز .
    الجندى الاول : هل تعتقد ان له علاقة بالوحوش الذين قدموا الى نجمنا يقتلون سكانها ؟

    اراد الضابط ان يخبره بأنه يوافقه الرأى اراد ان يقولها : نعم اظن ذلك! , لكنه سمع ضحك الجندى الثانى الذى اسقط نفسه ارضاً ساخرا من قول زميله .
    _ ايها الغبى! , هل تقول ان هذا العجوز النحيل له علاقة بالامر ؟
    تراجع الضابط عن قولها ثم فكر الضابط فى الامر ثم ضحك من ضحك جنوده وحمد الله فى نفسه انه لم يقل ذلك .
    ***********************
    تلفت العجوز يميناً ويساراً بينما يتجول المدينة وليس كعادة المارين بأرض العقيق لم يتعجب من جمال ابنيتها واحتوائها على كل المتناقضات معاً فى تناغم وجمال غير متوقع فبها القديم جدا واخر ما توصلت له الحداثة لاحظ استياء التجار المتناثيرن بجوار بضائعهم منه سار فى وسط السوق بنياقه السبعه ومازال ينظر هنا وهناك كأنه يبحث بين هذا الزحام من التجار والمتسوقين وحتى البنايات القديمة والحديثة عن شىء يعرفه جيداً اقترب منه احد التجار وكان سميناً بحيث تتدلى دهونه من جوانبه وبطنه واذا اشاح بيده اهتزت كتلة دهنية من اطرافه :
    _ ماذا تبيع ايها العجوز ؟
    اشاح العجوز بيده غير آبه ودفعه اى ابتعد عنى .
    ضرب التاجر ناقته فجعلها تسرع خائفة وفى نيته ان تدهس العجوز او توقعه لكنها ما فعلت ذلك فأقبل على الثانيه والثالثة ومد يده السمينه والتقط منها ما تحتويه من بضائع فخرجت يده بثمرتى العسل انتفض فى مكانه ثم رمقه بنظرة حقد على رواج بضاعته هنا ثم اكلها فى شراهة
    وضاع بعدها العجوز فى الزحام مع نياقة السبعة , وكان هناك تاجران متجاوران فى وسط هذا السوق المزدحم
    قال احدهم للآخر :
    _اى محمد هل رأيت ذاك العجوز الذى مر ؟ الى اين تظنه يذهب ؟
    _ وكيف لى ان اعرف يا ابراهيم ؟ ربما يبيت وبضاعته فى مكان ما اعتاد ان تبيت فيه بضاعته ثم يبيعها فى الغد , والغد رواج السوق انت تعلم !
    _ لا يا محمد ينتابنى القلق حيال هذا العجوز , ولم ارى وجهه يوما فى هذا السوق ولا مكان له هنا لتبيت فيه بضاعته .
    _وما يدريك يا ابراهيم لعلك لم تراه من قبل فى هذا السوق وسط هذه الجموع الغفيرة والآلاف الذين يغدون ويروحون فى بلدتنا كل يوم .
    _ كلا يا ابراهيم انا اعرف كل الوجوه هنا مهما زاد العدد , ولم اغب يوما عن تجارتى طوال 20 سنه ولم ارحل من المدينة يوماً .
    _ لست على صواب انه رجل عجوز ربما اعتاد ان يأتى من قبل ان تولد انت , غير انى لا ارى فى مقدمه هنا لأول مرة ما يثير القلق , دعك منه وانتبه لتجارتك الم تلاحظ انه يبيع فاكهة العسل اظنه مطمئنٌ لرواج سلعته هنا لذا لم يتسرع ببيعها اليوم , ليتنا نكسب مثل ما يكسب.

    _____________
    وصل العجوز الى زقاق شديد الضيق تكاد تمر إبله فيه نظر يمنة ويسرى بدا انه احتار قليلاً ثم اقبل يضرب على ابواب الصف الايمن من البيوت بعصاه المتعرجة حتى انفتحت بوابة خشبية عن اخرها واظهرت من خلفها مخزن واسع ربما يسع بضاعته الكبيرة وخرج منها رجل طويل وعريض قال جملة واحده بصوت شديد الغلظة كأنما يأتى من احتكاك تروس حديدية وليس من احبال صوتية :
    _ كدت تخطىء ايها العجوز .
    دلف العجوز الى الداخل مع ابله السبعة بينما خرج احدهم من احد ابواب البيوت التى كان قد طرقها وذهب يفرك عينيه والتفت يساراً فلم يجد احداً فى الطريق فتعجب ودخل بيته ثم انغلقت البوابة الخشبية واصبح العجوز وابله بالداخل اضاءت عدة مصابيح هذا المخزن المظلم ثم انفرد ظهر العجوز عن آخره بشكل عجيب واصبح عوده شديد الاستقامه اشتدت تجاعيد وجهه عن آخرها حتى انفرد الجلد تماماً وبدا كرجل فى اوخر الثلاثين وبقى شعره الابيض ابيضاً .
    مضى عدة خطوات ثم امسك بإناء فيه طين تكلم الرجل الواقف امامه بصوته الخشن :
    _هلا اعدتنا الى طبيعتنا الوحشية ايها العجوز؟
    _ هلا ناديتنى بإسمى اولا ؟
    _ لا بأس اى اسم تريد هل اناديك بلقبك روين (Ruin) ام اقول الياس.
    _ كلاهما سواء .

    قالها وهو يمسك بوعاء فخاري مملوء بالطين وضعها على الارض ثم غرس عصاه المتعرجة ثم اقبل على الجمل ومد يده فى احد الصناديق المتخفية داخل الغطاء واخرج كيسا به مسحوق رمادى وفتحه ونثر منه على الطين واخذ اناء ماء بجواره ازدرد القليل منه حتى سقط ماء عن يمين ويسار شفتيه ثم اخذ يصب ما تبقى فى الاناء فاشتد لحاء عصاته وعادت كغصن نضر , فنبتت نتوءات واكواع عصاه المتعرجه بسرعة كبيرة وانبتت ثمرات كثيرة من فاكهة العسل ثم استوت وسقطت من منابتها ثم انكسر الوعاء الفخارى وتبعثر الطين مع الفخار المكنسر ثم عادت عصاه كما كانت وتجعد لحائها وضمرت كما كانت اول مرة
    ثم انفتح باب فى اخر المخزن فأقبل منه 10 رجال ثم اقبل20 رجل ثم اغلق الباب
    عاد العجوز لإنحنائته وتجعدت جلوده وتحدب ظهره كما كان اول مرة ضرب بعصاه على الارض ثلاثاً ثم قال وهو ينظر بينهم
    مُثبتاً نظره على منتصف الحائط :
    _ اقبلوا فكلوا من هذا الثمر , وكونوا على الموعد و العهد والميثاق , فإنى قد عاهدت عظيمكم وقد عاهدتموه معى على الطاعة وانفاذ الامر , وانى لعلى العهد حتى اهلك دونه ,وانى ما عُرِفتُ قد خَالفتُ عَهدى قط ...
    اقبلوا وجثوا جميعا على اقدامهم وهموا يأكلون بينما اكمل العجوز :
    _..... وإنى لم اسمى بالخراب (اى RUIN) الا لانى لا اترك البلدة قائمة على عروشها حتى ساويتها بفيفائها , وانى على امرى هذا حتى اجعلها قبر اهلها .
    _*_*_*_انهى العجوز كلامه وقد انتهى الرجال من طعامهم بالفعل وما لبثوا حتى تحولوا تمام التحول الى وحوش بشعه واشكالهم مختلفة عن بعضهم البعض
    يا الهى ! لقد كان مشهدا مهيباً , وكان صوت العجوز الرفيع النحيل هذه المرة مثيراً للخوف , ويل لاصحاب العقيق من عجوز مخرب .. !
    _______
    ما رأيكم هل اكملها ام لا ؟؟؟

  2. #2
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية fatmh4
    تاريخ التسجيل
    26 May 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    194
    شكرااا علي الموضوع الذيد
    اهلا وسهلا بى الغولى الى مااتخل عنهم فى ليالي شرفتو نورتو داري










    في امان الله


  3. #3
    اكـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــمـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــل^^

    ...✾ ✿.....✾ ✿...


    ...✾ ✿.....✾ ✿...

    ♪ ♫ ♩ ♬ ♭♪ ♫ ♩ ♬ ♭

    ♪ ♫ ♩ ♬ ♭♪ ♫ ♩ ♬ ♭

    ♪ ♫ ♩ ♬ ♭♪ ♫ ♩ ♬ ♭♪ ♫ ♩ ♬ ♭♪ ♫ ♩ ♬ ♭


    ...✾ ✿.....✾ ✿...






  4. #4
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية fares1an
    تاريخ التسجيل
    27 Oct 2018
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    226
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fatmh4 مشاهدة المشاركة
    شكرااا علي الموضوع الذيد
    شكرا على المتابعة
    وهذا رابط الفصل الثانى
    http://forum.spacetoon.com/showthrea...A8%D8%B7%D9%84




  5. #5
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية fares1an
    تاريخ التسجيل
    27 Oct 2018
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    226
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة beote مشاهدة المشاركة
    اكـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــمـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــل^^
    اشكرك على القراءة والمتابعة يا مروة




  6. #6
    سبيستوني ناشئ الصورة الرمزية fares1an
    تاريخ التسجيل
    27 Oct 2018
    الحنس:
    ذكر
    المشاركات
    226
    رابط الفصل الثانى لمن يريد المتابعة :
    http://forum.spacetoon.com/showthrea...A8%D8%B7%D9%84




المواضيع المتشابهه

  1. رواية تِبر النجوم
    بواسطة fares1an في المنتدى أكشن
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 01-01-2019, 02:10 AM
  2. رواية تِبر النجوم
    بواسطة fares1an في المنتدى تاريخ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-2018, 12:37 PM
  3. رواية تِبر النجوم
    بواسطة fares1an في المنتدى بونبون
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-31-2018, 09:14 PM
  4. رواية البؤساء لـ فكتور هوجو أشهر رواية فرنسية
    بواسطة koraibmalika في المنتدى مغامرات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-24-2016, 02:34 PM
  5. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 11-02-2014, 05:27 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •