النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: الأحلام المتحققة مع سبيستون (: (تعديل)

  1. #1
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الأحلام المتحققة مع سبيستون (: (تعديل)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    الأحلام المتحققة مع سبيستون



    فريق الصقور الأصيل

    طريقه صعب طويــــــــــــــــــــــ ـــل
    يخفق مرة.. يفوز مرة.. فليس هنالك مستحيــــــــــــــــــــ ــ....
    ترررررررررررررررن..
    - لاااااااااااا... ليس الآن!!!
    تنهدت سلمى وهي تخفض صوت التلفاز قليلا، متجهة نحو الهاتف بضيق؛ أمام إصراره على مواصلة الرنين بحماسة منقطعة النظير!!
    كان هذا آخر شيء ترغب في سماعه هذه اللحظات، خاصة بعد أن تهيأت للاستمتاع بوقت فراغها- المسروق من بين كومة الدفاتر والأوراق- مع سلام دانك!!
    رغم ذلك كله، رفعت السماعة لتجيب بهدوء:
    - السلام عليكم، من معي؟
    فجاءها صوت أنثويّ رزين على الجانب الآخر:
    - وعليكم السلام أستاذة سلمى، معك الأستاذة سعاد السامر، مديرة (المدرسة الحديثة- قسم الطالبات)، أرجو أن يكون الوقت مناسبا..
    عندها عدّلت سلمى هندامها بسرعة، وكأنها تقف أمام مديرتها وجها لوجه، لا سيما وأنها شعرت ببعض الذنب؛ لعدم تمييز صوتها بسرعة، رغم أنها هاتفتها مرتين خلال سنوات عملها في المدرسة:
    - أهلا بك أستاذة سعاد.. الوقت مناسب جدا، تفضلي، هل من خدمة؟؟
    واستمعت لصوت محدثتها باهتمام، وهي تخبرها بذلك الأمر الهام:
    - في الحقيقة حاولت الاتصال على هاتفك النقّال غير أنه كان مغلقا، ورغم معرفتي بأنك مشغولة جدا هذه الأيام، إلا أن إدارة المدرسة رشّحتك لحضور مؤتمر المعلمين؛ لتمثيل قسم العلوم في مدرستنا، ونرجو منك الاستعداد لذلك فغدا سيبدأ أول أيامه كما تعلمين، ولا تقلقي فقد تم تدبر أمر التأشيرة وجواز السفر، كل ما عليك هو أن تكوني مستعدة في تمام الساعة الثامنة صباحا في باحة السكن، لتنطلقي مع وفد المعلمات المشاركات إلى المطار، وستكون العودة مساء الجمعة، فأعدّي نفسك لذلك..
    وقع الخبر كالصاعقة على رأس سلمى، فأمامها تل من أوراق الاختبارات، وجبل من دفاتر الواجبات، كلها تنتظر التصحيح! وعليها إنهاء ذلك كله قبل نهاية الأسبوع؛ حتى تتمكن من تسليم درجات الفترة الأولى للإدارة، قبل إصدار الشهادات الخاصة بمائتين وخمسين طالبة!!!
    فقالت بتردد:
    - أنت تعرفين يا أستاذة سعاد؛ أن اختبار الفيزياء كان آخر اختبارات هذه الفترة، ولم استلم الأوراق إلا السبت، واليوم هو الاثنين، وبطبيعة الحال لم انتهي منها بعد!! في حين أن شهادات الطلبة يُفترض أن تصدر السبت القادم! فكيف لي أن أسافر قبل ...
    فقاطعتها المديرة بحزم:
    - أنه مؤتمر هام يا أستاذة، ويمكن تأجيل كل شيء لأجله!!
    همّت سلمى بسرد قائمة من الاحتجاجات الطويلة، فمن حقها الاعتراض على هذه الرحلة المفاجئة، التي تتطلب تحضيرات كثيرة، لم تعمل لها حسابا من قبل!!غير انها استدركت بسرعة:
    - حسب ما أذكر أن الاستاذ سند هو من...
    فقاطعتها المديرة للمرة التالية بقولها:
    - أجل كان هذا هو المفترض، لكنه أصيب بنوبة برد حادة، واعتذر عن الحضور، بل وقد رشحك للقيام بهذه المهمة نيابة عنه، قائلا أن بإمكانك تدبر الأمر! وقد وافق رئيس المدرسة على ذلك، وجهّز لك كل شيء كما أخبرتك..
    لم تجد سلمى شيئا تجيب به، فقد حُسم الأمر كما ترى، ولا مجال لابداء رأيها.. فالاستاذ سند هو رئيس قسم العلوم في المدرسة بقسميها (البنين/ البنات)، ورغم انها لم تكن تجتمع معه إلا عند كتابة أسئلة الفيزياء، أو لمناقشة خطة المنهج بداية العام، إلا أن كبر سنه الملحوظ- الذي يُشعرها أنه بمثابة جدها- كان كفيلا بأن يفرض عليها تقدير ظرفه واحترام كلمته..
    وأمام صمتها المطبق، أعادت المديرة كلامها للمرة الثانية:
    - أنه مؤتمر هام يا أستاذة، ونحن نثق بك!!
    فأجابتها سلمى:
    - لا مشكلة لدي، غير أنني لا أريد أن تكون الفيزياء هي السبب في تأخر شهادات الطالبات!!
    فردت المديرة بنفاد صبر:
    - لا بأس في ذلك، سنصدر الشهادات ونخبرهم بأن علامات الفيزياء قد تأخرت لسبب طاريء....
    وصمتت قليلا قبل أن تضيف:
    - ولا تنس إعداد الكلمة التي ستلقينها باسم مدرستنا يوم الافتتاح غدا، فقد اعتذر رئيس قسم اللغة عن كتابتها لاسباب خاصة!!!!
    - ..................!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لم تدرِ سلمى كيف خُتمت المحادثة بعد ذلك، فقد كان فكرها مشغولا بأمر علامات الفيزياء!!!
    لقد بذلت جهدا كبيرا حتى تمكنت من اقناع معظم الطالبات؛ بأن الفيزياء هي ملكة جمال العلم الأنيقة المصونة الموقرة، ولن تسمح لكائن من كان أن يشوّه هذه الصورة الرائعة في ذهن الطالبات، مهما كلفها الأمر..
    لا سيما وأنها تُدرك تماما- بخبرتها الطويلة- أن أكثر ما يثير حنق الطلبة؛ هو تأخر إصدار الدرجات، حتى وإن كانوا هم السبب في ذلك!!!! يريدون تسليم الواجب في الوقت الذي يريدونه، ويطلبون من المعلم تسليم الدرجات فورا!!! كم تمقت هذا الصنف من الطلبة!!!
    كانت غارقة بأفكارها تماما، عندما انتبهت لصوت التلفاز المنخفض:
    فليس هنالك مستحيل
    فريق الصقور الأصيل
    طريقه صعب طويل
    مرر سدد لا تترد، هيا نفذ سلام دانك، سلام دانك
    كاد قلبها أن يتوقف من الصدمة:
    - هل هذه شارة النهاية!!! أم أن الزمن قد توقف عند شارة البداية فقط!! هل يُعقل أن المكالمة استغرقت منها وقت الحلقة كاملة، وبفواصلها الاعلانية أيضا!! لقد مر وقت طويل إذن!!
    وطرق سمعها من جديد:
    انتهت رحلتنا في كوكب رياضة
    فأغلقت التلفاز مرددة:
    - بل بدأت الآن!!!
    أمامها سباق (ماراثون)، وليس سباقا عاديا؛ لتنجز كل شيء في وقته المحدد، بالطريقة التي تريدها!!
    قلبت بصرها في شقتها الصغيرة، الواقعة ضمن سكنٍ خاصٍ بالمعلمات، والتي أقامت فيها منذ التحاقها للعمل بهذه المدرسة الحديثة، الشبيهة بمدينة متكاملة..
    لا يمكنها ترك الشقة هكذا!!
    ولكن.. من أين ستبدأ يا ترى!!!!!
    التحضير للمؤتمر وكتابة الكلمة!! أم ترتيب الشقة، وتفريغ الأواني من الطعام الزائد، وإعادتها لجاراتها اللاتي يصررن دائما على مشاركتها طبخاتهن، رغم توسلها إليهن بأن الكميات التي يرسلنها، أكثر من حاجتها بكثير!!!
    عليها جمع بقايا الطعام في حافظات بلاستيكية (تحتفظ بها لهذا الغرض)؛ لتعطيها لمن تراهم من المحتاجين في طريقها- فليس من عادتها رمي الطعام اطلاقا!!!!!
    هل تتغاضى عن رغبتها في حفظ كرامة الفيزياء في عيون الطالبات، وتنسى أمر التصحيح نهائيا!!
    لو أنها لا تزال طالبة فقط؛ لما اهتمت بهذا كله، فحتى أعتى اختبار يواجهها في المدرسة، ستتجاهله بسهولة في ظرف كهذا، وإن نقصت درجاتها فلن يؤثر ذلك على أحد سواها، أما الآن... فدرجات أكثر من مائتي طالبة أمانة في عنقها، والأهم من ذلك؛ أن عليها أن تكون القدوة في الالتزام بوقت التسليم، وانهاء التزاماتها نحو الطالبات بطريقة متقنة!! ليست العبرة في التصحيح فقط، بل التركيز في ذلك أيضا، فالمسائل كثيرة وطرق الحل متعددة، ولكل طالبة طريقتها الخاصة في ابتكار الأجوبة!!
    وهذا كله فوق قدرتها البشرية!!!
    لو أنهم أخبروها قبل يوم واحد على الأقل؛ لتداركت أمر التصحيح بسرعة، واختصرت من برامجها المفضلة على سبيس تون!!!!
    لكنها سرعان ما طردت هذه الفكرة من بالها، فـ (لو) تفتح عمل الشيطان، واستغفرت الله في سرها، مرددة:
    - قدر الله وما شاء فعل.. لعله خير.. يارب سهل الأمور..
    وفي تلك اللحظة ارتفع صوت أذان المغرب، ليختصر عليها عناء التفكير بالخطوة الأولى.. ستصلي أولا بالطبع وتبتهل إلى الله أن يعينها، ويلهمها الصواب في ترتيب أولوياتها حتى صباح الغد!!
    ***
    لم تكد سلمى تنهي صلاتها وتفرغ من دعاء الاستخارة بعد ركعتي السنة، حتى سمعت صوت جرس الباب، فأسرعت لتفتحه، وهي تدعو الله أن لايكون طبق طعام آخر، غير أنها فوجئت برؤية نهى، تلك الطفلة البريئة النبيهة، التي لم تكمل عامها الخامس بعد، ابنة معلمة التاريخ الطيبة، الأستاذة لبيبة، (التي كلما سمعت اسمها يتبادر إلى ذهنها تلقائيا المسلسل الكرتوني القديم (اسألوا لبيبة!!)، والذي كانت شارة بدايته؛ إيذانا بانتهاء الفترة المخصصة لمعظم الأطفال، بالطبع هذا إن كان هو المسلسل الأخير الذي سيُعرض على الشاشة ذلك اليوم، ويمكنهم بعدها، وبكل أريحية، تلبية نداء أمهاتهم، والقيام بواجباتهم، وكأن الأوان قد آن لهم لمعرفة صالحهم! أما إن كان سيتبعه مسلسل آخر؛ فستكون هذه فرصة لأخذ استراحة قصيرة، يثبتون فيها لأمهاتهم أنهم لا يضيعون الوقت كثيرا أمام الرسوم المتحركة!! فلا أحد يرغب بسؤال لبيبة أي شيء؛ فجميع المعلومات العلمية التي تذكرها؛ معروفة لهم على ما يبدو!!!!
    بالطبع هناك حالات نادرة تتم فيها مشاهدة حلقات هذا المسلسل، منها على سبيل المثال، أن يكون هو المسلسل الكرتوني الوحيد المتاح لذلك اليوم!!
    وقبل أن ترد سلمى التحية، دلفت نهى إلى الشقة بحماسة، وهي تقول:
    - هيا.. ألن نلعب لعبة الفيزياء المسلية اليوم؟
    فهزت سلمى رأسها قائلة بلطف:
    - كلا ليس اليوم يا عزيزتي فأنا مشغولة!!
    غير أن نهى ردت باعتراض:
    - ولكنك وعدتيني بذلك!! هذا ليس عدلا!!
    فوجئت سلمى بذلك، فليس من عادتها نسيان وعد قطعته على نفسها، خاصة مع الأطفال، فهي تُدرك خطورة ذلك وأبعاده على المدى البعيد:
    - أنا وعدتك؟؟؟ متى!!!
    فأجابتها نهى بإصرار:
    - لقد قلتِ لي أنني إذا أنهيتُ واجباتي، واستمعت لكلام أمي، وساعدتها في ترتيب المنزل، فستلعبين معي.. وقد فعلتُ ذلك كله فعلا!!
    شعرت سلمى برغبة شديدة في البكاء!! إنها مؤامرة بلا شك!!!
    ما الذي ستفعله مع هذه الطفلة الآن!!!!
    حاولت سلمى جاهدة أن تجد مخرجا لها، وهي تشك بنجاحه مع هذه الطفلة العنيدة، غير أنها غامرت بقولها:
    - أحسنتِ بفعلك هذا، وإرضائك أمك، لكنني لم انتهي من واجباتي بعد، فهل يرضيك أن تغضب أمي مني؟؟
    فضحكت نهى بمرح طفولي:
    - هل تضحكين علي يا آنسة!! أنتِ كبيرة ويمكنك أن تفعلي ما تشائين، وليس مثلي!! ثم انك تسكنين وحدك هنا، ولا أحد يحاسبك!!
    شعرت سلمى بثقل في قدميها على حين غرة، وتنهدت في سرها:
    - لا أحد يحاسبني!! هكذا إذن، هذا ما تراه الصغيرة!!!
    وهمت بأن تقول لها: " بأن الكبار هم من يحاسبون حقيقة، وليس الصغار، فما من كبيرة لا صغيرة إلا وتُحسب عليهم" غير أنها خشيت أن تدخل في دوامة لا أول لها ولا آخر.. ومن يدري؛ فربما تعود نهى إلى أمها قائلة بأنه يحق لها فعل ما تشاء ولا حساب عليها!!! كلا لن تضع نفسها في ورطة يصعب إصلاحها كهذه! فلا أحد يتوقع ما الذي تأتي به أفكار هذه الصغيرة!!
    وانتبهت من أفكارها على صوت نهى، التي استقر بها المقام على ما يبدو في الشقة:
    - قلتِ يا آنسة أن الأشياء تسقط على الأرض لأن هناك قوة تجذبها، أليس كذلك؟
    أومأت سلمى برأسها إيجابا، وقد خطر ببالها أن تستغل الفرصة، في ترتيب المطبخ وتنظيفه، فاتجهت إلى هناك لتبدأ عملية افراغ الطعام، مُشيرة إلى نهى أن تتبعها، لتتحدثان هناك، فيما تابعت نهى كلامها قائلة:
    - لقد قلتُ هذا لأمي يوم أمس غير أنها لم تصدقني، بل وعاقبتني أيضا!
    أثار الكلام فضول سلمى فسألتها باهتمام – دون أن تدري لماذا تبادر إلى ذهنها "غاليلي غاليلو" في هذه اللحظة بالذات:
    - قلتِ لها ماذا؟؟
    ردت نهى بحماسة:
    - عن القوة التي تجذب الأشياء..
    فهزت سلمى رأسها لا يعقل أنها عاقبتك لهذا السبب وحده، أخبريني ما الذي حدث بالتفصيل..
    فقالت نهى باندفاع:
    - بينما كنت أحمل ابريق الماء الزجاجي، سقط من يدي على الأرض، فقلت لأمي أن هناك قوة جذبت الابريق الى الاسفل وكسرته، ولا دخل لي بذلك، لكنها عاقبتني!!!
    كادت سلمى أن تنفجر من الضحك غير أنها، بذلت جهدا كبيرا لتقول بوقار:
    - يبدو أنك لم تعرفي طبيعة هذه القوة بعد!!
    فنظرت إليها نهى باهتمام، فيما تابعت سلمى موضحة:
    - هذه القوة لا تجذب الابريق إلى الأسفل وتكسره؛ إلا إذا أفلتيه من يدك، ولهذا السبب عاقبتك أمك، ليس لأنها لم تصدق بوجود القوة، بل لأنك سمحتِ لها بجذب الابريق!!
    هزّت نهى رأسها علامة التفهم، لكنها سرعان ما قفزت إلى سؤال آخر:
    - هل شاهدتِ "المخترع الصغير" اليوم؟
    لم يكن بإمكان سلمى الانكار، فقد كان أول فلم كرتوني تشاهده اليوم على سبيس تون، فور عودتها من المدرسة!
    فردت بالايجاب، وهي تفرغ محتويات آخر صحن في الثلاجة، وتجمعها في الحافظة البلاستيكية، فتابعت نهى:
    - ما رأيك أن نخترع آله زمن مثله، فأنت معلمة فيزياء وتعرفين كل شيء!
    من لطف الله بسلمى، أن جرس الباب قد دُق في تلك اللحظة، فصرخت نهى بفزع، وهي تلف وتدور في الشقة كمن يبحث عن مكان يختبيء فيه:
    - لاااااااا ، هذه أختي الكبيرة أرسلتها أمي لتأخذني، أرجوك يا آنسة أخبريها أنك تريدين مني البقاء!!!
    لم تعلّق سلمى بشيء؛ فقد كانت ترجو بالفعل أن يأتي من يأخذها، ليس لأنها لا تحب صحبتها، فهي بالنسبة لها؛ مرتعا خصبا لأفكار خلّاقة لا تخطر ببال، ولكن الوقت غير مناسب الآن..
    وبالفعل حُلّت المشكلة بسلام، وبأقل الأضرار الممكنة، بعد شد وجذب، ومحاولات مستبسلة في الاقناع! غير أنها لم تكد تدلف إلى المطبخ لتسرع في إنهاء عملها، حتى انتبهت لصوت الآذان، ليحين دورها في البكاء:
    - لاااااااااا... لقد أذّن العشاء ولم أفعل شيئا يُذكر بعد!!!
    لقد بكت حقا هذه المرة، بل وأجهشت بالبكاء!!!
    ولسان حالها يردد بحرقة:
    " أنــــــــا جرح الزمـــــان... أنــــا قصة انسان.. أنا سالي سالي"
    ***
    جلست سلمى على سجادتها بعد أن أدت صلاة العشاء، تستغفر وتراجع حساباتها، والدموع تنساب على وجنتيها بصمت، كان بودها لو تعرف الذنب الذي أدى بها إلى هذا الحال.. لدرجة أنها لم تعد قادرة على التفكير السليم!!
    وسرعان ما تذكرت انها لم تُخبر والدتها بأمر المؤتمر بعد، فرغم أنها لا تتأخر عن إطلاعها بالأحداث الهامة التي تواجهها، إلا انها هذه المرة بالذات، تأخرت أكثر من المعتاد بالنسبة لحدث هام كهذا!!
    حاولت الاتصال بهاتفها النقال من هاتف المنزل لتبحث عنه، فهاتف المنزل لا يسمح بإجراء مكالمات خارجية، إلا انه كان مغلقا!! لقد أخبرتها المديرة بذلك فعلا!! لا بد أن البطارية فارغة، وعليها أن تعثر عليه حسب الطريقة التقليدية في إيجاد الأشياء!!
    كان بحثا مضنيا وكأن هذا ما ينقصها!! ولولا أنها حريصة على قراءة سورة البقرة كل ثلاثة أيام في شقتها، لجزمت بأنها مسكونة بالشياطين!! وإلا.. فمن يمكنه أن يُخفي هاتفها هكذا، ولا أحد سواها في الشقة!!!
    جلست على أقرب كرسي أمامها، لتفكر بعمق.. وتحاول استذكار آخر مرة رأت فيها هاتفها، والأماكن المحتملة لتواجده.. فقد كانت هذه طريقة أختها في إيجاد الأشياء!
    مهما يكن، على الأقل يظل ضياع الهاتف أهون من ضياع نظارتها الطبية، الذي يُعدّ حدوثه أمرا "كارثيا" بمعنى الكلمة!!! خاصة وأن البحث عن (النظارة)؛ يتطلب بحد ذاته ارتداء (نظارة) بالنسبة لها!!
    وما أن طرق هذا الخاطر فكرها، حتى تحسست نظارتها بسعادة، مرددة:
    - الحمد لله..
    ونهضت لتستأنف البحث، ولسانها يردد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بعد أن قعت عيناها على تلك اللوحة المعلقة في صدر الصالة، والتي تحوي بيتين من الشعر بالخط الكوفي الجميل:
    "أدم الصلاة على النبي محمد.. فقبولها حتما بدن تردد
    أعمالنا بين القبول وردها.. إلا الصلاة على النبي محمد
    صلى الله عليه وسلم"
    وما هي إلا لحظات حتى اتخذت قرارها بترتيب مكتبها، وتنظيم الدفاتر والأوراق فوقه ليسهل تصحيحها، استثمارا للوقت، غير أنها لم تكد تفعل ذلك حتى عثرت على هاتفها داخل أحد الدفاتر؛ لقد تذكرت أخيرا أنها وضعته كعلامة تشير إلى حيث وصلت في التصحيح؛ قبل أن تقوم مسرعة لمشاهدة سلام دانك!!!!!
    وهكذا تابعت الترتيب ريثما تُشحن بطارية هاتفها، فمن الخطورة استخدامه هكذا!! ففرزت الأوراق المتبقية حسب النماذج، وتفحصت بعضها بسرعة، ممنية نفسها بأنها لن تستغرق منها وقتا طويلا، فمعظم طالبات هذه الشعبة متفوقات، لا مشاكل معهن، ومن الممكن أن تضع للواحدة منهن علامة كاملة بنظرة سريعة! غير أن مزاجها سرعان ما تعكر، برؤية بعض "التخاريف" التي ما أنزل الله بها من سلطان!! وحدثت نفسها:
    - لماذا تصر بعض الطالبات على هذا الاستفزاز؟؟؟؟.. هداهن الله!!!
    ثم وجدت أنها لو استراحت من الدفاتر أولا، لكان أفضل...
    لم تشعر سلمى بمرورالوقت حتى انتبهت على صوت هاتفها؛ فأسرعت ترد عليه بعد أن رأته يومض برقم والدتها:
    - وعليكم السلام أمي، كنت سأتصل بك ريثما ينتهي شحن الهاتف، كيف حالك وكيف حال أبي؟
    فجاءها صوت والدتها بانفعال:
    - الحمد لله نحن بخير، والدك نائم فقد بقي في العمل لوقت متأخر وكان مرهقا جدا، لكن ماذا عنك، شعرت بالقلق فجأة وقلتُ خيرا إن شاء الله!!
    وكأن سلمى لم تكن تنقصها سوى هذه الجملة؛ لتنفجر بعدها بكل ما حدث معها اليوم، مع وصف الكم الهائل من الضغوط التي تكاد تسحقها سحقا..
    لم تكد سلمى تُفرغ شكواها في أذن أمها، حتى انهمرت جمل التأنيب واللوم في أذنها بغزارة ودون توقف:
    - اليوم هو الاثنين، وحسب علمي فإن اختبار الفيزياء كان السبت؛ ويُفترض أنك استلمت أوراق الاختبار ظهر ذلك اليوم، وباشرتِ تصحيحها فورا!!!! فما الذي كنتِ تفعلينه طوال تلك المدة!!!!!! لا أستبعد أنك قضيتِ الوقت كله أمام سبيس تون!!! كم مرة أخبرتك أن تبدئي بالتصحيح فورا!!! قلتُ لك ألف مرة؛ لا أحد يدري ما قد يحدث معه في الغد!!! لا تقولي أنك لم تنتهي من تصحيح الدفاتر أيضا؟؟؟؟
    ترددت سلمى قبل أن تواجه مصيرها المحتوم وهي تقول:
    - حسنا.. بعض الطالبات تأخرن في تسليمه، فأعطيتهن فرصة لوقت الاختبار، وإلا فقد أنهيتُ تصحيح الدفاتر سابقا ولكنني..
    غير أن والدتها قاطعتها لتستأنف سلسلة اللوم والتوبيخ:
    - ماذا تتوقعين من الطالبات إن كانت أستاذتهن تضيع الوقت أمام افلام الكرتون!! عليك أن تعرفي كيف تديرين مسؤولياتك بالطريقة الصحيحة، فقد أصبحتِ كبيرة بما يكفي لتعتمدي على نفسك!!!
    انسابت الدموع غزيرة من عيني سلمى، فقد زاد عليها خيبة أمل والدتها بها وهي الحريصة على إرضائها دائما، فجاهدت لتقول:
    - أرجوك أمي.. اعترف بخطئي ولكنني بحاجة لدعواتك الآن، صدقيني ليس الأمر كما تظنين فقد اختصرتُ كثيرا من (الكرتونات)، ولم أعد اتابع سوى القليل منها!!
    قالت جملتها تلك، وأخذت تستعرض أسماء ما تتابعه في ذهنها سريعا:
    "أجنحة كاندام، النمر المقنع، أنا وأخي، أبطال الديجيتال، سلام دانــ.."
    تسارعت نبضات قلبها، القائمة ستبدو طويلة فعلا إن تابعت العد، يجب أن تحذف منها سلام دانك على الأقل، فهي لم تشاهده اليوم بطبيعة حال! وجاءها صوت والدتها على الطرف الآخر:
    - رغم أنني أشك بكلامك هذا، لكن يُفترض في حالتك هذه أن لا تشاهدي شيئا حتى تُنهي ما بيدك من مسؤوليات؛ بدلا من الاكتفاء بالاختصار وحسب!! ثم عليك الاهتمام بأمر عيناك قبل كل شيء، أم أنك تريدين ارتداء نظارة أخرى فوق نظارتك- لا قدر الله!!
    حاولت سلمى تبرير موقفها قدر المستطاع:
    - قدر الله وما شاء فعل، وسأحاول في المرة القادمة أن أكون أكثر حرصا، لكن الآن أرجوك ادعيلي، فأنا بحاجة لرضاك علي لتسهيل الأمور، خاصة وأنني لستُ المسؤولة عما حدثــ...
    فيما تابعت أمها سلسلة اللوم والتأنيب:
    - لا تخدعي نفسك بأنك غير سعيدة لأخذ دور سوبرمان في الأزمات!! ألستِ من يتطوع دائما للإشراف على الانشطة الطلابية، وتنظيم الحفلات وإقامة الندوات، وإلقاء الخطابات و(الفلسفات)....
    - أرجوك أمي....
    - عليك أن تتحملي النتائج!!
    لم تجد سلمى بدا من سماع ذلك كله، فهي بحاجة لرضا أمها بأي وسيلة ممكنة، فقالت باستجداء:
    - حسنا أمي معك الحق، لكن أليس من الأفضل أن نناقش الحل الآن؟؟؟
    وبسرعة جاءها الجواب الحاسم:
    - لا يحتاج الأمر إلى تفكير، أولا جهّزي حقيبة السفر؛ فإنني أراهن أنك نسيتِ أمرها وهي أهم ما عليكِ فعله، إبدئي فورا بذلك بمجرد انهاء المكالمة، وإلا فما الذي ستفعليه في الأيام الاربعة القادمة دون حاجياتك!!!
    وإياك أن تتركي الشقة متسخة، أو دون ترتيب، فلا أحد يدري ما الذي قد يحدث معه! بعد ذلك اكتبي كلمة تؤدي الغرض بسرعة، أو يمكنك كتابتها في الطائرة، ولا داعي للفلسفة والحذلقة والاستعراض فيها، احذري من العُجب والغرور، فلولا لطف الله بك لما كنتِ شيئا يُذكر!
    كانت سلمى تهز رأسها موافقة على كل كلمة تقولها أمها، وهي تردد -كلما أُتيحت لها الفرصة- كلمات من نوع :
    - حاضر.. إن شاء الله... سأفعل ... اطمئني...
    فيما تابعت أمها:
    - لا ترهقي نفسك بالسهر فصحتك أولى، ولا تنسي الأذكار المسائية والصباحية وقبل النوم، وأكثري من الاستغفار والصلاة على النبي..
    فرددت سلمى:
    - صلى الله عليه وسلم، إن شاء الله سأحاول فعل كل ما قلتيه، هذا وعد إن شاء الله، ولكن ماذا عن التصحيح، هل أتجاهل أمره؟؟
    فأجابتها أمها بحزم:
    - أفضّل أن تنهي مسؤلياتك طبعا، لكن بما أن الوقت تأخر، فنامي واستيقظي قبل الفجر كما كنتِ تدرسين أيام الامتحانات النهائية، وأسأل الله أن يبارك في وقتك وجهدك...
    كانت جملتها الأخيرة تلك؛ كفيلة بإزاحة جبل من الهموم عن صدر سلمى، فهتفت بمرح:
    - اطمئني امي، إن شاء الله سأكون عند حسن ظنك، فكثّفي من دعواتك الطيبة لو سمحت..
    وقبل أن تُنهي المكالمة، سمعت همهمة على الجانب الآخر، قالت أمها على إثره:
    - معك عبد الله، يقول أنه يريد إخبارك بأمر هام...
    وبسرعة جاءها صوت أخيها الصغير، ذي الاربعة عشر ربيعا، بحماسته المعهودة:
    - السلام عليكم سلمى، هل عرفتِ أن كونان سيعود لطبيعته سينشي في الحلقة القادمة التي قد تكون الأخيرة؟
    فهتفت سلمى بانفعال:
    - حقا!!!! هل أنت متأكد؟؟؟ ربما هي محض إشاعات كالعادة، لقد شاهدتُ آخر حلقة على سبيس تون، ولم يذكروا أن هذا ما سيحدث في الحلقة القادمة!!
    وبدلا من أن تسمع سلمى رد عبد الله، سمعت صوت والدتها وهي تجذب الهاتف منه موبخة:
    - أهذا وقت كلام كهذا!!! ظننتك ستسألها في درس الفيزياء!!!! إذهب وضع عقلك في رأسك!!!!
    فيما أكملت توجيه كلامها للجانب الاخر من الهاتف:
    - والكلام نفسه لك يا ابنتي، اذهبي بسرعة وركّزي في أمورك هداك الله...
    شعرت سلمى بنوع من الذنب، فهي بالكاد استطاعت أن تُثبت لأمها أنها حسنة السيرة والسلوك فيما يختص بأفلام الكرتون، فختمت حديثها بوعد صادق، أنها ستبذل جهدها لفعل كل ما هو مطلوب منها على أكمل وجه..
    ***
    شعرت سلمى بانشراح كبير لفكرة امها، ولم تدرِ كيف لم تخطر ببالها أصلا! فإذا كانت "كمية" الساعات المتوفرة لا تكفي لإنجاز أعمالها؛ فعليها أن تفكر بـ "النوعية" الجيدة والمناسبة لكل "مهمة"..
    فلا أفضل من ساعات "السحر والفجر" للعمل والانجاز، ولن تجد أفضل من ساعات "بعد العشاء" للنوم وتخزين الطاقة! وبالاستثمار الصحيح لكلتا النوعيتين من الساعات؛ ستحقق أفضل النتائج بإذن الله...
    ابتسمت برضا وهي تضع اللمسات (الترتيبية) الأخيرة على المطبخ والشقة بشكل عام، فقد أنجزت جزءا كبيرا من ذلك أثناء وجود نهى، ولسانها يلهج بالذكر والدعاء:
    - اللهم بارك في وقتي وجهدي..
    وعقلها مشغول بأمر الزمن!!
    كم كان بودها أن تكتب بحثا مفصلا عن نسبية الزمن، تمدده وتقلصه، علميا وفلسفيا وتجريبيا ودينيا!! أوليس مفهوم "البركة في الوقت" هو أمر معروف لدى المسلمين دينيا! ألم نسمع كلام حبيبنا صلى الله عليه وسلم؛ "اللهم بارك لأمتي في بكورها"!! ومفهوم البركة بلا شك؛ يتضمن فكرة "تمدد الزمن"!
    ومن لطف الله بها، أن الليل طويل في مثل هذا الوقت من السنة؛ فقد أنهت كل ما اقترحته أمها عليها دون أن تتجاوز الساعة التاسعة والنصف!!!
    حقا.. "الشتاء ربيع المؤمن"!!!
    لم تنسَ سلمى إعداد حقيبتها بسرعة؛ قبل أن تغط في نوم عميق، ولم يكن ذلك يحتاج منها أكثر من بضع دقائق!! فهو أسرع عمل يمكنها إنجازه في حياتها كلها، فجميع ملابسها متشابهة شكلا ولونا، وما عليها سوى نقل ثلاث نسخ من ملابس الخروج إلى حقيبتها بسرعة، في حين أنها أعدت النسخة الرابعة لترتديها صباح الغد!! بالطبع سترتدي فوقها جلبابها المفضل، الذي تملك منه نسخة واحدة أخرى فقط، لأنها لم تعثر على نسخة ثالثة في المحل!! فهو من نوعية ممتازة، لا تبلى بسهولة، ويمكن أن يخدمها عدة سنوات!!! بالطبع لم تنسَ إضافة نسختين من ملابس النوم!!! فمن المؤسف أنهم لم يتمكنوا حتى هذه اللحظة من تصميم ملابس تصلح للنوم والخروج في الوقت نفسه!! ولكن لا بأس.. فحتى الشخصيات الكرتونية تبدل ملابسها عند النوم!!
    لطالما ظن البعض – ممن لا يعرفون طبعها- أنها لا تملك سوى لباس واحد فقط! بل إن هناك من ربط هذا بـ "التدين"!! لدرجة أنها كادت أن تتخلى عن طبعها؛ لكثرة ما أعادت كلامها - مرارا وتكرارا- لتوضيح أن ما تفعله أمر شخصي بحت، ولا علاقة للدين به من قريب أو بعيد، فقد كانت من النوع الذي يكره التغيير الدائم للمظهر العام؛ واللباس الذي يريحها تشتري منه عدة نسخ مكررة تكفيها طوال العام!!!!!!!
    وبالطبع لم تخبر أحدا أن ما تفعله يكاد أن يكون كسلا لا أكثر!!
    فإذا عثرت على ملابس مناسبة، فلماذا تُتعب نفسها بالبحث عن قطع أخرى، خاصة وأن العثور على ملابس فضفاضة، من النوعية التي تفضلها، أصبح صعبا هذه الأيام!! ومن ثم لماذا تتعب تفكيرها بعد ذلك بانتقاء ما سترتديه كل يوم!!! أليس هذا مضيعة للوقت!!!!! ثم ألا يدل هذا على ذوق رفيع!! وإلا فما بال معظم الشخصيات الكرتونية ترتدي الملابس نفسها من الحلقة الأولى وحتى الأخيرة!!!!
    ومن المفاجآت اللطيفة، اكتشافها ذات مرة؛ أن "برنارد شو" كان يفعل الشيء نفسه!!! مما دعّم حجتها بأنه أمر شخصي لا علاقة للدين به، فالاسلام حسبما تعرف، لم يطلب منا أكثر من أن تكون ثيابنا نظيفة ومرتبة ومحتشمة، دون اسراف أو تبذير، بما يُرضي الله عنا، ولكل فرد حرية الاختيار بعد ذلك ضمن هذه الحدود..
    ***
    فتحت سلمى عينيها قبل أن يبدأ المنبه بالرنين، فرمقت الساعة بابتسامة رضا، انها الواحدة وخمس وأربعون دقيقة بعد منتصف الليل؛ لديها خمس ساعات على الأقل من النوعية الممتازة، فنهضت بنشاط وحيوية ولسانها يردد:
    - الحمد لله الذي أحياني بعد أن أماتني وإليه النشور..
    توضأت وصلّت ركعتين خفيفتين، دعت الله في سجودهما أن يسهل عليها التصحيح، الذي باشرته فورا بعد ذلك..
    كانت الأوراق تنساب بين يديها بسهولة، فمعظم الخطوط واضحة، والاجابات صحيحة؛ مما أعطاها دافعا اضافيا للمتابعة بحماسة، بل انها كانت تستمتع ببعض الأجوبة المميزة، لا سيما مع ورقة حنان، تلك الطالبة العبقرية، التي تفاجئها دائما بطرقٍ فريدة في الحل! ولولا أنها لا تملك من الوقت ما يسمح لها بالاستغراق أكثر في ورقتها؛ لما فرغت من ذلك حتى اليوم التالي! فاكتفت بوضع العلامة الكاملة، على أمل أن تعود للتأمل في تلك الأجوبة المبدعة في وقت لاحق، وقلبها يدعو لها بالمزيد من التوفيق والتميز، وأن يجعلها الله ممن ينهضون بهذه الأمة..
    وهكذا.. بدأ تل الأوراق يتضاءل تدريجيا، بين دعوة لهذه بالتوفيق، ودعوة لتلك بصلاح الحال، ودعوة لأخرى بالهداية والمغفرة؛ غير أن شهقة صغيرة أفلتت من حلقها، وهي تطالع ورقة أريج!! الطالبة الخلوقة المجتهدة، والمفضلة لديها من بين جميع الطالبات!! وتمتمت بألم وهي تستعرض الأجوبة الخاطئة:
    - لماذا يا أريج!! لقد كان أداؤك رائعا أثناء الحصص!! من المستحيل أن يكون هذا هو مستواك!!!!
    ولم تستطع سلمى لوهلة؛ إكمال تصحيح ورقتها، لقد كان ذلك مؤلما حقا!!!
    عندها تذكرت حديثا سمعته قديما، ولم تشعر بمعانيه إلا الآن!! أن أعمالنا تُعرض على الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا وجد حسنا حمد الله، وإن وجد سوءا استغفر الله لنا..
    لم يخطر ببالها وقتها، استشعار المعاني العظيمة فيه كما تستشعرها هذه اللحظة بالذات!!! ورغم انها لا تعرف درجة صحة الحديث، غيرأن التفكير في معانيه كان كافيا لها لمراجعة حساباتها! هل فكرت يوما كيف هو عملها الذي سيُعرض على الرسول صلى الله عليه وسلم!! هل سيسر برؤيته؟؟ هل سيحمد الله أن وجدها ممن يحملون رسالته، ويبلغون دعوته بالحكمة والموعظة الحسنة؟؟ والأهم من ذلك كله.. أن يكون قلبها سليما، وسريرتها صالحة، وتعمل بما تقول!! فإذا كان المعلم البسيط يفرح بإحسان تلميذه ويستاء من إساءته؛ فكيف بمعلم البشرية، ونبي الرحمة صلى الله عليه وسلم!!!
    ودمعت عيناها تأثرا:
    - يارب اغفر ذنبي، واستر عيبي، ولا تُري مني نبيي إلا خيرا؛ يُثلج صدره، ويقر عينه، وأكرمني بشفاعته يا أكرم الأكرمين، يا أرحم الراحمين.. يـــــــــارب..
    لم تدرِ سلمى كم مر عليها من الوقت، وورقة أريج بين يديها، غير أنها استدركت نفسها أخيرا؛ فتابعت تصحيح الورقة، وقلبها يدعو لطالبتها العزيزة بأن يعوضها الله خيرا، فلولا خشية الله، الذي يراقبها في السر والعلن، لمنحتها درجات إضافية متغاضية عن أخطائها، لكنها أمانة ومسؤولية، وعدل سيحاسبها الله عليه إن أخلّت ميزانه..
    وقبل أن تنتقل لورقة أخرى، ارتسمت ابتسامة خفيفة على شفتيها، وهي تقرأ الملحوظة الصغيرة في هامش الصفحة الأخيرة من الورقة:
    " أشعر بالخجل الشديد منك أستاذة سلمى، أرجوك سامحيني فأجوبتي ليست مقياسا لشرحك الرائع وجهدك المبذول معنا، لكنني لا أدري ما الذي جرى لي فجأة.. شكرا جزيلا لتعبك من أجلنا، وإن شاء الله سأبذل جهدي لتعويض ذلك في المرات القادمة"
    كان هذا كفيلا بإعطائها دافعا جديدا، للمتابعة بشحنة إضافية من العزيمة على تحقيق الهدف، فحمدت الله كثيرا، وهي تستأنف التصحيح من جديد...
    ***
    ارتفع صوت أذان الفجر مع انتهائها من تصحيح الورقة الأخيرة...
    فشبكّت أصابعها، و (مطّت) ذراعيها بتنهيدة طويلة:
    - الحمد لله...
    ورددت مع الآذان وهي تستعد لصلاة الفجر بسرعة؛ فما زال أمامها تصحيح الدفاتر، ومن ثم رصد الدرجات، وقبل ذلك لا بد لها من مراجعة التصحيح والجمع!! خاصة وأنه لا أحد يراجع الدرجات خلفها في المدرسة؛ مما يضاعف مسؤوليتها أمام الله..
    وبعد أن صلّت الفجر، وقرأت أذكار الصباح - كما وصّتها أمها- استعرضت كشف الدرجات بنظرة عامة؛ من لطف الله بها انها رصدت معظم درجات الدفاتر سابقا، ولم يتبق أمامها سوى خمسون خانة فارغة في قسم "درجة الواجب"، التي تقابل جبل الدفاتر أمامها، والعائد للطالبات المتأخرات في التسليم، بعد أن منحتهن فرصة اضافية، على أمل ترسيخ المعلومات العلمية في أذهانهن!!
    التقطت نفسا عميقا وهي تختلس النظر إلى الساعة أمامها؛ السادسة إلا خمس دقائق! ليتها تملك ساعة مثل ساعة مباراة الكابتن ماجد ضد بسّام! غير أنها سرعان ما طردت الفكرة من رأسها مسمية بالله؛ كمن يستعد للانطلاق على دراجة نارية ملتهبة:
    - بسم الله توكلتُ على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله..
    لتبدأ بعدها تصحيح الدفاتر بحماسة.. فرغم أن عدد الأسئلة في الدفتر أكثر من عددها في الاختبار؛ لكن نسبة الخطأ هنا أقل! هذا بالاضافة إلى أنها اعتادت على التصحيح السريع أولا بأول خلال الدراسة، وما عليها الآن سوى عمل تصحيح شامل للتأكد من أن الأخطاء قد تمت مراجعتها من قِبَل الطالبات، لتقدّر بعدها العلامة النهائية المستحقة لكل طالبة..
    ***
    انتبهت سلمى على صوت المنبه قبل أن تتناول الدفتر قبل الأخير! الساعة السادسة والنصف، وهي لم تراجع أوراق الاختبار، ولم ترصد الدرجات بعد، ثم إن عليها أن تقوم بتسليم الكشف للمدرسة قبل السفر، أي قبل الساعة الثامنة؛ وإلا فإن جهودها ستصبح بلا معنى!! ورغم التوتر الذي شعرت به؛ إلا أنها حاولت الاسراع في تصحيح الدفترين الأخيرين..
    " يا مستعجل وئّف لهؤلّك!!"؛ مثل مشهور في بلادها! نصّه بالعربية الفصحى: " أيها المستعجل: قِف؛ لِأقول لك شيئا!"، ورغم أنه يعبر عن ضيق المستعجل بما يعيقه عن متابعة حركته، إلا أنها طبقته حرفيا بعد أن انتهت من الدفاتر!! فقد حملقت قليلا في الساعة وغرقت في تفكير عميق؛ ما الذي عليها فعله حقا!
    هل تتنازل عن مراجعة الدرجات، وتبدأ برصدها فورا لتتمكن من تسليمها للمدرسة! لا سيما وانها قد عملت في حسابها أن تأخذ معها ما جمعته من بقايا الطعام في الحافظات البلاستيكية، فهي دائما ما تقابل في طريقها بعض المحتاجين ممن يقتاتون على جمع العلب المعدنية من الحاويات! لا تزال أمامها مهمة إعادة الأطباق الفارغة للجيران، والمشي إلى المدرسة يستغرق عشر دقائق، هذا إن ذهبت هرولة! بالطبع عليها أن تضاعف تلك المدة لأنها ستحتاج مثلها عند العودة، فالحافلة المتجهة إلى المطار ستأخذها من باحة شقق المعلمات السكنية!!
    شعرت بحاجة ماسة لسؤال أحدهم، وطلب المساعدة!
    - يــــارب ساعدني!!
    عندها أخذت نغمات قديمة تدندن في رأسها:
    "أنا لبيبة.. اسألوني
    اسألوا اسألوووووووووووني
    عندي لكل سؤال جواب..
    اسألوا لبيبـــــــــــــة"
    كيف لم تخطر ببالها جارتها الطيبة، والدة نهى، الاستاذة لبيبة!!
    لقد آن أوان سؤالك يا لبيبة!!!
    نظرت إلى الساعة فوجدتها: السادسة وسبع وثلاثون دقيقة فقط!!
    من الرائع أن ذلك "المونولوج" الداخلي؛ لم يستغرق منها أكثر من ثوانٍ معدودة، لقد فهمت أخيرا سر الكابتن ماجد!!!
    اتخذت قرارها بسرعة، سترصد درجات الدفاتر أولا، ومن ثم ستراجع أوراق الاختبار، بعد ذلك ستعطيها للاستاذة لبيبة مع كشف الدرجات، وتطلب منها تسليم ذلك للإدارة ليتولوا مسؤولية رصد درجات الاختبار، بالطبع ستحادث مديرتها عندما تستقر أمورها، وبالتأكيد ستقدّر الموقف! ما يهمها الآن هو أن تبدأ بتنفيذ خطة الطواريء هذه قبل أن تذهب الاستاذة لبيبة إلى المدرسة، فعادة ما تبدأ الاستاذات بالتحرك من السكن؛ في السابعة والربع، وأمامها الآن نصف ساعة وثمان دقائق!! وهكذا انطلقت بمحركٍ نفاثٍ جديد، فهذا سباق مع الزمن، ولا مجال للتراجع!!
    ***
    - الحمد لله رب العالمين..
    قالتها سلمى وهي تسترخي على مقعدها للحظة واحدة، بعد أن أنهت رصد درجات الدفتر، ومراجعة أوراق الاختبار.. ومن فضل الله عليها؛ أنها لم تجد سوى خطأ واحد في ورقة احدة؛ نسيت فيها أن تضيف ربع درجة للعلامة النهائية! فأضافتها، وهي تشعر بتأنيب ضمير شديد، نحو تلك الفكرة التي كادت أن تسيطر عليها بالاستغناء عن المراجعة!!!
    الساعة السابعة و ثلاثة عشر دقيقة!
    ارتدت غطاء الصلاة بسرعة، وهرعت نحو الباب، خشية أن تكون الأستاذة لبيبة قد بكّرت في ذهابها إلى المدرسة، وما أن فتحته حتى وجدتها أمامها بانتظار المصعد، فالتقطت أنفاسها وهي تقول باندفاع:
    - السلام عليكم أستاذة لبيبة، الحمد لله أنني أدركتك!! لحظة من فضلك أرجوك..
    وأسرعت للداخل، لتضع أوراق الإختبار في مظروف خاص مع كشف الدرجات، ثم ناولته للأستاذة لبيبة، التي أخذت تحملق فيها بدهشة:
    - خير إن شاء الله! ماذا حدث يا سلمى؟؟ ألن تذهبي إلى المدرسة اليوم؟؟
    فشرحت لها سلمى على عجالة ما حدث معها، ولم تكن تحتاج لمزيد من التوضيح بشأن درجات الفيزياء؛ فقد ابتسمت لبيبة مُطمئنة:
    - حسنا لا بأس، إن شاء الله سيكون كل شيء على ما يُرام، توكّلي على الله، ولا تُشغلي بالك..
    وصافحتها قائلة:
    - انتبهي لنفسك يا سلمى، ولا تنسينا من دعائك، فأنت في طريق سفر، "أستودع الله دينك وآمانتك وخواتيم أعمالك"..
    وردت عليها سلمى، بعد أن انزاح هم ثقيل عن كاهلها:
    - " أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه"، وأنت أيضا لا تنسيني من دعائك أستاذة لبيبة، وجزاك الله خيرا كثيرا لكل شيء..
    حقا كما يقول المثل: "أرسل لبيبا ولا توصه"!!، إنها فعلا لبيبة واسم على مسمى.. وهذا من فضل الله عليها فالحمد لله أولا وأخيرا!!
    ***
    شعرت سلمى بحاجة ماسة للراحة؛ فاستلقت على سريرها قليلا، قبل أن تنهض لتتابع سباق "الماراثون"، فأمامها خمس وثلاثون دقيقة فقط، وعليها أن ترتب سريرها وتستحم بسرعة، وتعيد الصحون لجارتين من جاراتها، الأولى في الطابق العلوي، والثانية في الطابق الأرضي، ومن فضل الله عليها أنها أعادت صحون الاستاذة لبيبة مع نهى وأختها ليلة أمس!
    غير أنها تذكّرت فجأة أنهن معلمات وقد ذهبن جميعا لدوام المدرسة!
    فاستدركت:
    - حسنا لا بأس.. سأتركها عند الحارس إن شاء الله..
    وفي غضون ثمان دقائق؛ أخذت حماما دافئا، أقرب للبرودة منه إلى السخونة، ثم لفّت شعرها بمنشفة خاصة، لها قدرة عالية على الامتصاص، إذ لم تكن معتادة على استخدام مجفف الشعر الكهربائي، ولم تكلف نفسها عناء الحصول على واحد أصلا! ثم سارعت بارتداء ملابسها، واستدركت اضافة ثلاثة أزواج من جواربها القطنية البيضاء، في الحقيبة، بعد أن ارتدت واحدا، وهمّت بالاستفادة من خاصية حجابها لهذا اليوم فقط، وتأجيل تمشيط شعرها لوقت لاحق، عندما تصل غرفتها في الفندق مثلا، غير أن جملة والدتها الشهيرة، انتصبت متجسدة أمامها بقوة ووضوح:
    - "الحجاب عبادة تتقربين بها إلى الله، وليس ذريعة للكسل!"
    فأسرعت تتناول مشطها بتحدي، كمن يدخل معركة لا مناص منها، ولولا خشيتها من تكرار مأساة شخصيتها المفضلة "جو" من مسلسلها الكرتوني المفضّل "نساء صغيرات"؛ لقصّت شعرها منذ وقت طويل!!! وأخذت تشجع نفسها بترديد أغنية الاطفال القديمة:
    مشّط شعرك يا قمر
    بالصابون والحجر
    وينك يا قمر؟؟
    بمشّط شعريـ...
    آآآآآآآآآآآآآآآآه
    صدرت منها صرخة الألم تلك على حين غرة، بعد أن علق المشط في شعرها المتشابك؛ بينما كانت تجذبه بشدة! فالتقطت نفسا عميقا وهي تحدث نفسها مهدئة:
    - استغفر الله.. يبدو أنه لا قمر ولا حجر ولا يحزنون، (يا قاتل، يا مقتول)!!
    هذا مثل مشهور في بلدها أيضا؛ يعبر عن عدم التراجع في (معركة حاسمة)، فإما قاتل أو مقتول!!!!!
    أخذت سلمى تحاول إعمال المشط في شعرها بحكمة أكبر، ولم يرُعها إلا رؤيتها لعقرب الدقائق؛ وهو يشير إلى التاسعة!! ظنّت لوهلة أن الساعة هي التاسعة فعلا، غير أنها استدركت بسرعة:
    - الحمد لله.. إنها الثامنة إلا ربع فقط!! ولكن هذا لا يعني أن أمامي وقتا لأضيعه!
    فأمسكت المشط بتحدٍ أكبر هذه المرة:
    - باسم الله توكلت على الله..
    عليها التجلّد بعزيمة وإرادة عملاقة، مع قوة احتمال لا نهائية للألم، فلا بد لها من استخدام "ضربة ماجد الصاروخية" هذه المرة، وأخذت تردد بحماسة كبيرة- وهي تمشّط شعرها بسرعة رهيبة، تتجاوز جميع القوانين المسموح بها في عالم القيادة:
    " بسيوف أقوى من نار عرفت كيف الرد
    ما هنتِ ولم تهني بل من أجلك ثار اشتد
    هزيم الرعد
    هزيم الرعد..
    لن نستسلم مهما ازداد الظالم بغيا
    سنهب بوجه الطغيان..
    أجنحة كاندام.. أجنحة كاندام..
    سجل أهدافا لا تيأس لا تخشَ المرمى
    كن حسن الخلق مع الخصم فأهدافك أسمى
    كابتن ماجد.. ترالالالا
    كابتن ماجد.. ترالالالا
    عاد إليكم من جديد..."
    وخلال دقيقتين فقط؛ كانت قد أحكمت ربط شعرها، وارتدت حجابها، قبل أن يدق الحكم صفارة النهاية، لتحصل على كأس العالم، وتعتلي عرش الانتصار بكل فخر!! (أو هذا ما خُيّل إليها في تلك اللحظات)!!!
    وقبل أن تنتعل حذاءها الطبي، صّلت ركعتي الضحى، وسجدت سجود شكر لله، أن سهّل لها إتمام جزء كبير من مهمتها بنجاح، ثم تناولت الصحون، وأسرعت بها نحو الحارس، الذي كان محل ثقة كبيرة لدى الجميع دون استثناء، ووعدها خيرا، وقبل أن تعود إلى شقتها لتحضر الحقيبة، لمحت امرأة محتاجة، ممن أعتدن جمع العلب المعدنية، تقف قرب حاوية القمامة المقابلة لفناء الباحة، فذهبت إليها مسلّمة بمودة، طالبة منها بأدب جم، الانتظار قليلا ريثما تحضر بعض الطعام، وبينما أسرعت سلمى إلى شقتها، أخذ لسان المرأة يلهج بالدعوات وهي تتابع عملها بجد..
    صعدت سلمى بسرعة إلى الشقة عن طريق الدرج، فلم تكن لتنتظر المصعد حتى يؤدي دوره نحو الطابق الثاني، بعد أن منّ الله عليها برؤية تلك المرأة، ولم تكد تناولها الطعام مع ما تيسّر لها من مال، حتى تنفست الصعداء براحة كبيرة، لقد أنجزت جميع مهامها الآن بسلام!!
    وقبل أن تلتفت لتصعد نحو الشقة للمرة الثانية، رأت باص المعلمات المخوّل بنقلها إلى المطار، قادم من نهاية الشارع! فأشارت إليه بأنها قادمة، وأسرعت تصعد الدرج من جديد، لتحضر حقيبتها، وقبل أن تدلف إلى الشقة؛ سمعت صوت هاتفها يستصرخ بغضب، فجَرَت نحوه، لتجيبه وهي تلهث- فلا شك أنها أمها:
    - السلام عليكم أمي، سأحادثك فيما بعد إن شاء الله، الباص بالأسفل ينتظرنـ..
    غير أنها استدركت بسرعة؛ بعد سماع صوت والدها:
    - كيف حالك أبي؟ كنت سأحادثك عندما أصل المطار إن شاء الله، كما أن هناك "كلمة" عليّ كتابتها، وأرغب باستشارتك بشأنها..
    فجاءها رد والدها بنبرة حانية:
    - حسنا لا تتأخري، فلدي اجتماع هام في التاسعة.. الأهم من ذلك؛ هل تناولتِ إفطارك جيدا؟
    فأجابته سلمى، وهي تنظر إلى الساعة المُشيرة إلى "السابعة وسبع وخمسون دقيقة":
    - إطمئن أبي سأتناوله في المطار إن شاء الله، فسيكون لدي وقت هناك قبل صعود الطائرة، وسأحدثك بالتفاصيل لاحقا، إن شاء الله، فالباص ينتظرني..
    وقبل أن تنتهي المكالمة، سمعت صوت أمها على الجانب الآخر بسرعة:
    - إياك أن تنسي المفتاح داخل الشقة، أغلقي الباب جيدا، وتأكدي من إغلاقه..
    فردت سلمى وهي تجر حقيبتها نحو الخارج:
    - حاضر أمي.. اطمئني كل شيء على ما يرام بفضل الله، سأكلمك فور ركوبي الباص إن شاء الله..
    وقبل أن تخرج، تذكرت أنها لم تلقِ على نفسها نظرة خاطفة في المرآة، فأسرعت نحو واحدة علّقتها قرب المدخل، وأمسكت طرف نظارتها الطبية العزيزة، بثلاثة أصابع من أصابع يدها اليمنى، وثبتتها جيدا أمام عينيها، لتبتسم برضا، مثنية على ذوقها ومظهرها العام:
    - بسم الله ما شاء الله تبارك الله، ولا حول لا قوة إلا بالله!! الحمد لله.. هذا من فضل ربي، "اللهم كما حسنت خلقي فحسّن خُلُقي"..
    ثم أغلقت باب الشقة بهدوء، مرددة:
    - " بسم الله آمنت بالله اعتصمت بالله، توكلت على الله ولا حول لا قوة إلا بالله، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل، أو أزل أو أُزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يُجهل علي"..
    وابتسمت وهي تتخيل منظر الشيطان يعود خاسئا خائبا، ليقول لصاحبه- كما ورد عن الرسل صلى الله عليه وسلم، لمن يقول ذلك الدعاء- " كيف لك بمن وُقي وكفي وهدي"!!!
    وكأي أستاذة قديرة محترمة، طلبت المصعد؛ لتنزل به مع حقيبتها المحترمة، بكل وقــــار!!!
    حتى إذا ما استقرّت في مقعد الباص؛ هاتفت أمها بصوت خافت، قائلة لها بمرح، على غرار القصص البوليسية:
    - الحمد لله..
    Mission completed!
    ( لقد تم انجاز المهمة بنجاح، سيدى)

    ***********


    مرت أيام المؤتمر على خير إجمالا؛ بالطبع لم يكن من الغريب اكتشاف سلمى، فور وصولها الفندق، نسيانها لبعض حاجياتها الضرورية، كالمشط وفرشاة الاسنان والمعجون، غير أنها أمور يُمكن تدبرها بسهولة من أي مكان!! بشكل عام؛ كانت رحلة موفقة، وعادية في الوقت نفسه، فلا شيء فيها قد خالف مساره المتوقع له منذ البداية!! وهاهي الآن في المطار، تجلس باسترخاء في صالة الانتظار، حتى يحين موعد الصعود إلى الطائرة..
    كانت غارقة تماما في كتابٍ أثار اهتمامها بشدة، اشترته من أحد المكتبات القريبة من فندقها، بعنوان "سنة التفاضل، وما فضل الله به النساء على الرجال"، وقد ظنته بداية للشيخ "علي الطنطاوي" رحمه الله، غير أنها اكتشفت بعد ذلك أنه قد قدّم له وحسب، في حين أنه من تأليف حفيدته "عابدة المؤيد العظم"!
    كما يتفق معظم القرّاء؛ هناك طريقتان يمكننا من خلالها اصدار حكم مبدئي على كتاب ما، أولهما؛ عنوان الكتاب وتصنيفه، وقد بدأ يدخل مؤخرا ضمن هذا الطريق؛ شكل الكتاب وإخراجه، وعادة لا يكون هذا مؤشرا دقيقا عن جودة الكتاب، أما الطريق الثاني فهو "اسم المؤلف"! وبالنسبة لها، كان اسم الشيخ "علي الطنطاوي" وحده، كفيلا للدلالة على جودة الكتاب، مهما كان شكله وعنوانه! لا زالت تذكر ردود أفعال الآخرين حول رأيها هذا، بداية من ابنة عمها وحتى طالباتها!! أما ابنة عمها فقد كانت تُبغض القراءة بغضا شديدا، وتتعجب من كل مَن يمسك كتابا ليقرؤه بمحض إرادته! فبرأيها؛ ما الكتب إلا أدوات نُجبر على دراستها، لنحصل على الشهادة!! غير أنها استطاعت بحيلة ما، اقناع ابنة عمها هذه، بقراءة كتاب (صور وخواطر) للشيخ علي الطنطاوي، فكانت المفاجأة، التي أذهلت سلمى نفسها، عندما رفضت ابنة عمها إعادة الكتاب! لقد تعلقت به لدرجة لا توصف، بعد أن أصبح رفيقها المؤنس الضاحك! وأصبحت ترجوها إعارتها المزيد من كتبه!!! لا أحد يُنكر.. للشيخ علي الطنطاوي سحر في كتاباته لا يُقاوم، وإن من البيان لسحرا!! بل إنها تكاد تجزم أنه سيد (الكوميديا) الكتابية، إن صح التعبير!! ومن لم يصدّق، فليقرأ مقالاته عن الأعرابي في كتابه المذكور!
    وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون سيد (التراجيديا)! فهي لا تذكر أن مشاعرها اهتزت وتأثرت، بل وبكت وأجهشت، كما حدث يوم قراءتها لقصة (محمد الصغير)، من كتابه (قصص من التاريخ)!!! ربما كانت وقتها صغيرة، ولم تكن تعرف عن (محاكم التفتيش)، ولم تطلع على الكثير من الأساليب؛ ومع ذلك فالشيخ علي الطنطاوي برأيها؛ أسطورة الأدب العربي، ومن لم يقرأ له، فقد فاته الكثير بلا شك!! فمن هذا الذي استطاع الجمع بين الأدب والحكمة، والعلم والدين، والفقه والتاريخ، مع الفن الضاحك في الوقت نفسه!!
    هذا ما حدثت به طالباتها في نادي القراءة، الذي أسسته معهن في المدرسة، يومها اقترحت عليهن كتاب "تعريف عام بدين الاسلام" للشيخ علي الطنطاوي، فتململت إحدى الطالبات بقولها:
    - إننا مسلمين ونعرف ما هو الاسلام، والكتب الاسلامية على الرأس والعين، ولكننا نريد كتابا أكثر جاذبية ومتعة؛ لنشجع الأخريات على القراءة، فهذا هو هدفنا في النادي!
    فسألتها إن ما كانت قد قرأت للشيخ علي الطنطاوي سابقا، ولما أجابت بالنفي؛ قالت لها بكل ثقة:
    - معك الحق في أن العنوان يبدو مملا، لكن اسم الشيخ علي الطنطاوي؛ كفيل بتغيير أكثر العناوين جمودا، إلى أكثر الكتب متعة!
    ولم يكن كلامها ليُقنع الطالبة في ذلك الوقت، غير أن ثقة سلمى بكلامها؛ دفع الفتيات لخوض هذه التجربة والحكم عليها بأنفسهن! أما ما حدث بعد ذلك، فقد أدهش سلمى نفسها!!
    كانت سلمى غارقة في ذلك الكتاب، الذي أثار اهتمامها بالكامل، فأسلوب المؤلفة يشبه إلى حد كبير أسلوب جدها علي الطنطاوي رحمه الله، بالإضافة إلى أنه يعالج مشكلة تكاد أن تكون منتشرة في معظم البيوت العربية للأسف! بل ودائما ما تحاول إفهام الطالبات اللاتي يعرضن مشاكلهن عليها، أن الاسلام لم يظلم البنت، وإنما هي موروثات مجتمعية خاطئة، ومرفوضة تماما من وجهة نظر إسلامية!
    - لا بد أن أعرض هذا الكتاب على طالبات نادي القراءة، سيعجبهن بالتأكيد..
    تلك هي الفكرة التي استقرّت في ذهنها، عندما طرق سمعها "كلمة" أثارت انتباهها، في حوار بين اثنتين جلستا قربها..
    فتوقفت عن القراءة، والتفتت نحوهما باهتمام، لا شك أنهما ممن حضرن الاجتماع، فشكلهما يبدو مألوف لها..
    تابعت الأولى كلامها:
    - ...فهل سمعت بهذا من قبل؟؟
    فأجابتها الثانية بتعجب:
    - "مانغاكا"؟؟؟
    فأكدت الأولى:
    - أجل هذا ما قاله لي المدير، وحسب ما فهمت منه، أن له علاقة بالرسوم والقصص، شيء من هذا القبيل!! تخيّلي أن هذا قد أصبح هدفه ومنتهى طموحه!! ولولا أنه طالب متميز ويهمنا أمره، لما ألقيتُ لهذا الكلام بالا!!
    لم تستطع سلمى الاستمرار بالاستماع لهما هكذا، دون الإشارة إلى ذلك، فقد خشيت أن يكون نوع من التجسس! فإما أن تستأذنهما وتشاركهما الحديث، وإما أن تتوقف عن التركيز في كلامهما! فاختارت الثانية، واستأنفت القراءة في كتابها بشغف..
    *****
    أنهت سلمى محادثة طويلة مع والديها، طمأنتهم فيها عنها، بعد وصولها شقتها بسلام..
    صلّت العشاء وهاهي الآن تستعد لتنام على فراشها الذي افتقدته خلال الأيام الفائتة..
    وقبل أن تشرع بقراءة أذكار النوم، لاحت لها تلك الكلمة مجددا، "مانغاكا"!!! وراودتها رغبة عارمة بالبحث عن معناها، وحديث المعلمتين يتردد صداه في أذنيها..
    ودون تردد قررت الاستعانة بمحركات البحث على الشبكة العنكبوتية، فهرعت إلى حاسوبها لتبحر في عالمه باهتمام واضح! أخذت تنتقل بين الروابط، فتعريف الـ "مانغاكا"؛ يتضمن كلمة "المانغا"، وعندما بحثت عنها، فوجئت بعدد من الأمثلة عليها تضمنت "سلام دانك"!! إنه مسلسل كرتوني معروف بالنسبة لها، فكيف أصبح ضمن "المانغا"؟؟ فخطر لها البحث تحت بند " المانغا وأفلام الكرتون"، ولدهشتها الشديدة، ظهر لها مصطلح آخر لم تكن تعرفه من قبل، ألا وهو "الانمي"!! وقد راعها الكم الهائل من المواقع والمنتديات، التي تدخل تحت هذا التصنيف!! وهكذا.. وجدت نفسها أمام عالم واسع، انفتحت لها أبوابه على مصارعها، وعلى حين غرة!!
    وبعد بحث وقراءة، تكوّنت لديها صورة "شبه واضحة" عن الموضوع! فـ "الانمي" تعبير ياباني، يُطلق على الرسوم المتحركة المعروفة لدينا مثل "دراغون بول" و"سلام دانك"، ومعظمها ياباني الأصل، وهذه الرسوم المتحركة في الأساس مقتبسة من "المانغا"، وهي مجلات يابانية تحوي قصص مرسومة!!
    شعرت بالرضا عن تلك المعلومات، فهي كافية لها حتى هذه اللحظة، وأخذت تفكر في كلام تلك المعلمة، عن ذلك الفتى المتميز، الذي يطمح لأن يكون "مانغاكا"!! عندها قفز استنتاج خطير إلى ذهنها:
    "الطريق لصناعة أفلام الكرتون يبدأ من المانغا!!"
    فقفزت على إثره من مقعدها، وهي تردد بحماسة:
    "رأيت الحقيقة خلف البصر
    رسمت الحروف بعمق الحجر
    أنرت الطريق.. وجدت اليقين
    رفعت الجباه والهمم
    أزلت الغبار عن وجه الحنين
    أيقظت الرؤى والهمم
    دراغون بول.."
    اتجهت بسرعة نحو خزانتها، وأخذت تبحث عن تلك الأوراق، بل عن حلمها القديم الجديد، الذي لا يزال حيا في مخيلتها منذ أكثر من عشر سنوات!!!
    "سأكتب أفضل قصة إن شاء الله، ثم أعمل على تحويلها لأروع فلم كرتوني على الاطلاق.. بإذن الله"
    هذا ما أخبرت به أهلها وصديقاتها منذ وقت طويل!! لم تنسَ حلمها يوما واحدا، وإن أشغلتها الحياة بواجباتها، منذ أن كانت طالبة في المدرسة! بل إن حياتها أصبحت جزءا من قصة حلمها، تلك القصة التي بدأت على شكل حكاية قبل النوم، قَصّتها على أخويها الصغيرين عمر وعلي، بعد تأثرهم جميعا بالفلم الكرتوني القديم "فرقة الفرسان"!
    يومها أخذ الاثنان يتبارزان بعصا المكانس، بعد نهاية الحلقة الأخيرة منه، باعتبار أن أحدهما "آثوس" والآخر " دارتانيان"، وهما يرددان العبارة:
    "الواحد للجميع والجميع للواحد"
    وبما أنها كانت متأثرة جدا بالقصة مثلهما، فقد شعرت برغبة في محاكاتها، فخطر لها اسم "فرسان النجوم"، وجعلت من "عمر" و"علي" أسماء لاثنين من شخصياتها، ومن ثم أضافت اسم "عبد الله"، اسم أخوها الأصغر آخر العنقود، والذي كان لا يزال رضيعا في ذلك الوقت!
    لا زالت تذكر كم كانت سعادة أخويها كبيرة وهما يستمعان إليها، مما شجعها على إضافة المزيد من الأحداث، حتى أخبرتها أمها بضرورة التوقف، ليخلد الجميع إلى النوم!
    غير أن هذه القصة احتلت مكانة خاصة في قلبها، فلم تكن مثل غيرها من القصص التي قصّتها من وحي اللحظة، لتذهب بعد ذلك مع الريح، بل شعرت برغبة كبيرة باستمرارها، وهذا ما فعلته صباح اليوم التالي، عندما قامت بتدوينها، قبل ذهابها إلى المدرسة!
    ولأنها كانت في مرحلة حاسمة تلك السنة، لا سيما وأن اختبارات الثانوية العامة على الأبواب، فقد اضطرت لتأجيل التفكير في موضوع هذه القصة إلى ما بعد التخرج، بالطبع بعد أن عرضتها على صديقتها المقربة (رحاب)، والتي بدورها شجعتها على فكرة تحويلها لفلم كرتوني مستقبلا! ومن ثم عرضت كتابتها على والدها، الذي اعتاد تصحيح قواعد اللغة العربية لها ولأخوتها منذ أن كانوا صغارا..
    حدث هذا في وقت لم يكن أحد قد سمع فيه عن الانمي أو المانغا، بل ولم يكن هناك من يتوقع وجود شيء مثل "الشبكة العنكبوتية"، التي ربطت العالم ببعضه دون عناء!!! كان حلما أشبه بالمستحيل، ولم تكن تدري السبيل إلى تحقيقه بغير الدعاء، والعمل الجاد على تطوير قصتها، التي ما فتئت تضيف إليها الفكرة تلو الفكرة، حتى زاد عدد صفحات مسودتها- إلى يومها هذا- عن ستمائة صفحة!!
    أمسكت سلمى ملف القصة الذي تحتفظ به ضمن حاجياتها الثمينة جدا، وأخذت تقلب أوراق المسودة بين يديها، لقد مر شهر كامل منذ آخر مرة فتحت فيه هذا الملف، فقد انشغلت في أعباء المدرسة والطالبات!
    أخذت تطالع بعينيها مقدمة القصة التي كتبتها قبل زمن:
    " بعد خمسمائة عام من تحرير المسجد الأقصى، عم خلالها السلام أرجاء الأرض، حتى نسي معظم الناس ما ورد في كتب التاريخ عن الحروب، ولم تعد أذهانهم قادرة على تخيل شكلها، وما تجره من ويلات على الشعوب، بل ولم يعد هناك من يصدق بوجودها حقيقة، وظنوا انما هي مبالغات من المؤرخين ليضيفوا الاثارة إلى كتاباتهم!!
    وكيف لهم أن يصدقوا بوجود شيء لم يروا شبيها له!! إذ لم يكن لهم هم إلا بما يتعلق بكيفية تطوير الأجهزة (المتطورة أصلا)؛ لاكتشاف المزيد من عجائب هذا الكون، أو الانشغال بأمور الابتكارات والبحوث في شتى المجالات، أو الإعمار ومد الجسور بين القارات ليسهل تنقل الافراد الراغبون بالاكتشاف والمغامرة، دون الحاجة للاستعانة بوكالات السياحة السفر أو اسخدام وسائل التنقل الحديثة..
    بعد تلك الأعوام الهادئة التي سعدت فيها البشرية، في ظل حكم اسلامي عادل، أخذت منظمة خفية، تزاول أنشطتها السرية، فوق جزيرة مهجورة مخفية، بانتظار اللحظة المناسبة لتنفيذ مخططها الخبيث، فالسلام وإن كان نعمة بنظر الأغلبية، إلا أنه يعطّل مصالح بعض الفئات الشاذة من البشرية! والتي تتغذى على الدماء، وتزدهر معيشتها في الليالي الحالكة السوداء!!!
    وهكذا بدأت تلك المنظمة الاستعداد للضربة القاصمة، التي ستوجهها إلى إحدى المناطق الغربية، ومن ثم تُلبس التهمة إحدى المناطق الشرقية، لتشعل بهذا فتنة كبيرة تعم الكرة الارضية، وتُعلن عن بداية حقبة جديدة من تاريخ البشرية..
    في ذلك الوقت تحديدا، وفي الجانب الآخر.. برزت عشر شخصيات أسطورية، بقدرات خارقة، اتخذت من العشر المبشرين بالجنة قدوة، فتسمّت بإسمائهم، دون أن يعلم أحدهم عن وجود الآخر، فقد كانوا من بلاد مختلفة، ولكل منهم قصة وحكاية، حتى ساقهم القدر المحتوم للإجتماع في بقعة احدة، في يوم واحد، على صعيد واحد...."
    توقفت سلمى عن القراءة، وأخذت تطالع ملف الشخصيات العشرة، الذي أعدته بشكل منفصل على مدار السنوات، فتصفحت الأسماء بسرعة..
    "فرسان النجوم"
    1- بلاد النيل: الزبير
    2- بلاد الرافدين: علي
    3- بلاد الأناضول: عثمان
    4- بلاد الشام: عامر
    5- شبه الجزيرة العربية: عبد الله
    6- بلاد المغرب العربي: عمر
    7- بلاد فارس وما وراء النهر: طلحة (.. الهند والسند)
    8- بلاد الروس والصين العظيمة: عبد الرحمن
    9- بلاد اللاتين والاوروبيين (.. اوروبا واللاتين): سعيد
    10- بلاد الهنود الحمر (العالم الجديد) : سعد
    لا تزال بعض أماكن الشخصيات بحاجة لتعديل، فهي لم تجزم أمرها بشأنهم بعد!
    وابتسمت وهي تتذكر تعليق صديقتها رحاب:
    - لماذا تجعلين شخصياتك الرئيسة من الذكور؟؟؟
    فأجابتها وقتها بعفوية:
    - لم يخطر ببالي غير ذلك، فالقصة أصلا كانت موجهة لأخوتي الصغار، وهم ذكور بطبيعة الحال! كما تلاحظين فإن اختياري للأسماء كان بناء على أسمائهم في البداية، (عمر وعلي وعبد الله)، ثم خطر ببالي إضافة بقية أسماء العشرة المبشرين بالجنة!
    فنبّهتها رحاب بقولها:
    - ولكن القصة لن تكون جميلة وواقعية دون الشخصيات الانثوية! أم أنك ستساهمين في تهميش دور المرأة، كمعظم الرجال العرب!!!!
    عندها حملقت فيها، لتقول بسذاجة:
    - أحقا هم يفعلون هذا!!!!!!!!!!!
    لم تكن سلمى قد انتبهت لتلك النقطة الخطيرة، لولا أن سخر الله لها رحاب، مما جعلها تتدارك الأمر بابتكار شخصيات أنثوية لا تقل أهمية عن دور الفرسان، فكان سببا في تأخر كتابتها لأحداث القصة، حتى وجدت مخرجا لتلك الإضافات، بما يتناسب مع الحبكة الرئيسة..
    تنهدت سلمى وهي تستذكر ذلك كله:
    - لقد أخذ ذلك وقتا طويلا فعلا، فها أنا قد أصبحت معلمة، ورحاب طبيبة.. ترى ما هي أخبارها الآن؟؟
    غير أنها انتبهت لمرور الوقت، وخشيت أن تفوتها صلاة الفجر إن سهرت أكثر، فجمعت اوراقها في الملف وخبأتها في الخزانة، ثم هيأت منبه ساعتها لينبهها على وقت الفجر..
    نفضت فراشها ثلاثا، ثم استلقت عليه مرددة:
    - باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين..
    وبعد أن قرأت المعوذات، أطبقت جفنيها بهدوء، فيما حلقت روحها في عوالم من الذكريات، والأحلام الجميلة المتحققة..
    هل كانت تتخيل يوما، أن هناك عالَما يلتقي فيه محبي الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون!! بل وأن يكون هناك من العرب من يطمح لأن يصبح (مانغاكا)!! أليس هذا كله أشبه ما يكون بزهور أمل في طريقها، نحو انتاج فلم كرتوني عربي اسلامي بجودة عالمية!!!
    فيما مضى لم يكن هناك ما يُعرف بالأطباق الفضائية (الستالايت)، وكل فرد ملزم بمشاهدة ما تعرضه عليه قنوات بلده، بالطبع هذا إن قرر المشاهدة! وفي الغالب كانت لمعظم الدول العربية قناتين اثنتين، تُفتتحان وتُختتمان بالقرآن والنشيد الوطني، الأولى بالعربية والثانية باللغة الاجنبية! ولفترة الأطفال وقت محدد، إما يشاهدون ما يُعرض فيه، وإما ستفوتهم ثلاثة أرباع أعمارهم (حسبما كانوا يظنون!!)، بالطبع يصبح هذا كارثيا إن فاتتهم الحلقة الأخيرة، إذ لا مجال للتعويض!!! غير أن هناك من سيتمكن من مشاهدتها على أشرطة الفيديو، الذي كان ممنوعا في قوانين والدتها الصارمة! ففترة الأطفال كافية جدا برأيها، ولو فاتتهم.. فهذا أفضل!!
    بالطبع حال الأطفال يتفاوت نسبيا بين دولة عربية وأخرى؛ فبعض الدول تكتفي بمسلسل كرتوني مدبلج واحد فقط لا غير، ليُعرض في فترة الأطفال القصيرة، ثم لا تتوانى عن إلغاء عرضه لأي سبب، أو قطع الحلقة من المنتصف، بغض النظر عن مشاعر آلاف الأطفال المشاهدين! والبعض الآخر يتكرم بجعل الفترة أطول قليلا، خاصة في فصل الصيف، مع استفتاء يشارك فيه الفتيان والفتيات لاختيار المسلسلات الكرتونية المفضلة لديهم، وهناك دول تبالغ في تدليل أطفالها فتجعل لهم- بالاضافة للمسلسلات الكرتونية- برنامجا خاصا، يستقبلون من خلاله رسائلهم، التي يطلبون فيها عرض مقاطع من أفلام كرتونية يحبونها! ورغم أن كل فرد ملزم بمشاهدة قنوات بلده فقط في ذلك الوقت، كما ذُكر سابقا، إلا أن بعض الدول العربية تمتاز أسطح منازلها بأعمدة هوائية طويلة، قادرة على التقاط ترددات قنوات دول عربية أخرى مجاورة!! مما يزيد من مدة الفترة المخصصة للأطفال في ذلك البلد!!!
    لقد كان منتهى أحلامها عندما كانت طفلة، أن تكون هناك قناة تلفزيونية خاصة بالرسوم المتحركة! ولطالما جلست هي وأختها وابنة خالتها وبنات خالها يتخيلن وجود مثل هذه القناة، ويقضين الساعات وهن يحلمن بأسماء مسلسلاتهن الكرتونية المفضلة التي ستُعرض عليها، وتبدأ المباريات بينهن لِتعداد أسمائها، فتستلم هي زمام المبادرة بقولها:
    النسر الذهبي، زينة ونحول، الأحلام الذهبية، هايدي، جونكر، السيدة ملعقة، نساء صغيرات، ماروكو الصغيرة، قرية التوت، نيلز، مخلص صديق الحيوان، البدايات المضيئة، حكايات عالمية، زهرة البراري، الرغيف العجيب، التوأمان، عبقور، جزيرة الدب، فلونة،...
    فتتابع أختها:
    الشجعان الثلاثة، ساسوكي، الصياد الصغير، ساندي بل، الحوت الأبيض، كان يا مكان، ابنتي العزيزة راوية، بليانا، أحلى الأيام، ليدي ليدي، وادي الأمان، مدينة النخيل، عدنان ولينا،...
    وتقول ابنة خالها الكبرى:
    بيرين، الفتى النبيل، حكيم الأقزام، جريندايزر، أبطال الملاعب، فارس الشجاع، الغابة الخضراء، سالي، الرجل الحديدي، أكاديمية الشرطة، موكا موكا، جزيرة الكنز،....
    وتتابع ابنة خالتها:
    - نعنوع الدلوع، كعبول، مغامرات بسيط، ماوكلي، طمطوم، مغامرات سنبل، بل وسبستيان، السندباد، بيف وهيركول، ريمي (الفتى)، ميمونة ومسعود، صاحب الظل الطويل،...
    ثم تقترح ابنة خالها الوسطى أن تأخذ المباريات طابعا آخر، عن طريق ذكر كلمات الشارة، ومن ثم معرفة اسم المسلسل، فتعود هي لأخذ زمام المبادرة مدندنة بالكلمات:
    "الرحالة الصغير
    يعيش في الفضاء
    يلتقط النجوم
    و بها يطير
    ويوما ما..
    سيزورنــــــا"
    فترد عليها ابنة خالها الصغرى معترضة:
    - الاسم واضح من كلمات الشارة! نريد شيئا أكثر غموضا واثارة!
    فتضحك أختها قائلة:
    - ما رأيكن أن نعكس اللعبة؟؟
    وبعد موافقتهن، تبدأ ابنة الخال الصغرى سؤالها:
    - ما هي شارة الهداف؟
    فتنطلق الأصوات بالترديد معا:
    - نحن فريق عقد العزم
    أن لا يُهزم أن لا يُهزم
    حتى يصبح منذ اليوم
    نجم الكرة ونجم الملعب
    أنا هداف أنا هداف
    لالا لا لا لالا لا لا...
    وتتعالى أصوات الضحكات، في تلك الأمسيات الرائعة، من ليالي الصيف الهادئة، حيث تجتمع العائلة، ويتابعن سرد الأحلام والأمنيات، على أمل أن يزورهن الرحالة الصغير يوما ما؛ كما تقول الانشودة!!
    كان حلما لم تصدق بإمكانية تحقيقه؛ حتى سمعت عن إطلاق قناة "سبيس تون"، أثناء دراستها الجامعة!! ولم يمضِ على ذلك سوى القليل من الوقت، حتى تحقق الحلم الثاني بسماح والدتها إدخال تلك القناة لمنزلهم، وفق شروط محددة تم الاتفاق عليها مُسبقا! أما الحلم الثالث الذي دمعت عيناها تأثرا به، فهو ما لا يمكنها البوح به أمام مَن لا يقدّر موقفها، ويفهم حقيقة مشاعرها..
    كان ذلك عنما سمعت شارة بداية الجزء الثالث من (الكابتن ماجد)، بعد إنهائها الدراسة الجامعية!!!
    قد يبدو الموضوع غريبا على من يسمعه للمرة الأولى، لذا لا بد من العودة إلى بداية القصة، أي قبل أكثر من سبعة عشر عاما، يوم أن كانت لا تزال في المرحلة الابتدائية! كانت كغيرها من أبناء جيلها، تتابع (الكابتن ماجد)، والذي احتل بجزأيه الاثنين، مكانة لا يُستهان بها في حياتها، حتى إذا ما جاءت الحلقة الأخيرة من الجزء الثاني، قفزت من فرط السعادة بتكوين المنتخب الوطني، والذي ضم بسّام وماجد في فريق واحد، فباتت ليلتها على أمل مشاهدة الجزء الثالث في اليوم التالي، غير أنها صُدمت بمسلسل كرتوني آخر، دون مراعاة لمشاعرها، ومشاعر آلاف المتابعين لـ (الكابتن ماجد)!!!!!!!!!!! - بالطبع من لم يتابع الكابتن ماجد حلقة بحلقة، لن يُدرك أهمية اجتماع بسام وماجد في الفريق نفسه!
    لقد دعت وقتها من أعماق قلبها، أن يأتي الجزء الثالث!! ورغم أنها رضيت بعد ذلك بمشاهدة (الصياد الصغير) بديلا عنه، إلا أن حلم مشاهدة الجزء الثالث من (الكابتن ماجد)، استقر في أعماق عقلها الباطن، وإن تلاشي تدريجيا مع مرور السنوات من عقلها الواعي، حتى إذا ما سمعت عن مجيئه بعد كل تلك السنوات، لم تتمالك دموعها التي انهمرت بغزارة، كمن التقى بصديق عزيز قديم، بعد انقطاع السبُل!
    ألا يكفي أن الله استجاب دعوتها!!!
    وها هي الآن، بدأت ترى طلائع دعوة أخرى لا تزال ترددها، وتزداد يوم بعد يوم يقينا بقدرة الله على تحقيقها:
    - " يــــارب.. وكما أنعمت علي بنعمة الكتابة، بفضلك ومنك وكرمك وجودك وإحسانك، فوفقني لكتابة أفضل قصة في العالم، وسهل انتاجها لتكون أفضل فلم كرتوني عالمي، يجذب الاطفال والشباب والكبار، ويكون سببا في نهضة هذه الأمة، ودخول الناس في دين الله أفواجا، واجعل ذلك قرة عين لوالديّ، ونبيي صلى الله عليه وسلم، حتى تكرمني بشفاعته، وترضى عني، وتجعلني من أهل الفردوس الأعلى "
    لقد دعت هذه الدعوة، دون أن تدري في أي اتجاه عليها السير في ذلك الوقت، فمن هذا الذي كان يهتم بانتاج فلم كرتوني اسلامي؟؟ بل وأين هم الذين يهتمون بالإعلام من وجهة نظر دينية!!! ربما كانوا مجودين لكن أين هم؟؟ ومن ستسأل؟؟ وكيف ستعرف إن كان هناك من يشاطرها حلمها فتتعاون معه؟؟ وقتها لم تجد سبيلا غير الدعاء، مع التركيز على كتابة قصتها، إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا..
    ثم لاحت بادرة أمل بظهور "اقرأ" على ساحة القنوات الفضائية، بعد أن ساد الاعتقاد بأن هذه الأطباق ما هي إلا شر محض، علينا محاربته بكل ما أوتينا من قوة!!! وهكذا فُتح الطريق أمام عشرات القنوات الاسلامية المختلفة، عوضا عن المواقع الالكترونية، فأصبح لكل فرد حرية الغناء على ليلاه!!!
    هل كانت تحلم بهذا كله سابقا!!!
    الدعاء مع العمل وبذل كافة الاسباب المتاحة على ضآلتها؛ هو طريق "الاحلام المتحققة"...
    هذا ما تعلمته منذ الصغر، فكل الشكر لوالديها، اللذان حرصا على توجيهها التوجيه السليم، وأخذا بيديها إلى الطريق الذي تتحقق عبره الأحلام، فكانا السبب في ما وصلت إليه الآن بعد توفيق الله، بل والسبب في تلك العلاقة الوثيقة التي تربطها مع القصص منذ نعومة أظافرها، فقد كان والدها يتحفها وأخوتها بقصص الأنبياء والصحابة والصالحين، ولهم موعد مع والدتها كل ليلة في حكاية قبل النوم، حتى إذا ما تعلمت القراءة، زخرت مكتبتها الصغيرة؛ بعشرات السلاسل القصصية المصورة، خاصة قصص الاستاذ "محمد موفق سليمة"، وهاهي قد أصبحت معلمة، فيما أصبحت أختها التي تصغرها بثلاثة أعوام طبيبة أسنان، وأخوها عمر على وشك انهاء دراسته الجامعية في قسم الهندسة، وعلي في سنته الثانية الجامعية، ولا يزال عبد الله في المدرسة! لقد كبر الجميع وكبرت أحلامهم، وهاهو حلمها يزداد نضجا، فيما تزداد هي تفاؤلا ويقينا بقرب تحقيقه، بإذن الله، فالحمد لله رب العالمين على عظيم عطاياه...
    وانطلقت تلك الكلمات تدندن بسرور، في سماء أحلامها:
    "غدا..
    أو بعد غدٍ...
    تكبرون تفرحون تعملون
    وبإذن الله، الله.. تنجحون
    لكنكم تذكرون..
    كما نواااااااااااااااار..
    بعد سنوات..."


    ********
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  2. #2
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150
    والحمد لله أخيرا ظهر الموضوع كاملا ^^

    أرجو أن تتمكنوا من قراءة القصة الآن بشكل جيد (:
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  3. #3
    سبيستوني أصيل الصورة الرمزية syury
    تاريخ التسجيل
    08 Oct 2016
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    4,108
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alfurussiah مشاهدة المشاركة
    والحمد لله أخيرا ظهر الموضوع كاملا ^^

    أرجو أن تتمكنوا من قراءة القصة الآن بشكل جيد (:
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    هل انتهت القصة ؟؟
    أتمنى أن تكون هنآلكـ بقية لمعرفة مآ سيحصل معهآ
    ^^


    أحبكم جميعًا

    .
    .
    .






  4. #4
    سبيستوني بطل الصورة الرمزية artimis
    تاريخ التسجيل
    08 Jan 2017
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    21,346
    مرحبا قصة أخرى جميلة وماذا حدث بعدها ♥


    ( ليانا المحاربة الشرسة. آيريس المحاربة الأسطورية. كآثرين أسطورة غامضة ) ♡

    يمنع إستخدام أي من أسماءي ف المنتدى و شكرآ ♥



  5. #5
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة artimis مشاهدة المشاركة
    مرحبا قصة أخرى جميلة وماذا حدث بعدها ♥


    جزاك الله خيرا لمرورك واهتمامك ^^

    غريب حقا!! بالامس كانت القصة منشورة بشكل كامل، والآن اختفت ولم يظهر منها إلا هذا الجزء!!!!

    هل يمكنك مساعدتي لحل هذه المشكلة لو سمحت؟؟ أحيانا تظهر القصة ناقصة وأحيانا كاملة!! بدأت أخشى أن يكون المكان مسكونا

    ارجو افادتي بهذا الخصوص
    وجزاك الله خيرا

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  6. #6
    سبيستوني بطل الصورة الرمزية artimis
    تاريخ التسجيل
    08 Jan 2017
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    21,346
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alfurussiah مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا لمرورك واهتمامك ^^

    غريب حقا!! بالامس كانت القصة منشورة بشكل كامل، والآن اختفت ولم يظهر منها إلا هذا الجزء!!!!

    هل يمكنك مساعدتي لحل هذه المشكلة لو سمحت؟؟ أحيانا تظهر القصة ناقصة وأحيانا كاملة!! بدأت أخشى أن يكون المكان مسكونا

    ارجو افادتي بهذا الخصوص
    وجزاك الله خيرا

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    مساء أفراح هذا واجبي قصصك حقا رائعة وذات معنى كبير ^^

    بالنسبة للقصة لم تحذف وهي كاملة كليا تجديها لو ضغطت الرد مع إقتباس ☆

    لكن عدم ظهورها كاملة لنا ربما خلل في صفحة لأن مراقبة أظهرتها ف بداية بعد إختفت ^^

    كما أن قصة طويلة جداً لو إختصرتها لعدة فصول احسن كسب للوقت و جهد و القراءة و كتابة ☆

    جهدك إنت ف كتابة و إشراف مراقبة عليها يأخذ منها وقتا طويل و جهد كبير وأخيراً قراءة عضو لها ^^

    سيأخذ منه وقتا كما أن خط صغير هذا ليس إنتقاد بل نصيحة أقدمها لك وقرأت قصة كاملة وهي رائعة ☆

    و احببتها خيل لي أنها تصف حياتك ف مسيرتك نحو تحقيق حلمك ف روايتك على مغمغ جزاك الله خيرا ^^

    لكن نصيحتي لو تختصرين رواية طويلة لعدة فصول سيكون هدا أفضل ولك قرار متابعة لك دمت بخير ☆


    http://uplod.700bk.com/uploads/15615114371.png


    ( ليانا المحاربة الشرسة. آيريس المحاربة الأسطورية. كآثرين أسطورة غامضة ) ♡

    يمنع إستخدام أي من أسماءي ف المنتدى و شكرآ ♥



  7. #7
    سبيستوني عبقري الصورة الرمزية sss999
    تاريخ التسجيل
    01 Jan 2019
    المشاركات
    1,869
    شكرا لمجهودك قصه رائعه بإنتظار التكمله ~

  8. #8
    سبيستوني بطل الصورة الرمزية artimis
    تاريخ التسجيل
    08 Jan 2017
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    21,346
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sss999 مشاهدة المشاركة
    شكرا لمجهودك قصه رائعه بإنتظار التكمله ~

    سلام عليك تجدين باقي قصة لو ضغطت الرد مع إقتباس كاملة ^^


    ( ليانا المحاربة الشرسة. آيريس المحاربة الأسطورية. كآثرين أسطورة غامضة ) ♡

    يمنع إستخدام أي من أسماءي ف المنتدى و شكرآ ♥



  9. #9
    سبيستوني عبقري الصورة الرمزية sss999
    تاريخ التسجيل
    01 Jan 2019
    المشاركات
    1,869
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة artimis مشاهدة المشاركة
    سلام عليك تجدين باقي قصة لو ضغطت الرد مع إقتباس كاملة ^^


    حسنا شكرا ~

  10. #10
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150
    جزاكم الله خيرا لاهتمامكم

    اظن أن التكملة الان اصبحت ظاهرة للجميع ^^

    وشكرا
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  11. #11
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150
    بسبب المشاكل الحاصلة في ظهور القصة الكاملة بين الحين والآخر..
    قررت إعادة نشلاها مع تقسيمها على أجزاء في الردود التالية إن شاء الله ^^

    أرجو أن تكون فكرة صائبة


    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  12. #12
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 1


    فريق الصقور الأصيل
    طريقه صعب طويــــــــــــــــــــــ ـــل
    يخفق مرة.. يفوز مرة.. فليس هنالك مستحيــــــــــــــــــــ ــ....

    ترررررررررررررررن..
    - لاااااااااااا... ليس الآن!!!
    تنهدت سلمى وهي تخفض صوت التلفاز قليلا، متجهة نحو الهاتف بضيق؛ أمام إصراره على مواصلة الرنين بحماسة منقطعة النظير!!
    كان هذا آخر شيء ترغب في سماعه هذه اللحظات، خاصة بعد أن تهيأت للاستمتاع بوقت فراغها- المسروق من بين كومة الدفاتر والأوراق- مع سلام دانك!!
    رغم ذلك كله، رفعت السماعة لتجيب بهدوء:
    - السلام عليكم، من معي؟
    فجاءها صوت أنثويّ رزين على الجانب الآخر:
    - وعليكم السلام أستاذة سلمى، معك الأستاذة سعاد السامر، مديرة (المدرسة الحديثة- قسم الطالبات)، أرجو أن يكون الوقت مناسبا..
    عندها عدّلت سلمى هندامها بسرعة، وكأنها تقف أمام مديرتها وجها لوجه، لا سيما وأنها شعرت ببعض الذنب؛ لعدم تمييز صوتها بسرعة، رغم أنها هاتفتها مرتين خلال سنوات عملها في المدرسة:
    - أهلا بك أستاذة سعاد.. الوقت مناسب جدا، تفضلي، هل من خدمة؟؟
    واستمعت لصوت محدثتها باهتمام، وهي تخبرها بذلك الأمر الهام:
    - في الحقيقة حاولت الاتصال على هاتفك النقّال غير أنه كان مغلقا، ورغم معرفتي بأنك مشغولة جدا هذه الأيام، إلا أن إدارة المدرسة رشّحتك لحضور مؤتمر المعلمين؛ لتمثيل قسم العلوم في مدرستنا، ونرجو منك الاستعداد لذلك فغدا سيبدأ أول أيامه كما تعلمين، ولا تقلقي فقد تم تدبر أمر التأشيرة وجواز السفر، كل ما عليك هو أن تكوني مستعدة في تمام الساعة الثامنة صباحا في باحة السكن، لتنطلقي مع وفد المعلمات المشاركات إلى المطار، وستكون العودة مساء الجمعة، فأعدّي نفسك لذلك..
    وقع الخبر كالصاعقة على رأس سلمى، فأمامها تل من أوراق الاختبارات، وجبل من دفاتر الواجبات، كلها تنتظر التصحيح! وعليها إنهاء ذلك كله قبل نهاية الأسبوع؛ حتى تتمكن من تسليم درجات الفترة الأولى للإدارة، قبل إصدار الشهادات الخاصة بمائتين وخمسين طالبة!!!
    فقالت بتردد:
    - أنت تعرفين يا أستاذة سعاد؛ أن اختبار الفيزياء كان آخر اختبارات هذه الفترة، ولم استلم الأوراق إلا السبت، واليوم هو الاثنين، وبطبيعة الحال لم انتهي منها بعد!! في حين أن شهادات الطلبة يُفترض أن تصدر السبت القادم! فكيف لي أن أسافر قبل ...
    فقاطعتها المديرة بحزم:
    - أنه مؤتمر هام يا أستاذة، ويمكن تأجيل كل شيء لأجله!!
    همّت سلمى بسرد قائمة من الاحتجاجات الطويلة، فمن حقها الاعتراض على هذه الرحلة المفاجئة، التي تتطلب تحضيرات كثيرة، لم تعمل لها حسابا من قبل!!غير انها استدركت بسرعة:
    - حسب ما أذكر أن الاستاذ سند هو من...
    فقاطعتها المديرة للمرة التالية بقولها:
    - أجل كان هذا هو المفترض، لكنه أصيب بنوبة برد حادة، واعتذر عن الحضور، بل وقد رشحك للقيام بهذه المهمة نيابة عنه، قائلا أن بإمكانك تدبر الأمر! وقد وافق رئيس المدرسة على ذلك، وجهّز لك كل شيء كما أخبرتك..
    لم تجد سلمى شيئا تجيب به، فقد حُسم الأمر كما ترى، ولا مجال لابداء رأيها.. فالاستاذ سند هو رئيس قسم العلوم في المدرسة بقسميها (البنين/ البنات)، ورغم انها لم تكن تجتمع معه إلا عند كتابة أسئلة الفيزياء، أو لمناقشة خطة المنهج بداية العام، إلا أن كبر سنه الملحوظ- الذي يُشعرها أنه بمثابة جدها- كان كفيلا بأن يفرض عليها تقدير ظرفه واحترام كلمته..
    وأمام صمتها المطبق، أعادت المديرة كلامها للمرة الثانية:
    - أنه مؤتمر هام يا أستاذة، ونحن نثق بك!!
    فأجابتها سلمى:
    - لا مشكلة لدي، غير أنني لا أريد أن تكون الفيزياء هي السبب في تأخر شهادات الطالبات!!
    فردت المديرة بنفاد صبر:
    - لا بأس في ذلك، سنصدر الشهادات ونخبرهم بأن علامات الفيزياء قد تأخرت لسبب طاريء....
    وصمتت قليلا قبل أن تضيف:
    - ولا تنس إعداد الكلمة التي ستلقينها باسم مدرستنا يوم الافتتاح غدا، فقد اعتذر رئيس قسم اللغة عن كتابتها لاسباب خاصة!!!!
    - ..................!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لم تدرِ سلمى كيف خُتمت المحادثة بعد ذلك، فقد كان فكرها مشغولا بأمر علامات الفيزياء!!!
    لقد بذلت جهدا كبيرا حتى تمكنت من اقناع معظم الطالبات؛ بأن الفيزياء هي ملكة جمال العلم الأنيقة المصونة الموقرة، ولن تسمح لكائن من كان أن يشوّه هذه الصورة الرائعة في ذهن الطالبات، مهما كلفها الأمر..
    لا سيما وأنها تُدرك تماما- بخبرتها الطويلة- أن أكثر ما يثير حنق الطلبة؛ هو تأخر إصدار الدرجات، حتى وإن كانوا هم السبب في ذلك!!!! يريدون تسليم الواجب في الوقت الذي يريدونه، ويطلبون من المعلم تسليم الدرجات فورا!!! كم تمقت هذا الصنف من الطلبة!!!
    كانت غارقة بأفكارها تماما، عندما انتبهت لصوت التلفاز المنخفض:

    فليس هنالك مستحيل
    فريق الصقور الأصيل
    طريقه صعب طويل
    مرر سدد لا تترد، هيا نفذ سلام دانك، سلام دانك

    كاد قلبها أن يتوقف من الصدمة:
    - هل هذه شارة النهاية!!! أم أن الزمن قد توقف عند شارة البداية فقط!! هل يُعقل أن المكالمة استغرقت منها وقت الحلقة كاملة، وبفواصلها الاعلانية أيضا!! لقد مر وقت طويل إذن!!
    وطرق سمعها من جديد:
    انتهت رحلتنا في كوكب رياضة
    فأغلقت التلفاز مرددة:
    - بل بدأت الآن!!!
    أمامها سباق (ماراثون)، وليس سباقا عاديا؛ لتنجز كل شيء في وقته المحدد، بالطريقة التي تريدها!!
    قلبت بصرها في شقتها الصغيرة، الواقعة ضمن سكنٍ خاصٍ بالمعلمات، والتي أقامت فيها منذ التحاقها للعمل بهذه المدرسة الحديثة، الشبيهة بمدينة متكاملة..
    لا يمكنها ترك الشقة هكذا!!
    ولكن.. من أين ستبدأ يا ترى!!!!!
    التحضير للمؤتمر وكتابة الكلمة!! أم ترتيب الشقة، وتفريغ الأواني من الطعام الزائد، وإعادتها لجاراتها اللاتي يصررن دائما على مشاركتها طبخاتهن، رغم توسلها إليهن بأن الكميات التي يرسلنها، أكثر من حاجتها بكثير!!!
    عليها جمع بقايا الطعام في حافظات بلاستيكية (تحتفظ بها لهذا الغرض)؛ لتعطيها لمن تراهم من المحتاجين في طريقها- فليس من عادتها رمي الطعام اطلاقا!!!!!
    هل تتغاضى عن رغبتها في حفظ كرامة الفيزياء في عيون الطالبات، وتنسى أمر التصحيح نهائيا!!
    لو أنها لا تزال طالبة فقط؛ لما اهتمت بهذا كله، فحتى أعتى اختبار يواجهها في المدرسة، ستتجاهله بسهولة في ظرف كهذا، وإن نقصت درجاتها فلن يؤثر ذلك على أحد سواها، أما الآن... فدرجات أكثر من مائتي طالبة أمانة في عنقها، والأهم من ذلك؛ أن عليها أن تكون القدوة في الالتزام بوقت التسليم، وانهاء التزاماتها نحو الطالبات بطريقة متقنة!! ليست العبرة في التصحيح فقط، بل التركيز في ذلك أيضا، فالمسائل كثيرة وطرق الحل متعددة، ولكل طالبة طريقتها الخاصة في ابتكار الأجوبة!!
    وهذا كله فوق قدرتها البشرية!!!
    لو أنهم أخبروها قبل يوم واحد على الأقل؛ لتداركت أمر التصحيح بسرعة، واختصرت من برامجها المفضلة على سبيس تون!!!!
    لكنها سرعان ما طردت هذه الفكرة من بالها، فـ (لو) تفتح عمل الشيطان، واستغفرت الله في سرها، مرددة:
    - قدر الله وما شاء فعل.. لعله خير.. يارب سهل الأمور..
    وفي تلك اللحظة ارتفع صوت أذان المغرب، ليختصر عليها عناء التفكير بالخطوة الأولى.. ستصلي أولا بالطبع وتبتهل إلى الله أن يعينها، ويلهمها الصواب في ترتيب أولوياتها حتى صباح الغد!!

    ***

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  13. #13
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 2


    لم تكد سلمى تنهي صلاتها وتفرغ من دعاء الاستخارة بعد ركعتي السنة، حتى سمعت صوت جرس الباب، فأسرعت لتفتحه، وهي تدعو الله أن لايكون طبق طعام آخر، غير أنها فوجئت برؤية نهى، تلك الطفلة البريئة النبيهة، التي لم تكمل عامها الخامس بعد، ابنة معلمة التاريخ الطيبة، الأستاذة لبيبة، (التي كلما سمعت اسمها يتبادر إلى ذهنها تلقائيا المسلسل الكرتوني القديم (اسألوا لبيبة!!)، والذي كانت شارة بدايته؛ إيذانا بانتهاء الفترة المخصصة لمعظم الأطفال، بالطبع هذا إن كان هو المسلسل الأخير الذي سيُعرض على الشاشة ذلك اليوم، ويمكنهم بعدها، وبكل أريحية، تلبية نداء أمهاتهم، والقيام بواجباتهم، وكأن الأوان قد آن لهم لمعرفة صالحهم! أما إن كان سيتبعه مسلسل آخر؛ فستكون هذه فرصة لأخذ استراحة قصيرة، يثبتون فيها لأمهاتهم أنهم لا يضيعون الوقت كثيرا أمام الرسوم المتحركة!! فلا أحد يرغب بسؤال لبيبة أي شيء؛ فجميع المعلومات العلمية التي تذكرها؛ معروفة لهم على ما يبدو!!!!
    بالطبع هناك حالات نادرة تتم فيها مشاهدة حلقات هذا المسلسل، منها على سبيل المثال، أن يكون هو المسلسل الكرتوني الوحيد المتاح لذلك اليوم!!
    وقبل أن ترد سلمى التحية، دلفت نهى إلى الشقة بحماسة، وهي تقول:
    - هيا.. ألن نلعب لعبة الفيزياء المسلية اليوم؟
    فهزت سلمى رأسها قائلة بلطف:
    - كلا ليس اليوم يا عزيزتي فأنا مشغولة!!
    غير أن نهى ردت باعتراض:
    - ولكنك وعدتيني بذلك!! هذا ليس عدلا!!
    فوجئت سلمى بذلك، فليس من عادتها نسيان وعد قطعته على نفسها، خاصة مع الأطفال، فهي تُدرك خطورة ذلك وأبعاده على المدى البعيد:
    - أنا وعدتك؟؟؟ متى!!!
    فأجابتها نهى بإصرار:
    - لقد قلتِ لي أنني إذا أنهيتُ واجباتي، واستمعت لكلام أمي، وساعدتها في ترتيب المنزل، فستلعبين معي.. وقد فعلتُ ذلك كله فعلا!!
    شعرت سلمى برغبة شديدة في البكاء!! إنها مؤامرة بلا شك!!!
    ما الذي ستفعله مع هذه الطفلة الآن!!!!
    حاولت سلمى جاهدة أن تجد مخرجا لها، وهي تشك بنجاحه مع هذه الطفلة العنيدة، غير أنها غامرت بقولها:
    - أحسنتِ بفعلك هذا، وإرضائك أمك، لكنني لم انتهي من واجباتي بعد، فهل يرضيك أن تغضب أمي مني؟؟
    فضحكت نهى بمرح طفولي:
    - هل تضحكين علي يا آنسة!! أنتِ كبيرة ويمكنك أن تفعلي ما تشائين، وليس مثلي!! ثم انك تسكنين وحدك هنا، ولا أحد يحاسبك!!
    شعرت سلمى بثقل في قدميها على حين غرة، وتنهدت في سرها:
    - لا أحد يحاسبني!! هكذا إذن، هذا ما تراه الصغيرة!!!
    وهمت بأن تقول لها: " بأن الكبار هم من يحاسبون حقيقة، وليس الصغار، فما من كبيرة لا صغيرة إلا وتُحسب عليهم" غير أنها خشيت أن تدخل في دوامة لا أول لها ولا آخر.. ومن يدري؛ فربما تعود نهى إلى أمها قائلة بأنه يحق لها فعل ما تشاء ولا حساب عليها!!! كلا لن تضع نفسها في ورطة يصعب إصلاحها كهذه! فلا أحد يتوقع ما الذي تأتي به أفكار هذه الصغيرة!!
    وانتبهت من أفكارها على صوت نهى، التي استقر بها المقام على ما يبدو في الشقة:
    - قلتِ يا آنسة أن الأشياء تسقط على الأرض لأن هناك قوة تجذبها، أليس كذلك؟
    أومأت سلمى برأسها إيجابا، وقد خطر ببالها أن تستغل الفرصة، في ترتيب المطبخ وتنظيفه، فاتجهت إلى هناك لتبدأ عملية افراغ الطعام، مُشيرة إلى نهى أن تتبعها، لتتحدثان هناك، فيما تابعت نهى كلامها قائلة:
    - لقد قلتُ هذا لأمي يوم أمس غير أنها لم تصدقني، بل وعاقبتني أيضا!
    أثار الكلام فضول سلمى فسألتها باهتمام – دون أن تدري لماذا تبادر إلى ذهنها "غاليلي غاليلو" في هذه اللحظة بالذات:
    - قلتِ لها ماذا؟؟
    ردت نهى بحماسة:
    - عن القوة التي تجذب الأشياء..
    فهزت سلمى رأسها لا يعقل أنها عاقبتك لهذا السبب وحده، أخبريني ما الذي حدث بالتفصيل..
    فقالت نهى باندفاع:
    - بينما كنت أحمل ابريق الماء الزجاجي، سقط من يدي على الأرض، فقلت لأمي أن هناك قوة جذبت الابريق الى الاسفل وكسرته، ولا دخل لي بذلك، لكنها عاقبتني!!!
    كادت سلمى أن تنفجر من الضحك غير أنها، بذلت جهدا كبيرا لتقول بوقار:
    - يبدو أنك لم تعرفي طبيعة هذه القوة بعد!!
    فنظرت إليها نهى باهتمام، فيما تابعت سلمى موضحة:
    - هذه القوة لا تجذب الابريق إلى الأسفل وتكسره؛ إلا إذا أفلتيه من يدك، ولهذا السبب عاقبتك أمك، ليس لأنها لم تصدق بوجود القوة، بل لأنك سمحتِ لها بجذب الابريق!!
    هزّت نهى رأسها علامة التفهم، لكنها سرعان ما قفزت إلى سؤال آخر:
    - هل شاهدتِ "المخترع الصغير" اليوم؟
    لم يكن بإمكان سلمى الانكار، فقد كان أول فلم كرتوني تشاهده اليوم على سبيس تون، فور عودتها من المدرسة!
    فردت بالايجاب، وهي تفرغ محتويات آخر صحن في الثلاجة، وتجمعها في الحافظة البلاستيكية، فتابعت نهى:
    - ما رأيك أن نخترع آله زمن مثله، فأنت معلمة فيزياء وتعرفين كل شيء!
    من لطف الله بسلمى، أن جرس الباب قد دُق في تلك اللحظة، فصرخت نهى بفزع، وهي تلف وتدور في الشقة كمن يبحث عن مكان يختبيء فيه:
    - لاااااااا ، هذه أختي الكبيرة أرسلتها أمي لتأخذني، أرجوك يا آنسة أخبريها أنك تريدين مني البقاء!!!
    لم تعلّق سلمى بشيء؛ فقد كانت ترجو بالفعل أن يأتي من يأخذها، ليس لأنها لا تحب صحبتها، فهي بالنسبة لها؛ مرتعا خصبا لأفكار خلّاقة لا تخطر ببال، ولكن الوقت غير مناسب الآن..
    وبالفعل حُلّت المشكلة بسلام، وبأقل الأضرار الممكنة، بعد شد وجذب، ومحاولات مستبسلة في الاقناع! غير أنها لم تكد تدلف إلى المطبخ لتسرع في إنهاء عملها، حتى انتبهت لصوت الآذان، ليحين دورها في البكاء:
    - لاااااااااا... لقد أذّن العشاء ولم أفعل شيئا يُذكر بعد!!!
    لقد بكت حقا هذه المرة، بل وأجهشت بالبكاء!!!
    ولسان حالها يردد بحرقة:
    " أنــــــــا جرح الزمـــــان... أنــــا قصة انسان.. أنا سالي سالي"

    ***

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  14. #14
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 3


    جلست سلمى على سجادتها بعد أن أدت صلاة العشاء، تستغفر وتراجع حساباتها، والدموع تنساب على وجنتيها بصمت، كان بودها لو تعرف الذنب الذي أدى بها إلى هذا الحال.. لدرجة أنها لم تعد قادرة على التفكير السليم!!
    وسرعان ما تذكرت انها لم تُخبر والدتها بأمر المؤتمر بعد، فرغم أنها لا تتأخر عن إطلاعها بالأحداث الهامة التي تواجهها، إلا انها هذه المرة بالذات، تأخرت أكثر من المعتاد بالنسبة لحدث هام كهذا!!
    حاولت الاتصال بهاتفها النقال من هاتف المنزل لتبحث عنه، فهاتف المنزل لا يسمح بإجراء مكالمات خارجية، إلا انه كان مغلقا!! لقد أخبرتها المديرة بذلك فعلا!! لا بد أن البطارية فارغة، وعليها أن تعثر عليه حسب الطريقة التقليدية في إيجاد الأشياء!!
    كان بحثا مضنيا وكأن هذا ما ينقصها!! ولولا أنها حريصة على قراءة سورة البقرة كل ثلاثة أيام في شقتها، لجزمت بأنها مسكونة بالشياطين!! وإلا.. فمن يمكنه أن يُخفي هاتفها هكذا، ولا أحد سواها في الشقة!!!
    جلست على أقرب كرسي أمامها، لتفكر بعمق.. وتحاول استذكار آخر مرة رأت فيها هاتفها، والأماكن المحتملة لتواجده.. فقد كانت هذه طريقة أختها في إيجاد الأشياء!
    مهما يكن، على الأقل يظل ضياع الهاتف أهون من ضياع نظارتها الطبية، الذي يُعدّ حدوثه أمرا "كارثيا" بمعنى الكلمة!!! خاصة وأن البحث عن (النظارة)؛ يتطلب بحد ذاته ارتداء (نظارة) بالنسبة لها!!
    وما أن طرق هذا الخاطر فكرها، حتى تحسست نظارتها بسعادة، مرددة:
    - الحمد لله..
    ونهضت لتستأنف البحث، ولسانها يردد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بعد أن قعت عيناها على تلك اللوحة المعلقة في صدر الصالة، والتي تحوي بيتين من الشعر بالخط الكوفي الجميل:
    "أدم الصلاة على النبي محمد.. فقبولها حتما بدن تردد
    أعمالنا بين القبول وردها.. إلا الصلاة على النبي محمد
    صلى الله عليه وسلم"
    وما هي إلا لحظات حتى اتخذت قرارها بترتيب مكتبها، وتنظيم الدفاتر والأوراق فوقه ليسهل تصحيحها، استثمارا للوقت، غير أنها لم تكد تفعل ذلك حتى عثرت على هاتفها داخل أحد الدفاتر؛ لقد تذكرت أخيرا أنها وضعته كعلامة تشير إلى حيث وصلت في التصحيح؛ قبل أن تقوم مسرعة لمشاهدة سلام دانك!!!!!
    وهكذا تابعت الترتيب ريثما تُشحن بطارية هاتفها، فمن الخطورة استخدامه هكذا!! ففرزت الأوراق المتبقية حسب النماذج، وتفحصت بعضها بسرعة، ممنية نفسها بأنها لن تستغرق منها وقتا طويلا، فمعظم طالبات هذه الشعبة متفوقات، لا مشاكل معهن، ومن الممكن أن تضع للواحدة منهن علامة كاملة بنظرة سريعة! غير أن مزاجها سرعان ما تعكر، برؤية بعض "التخاريف" التي ما أنزل الله بها من سلطان!! وحدثت نفسها:
    - لماذا تصر بعض الطالبات على هذا الاستفزاز؟؟؟؟.. هداهن الله!!!
    ثم وجدت أنها لو استراحت من الدفاتر أولا، لكان أفضل...
    لم تشعر سلمى بمرورالوقت حتى انتبهت على صوت هاتفها؛ فأسرعت ترد عليه بعد أن رأته يومض برقم والدتها:
    - وعليكم السلام أمي، كنت سأتصل بك ريثما ينتهي شحن الهاتف، كيف حالك وكيف حال أبي؟
    فجاءها صوت والدتها بانفعال:
    - الحمد لله نحن بخير، والدك نائم فقد بقي في العمل لوقت متأخر وكان مرهقا جدا، لكن ماذا عنك، شعرت بالقلق فجأة وقلتُ خيرا إن شاء الله!!
    وكأن سلمى لم تكن تنقصها سوى هذه الجملة؛ لتنفجر بعدها بكل ما حدث معها اليوم، مع وصف الكم الهائل من الضغوط التي تكاد تسحقها سحقا..
    لم تكد سلمى تُفرغ شكواها في أذن أمها، حتى انهمرت جمل التأنيب واللوم في أذنها بغزارة ودون توقف:
    - اليوم هو الاثنين، وحسب علمي فإن اختبار الفيزياء كان السبت؛ ويُفترض أنك استلمت أوراق الاختبار ظهر ذلك اليوم، وباشرتِ تصحيحها فورا!!!! فما الذي كنتِ تفعلينه طوال تلك المدة!!!!!! لا أستبعد أنك قضيتِ الوقت كله أمام سبيس تون!!! كم مرة أخبرتك أن تبدئي بالتصحيح فورا!!! قلتُ لك ألف مرة؛ لا أحد يدري ما قد يحدث معه في الغد!!! لا تقولي أنك لم تنتهي من تصحيح الدفاتر أيضا؟؟؟؟
    ترددت سلمى قبل أن تواجه مصيرها المحتوم وهي تقول:
    - حسنا.. بعض الطالبات تأخرن في تسليمه، فأعطيتهن فرصة لوقت الاختبار، وإلا فقد أنهيتُ تصحيح الدفاتر سابقا ولكنني..
    غير أن والدتها قاطعتها لتستأنف سلسلة اللوم والتوبيخ:
    - ماذا تتوقعين من الطالبات إن كانت أستاذتهن تضيع الوقت أمام افلام الكرتون!! عليك أن تعرفي كيف تديرين مسؤولياتك بالطريقة الصحيحة، فقد أصبحتِ كبيرة بما يكفي لتعتمدي على نفسك!!!
    انسابت الدموع غزيرة من عيني سلمى، فقد زاد عليها خيبة أمل والدتها بها وهي الحريصة على إرضائها دائما، فجاهدت لتقول:
    - أرجوك أمي.. اعترف بخطئي ولكنني بحاجة لدعواتك الآن، صدقيني ليس الأمر كما تظنين فقد اختصرتُ كثيرا من (الكرتونات)، ولم أعد اتابع سوى القليل منها!!
    قالت جملتها تلك، وأخذت تستعرض أسماء ما تتابعه في ذهنها سريعا:
    "أجنحة كاندام، النمر المقنع، أنا وأخي، أبطال الديجيتال، سلام دانــ.."
    تسارعت نبضات قلبها، القائمة ستبدو طويلة فعلا إن تابعت العد، يجب أن تحذف منها سلام دانك على الأقل، فهي لم تشاهده اليوم بطبيعة حال! وجاءها صوت والدتها على الطرف الآخر:
    - رغم أنني أشك بكلامك هذا، لكن يُفترض في حالتك هذه أن لا تشاهدي شيئا حتى تُنهي ما بيدك من مسؤوليات؛ بدلا من الاكتفاء بالاختصار وحسب!! ثم عليك الاهتمام بأمر عيناك قبل كل شيء، أم أنك تريدين ارتداء نظارة أخرى فوق نظارتك- لا قدر الله!!
    حاولت سلمى تبرير موقفها قدر المستطاع:
    - قدر الله وما شاء فعل، وسأحاول في المرة القادمة أن أكون أكثر حرصا، لكن الآن أرجوك ادعيلي، فأنا بحاجة لرضاك علي لتسهيل الأمور، خاصة وأنني لستُ المسؤولة عما حدثــ...
    فيما تابعت أمها سلسلة اللوم والتأنيب:
    - لا تخدعي نفسك بأنك غير سعيدة لأخذ دور سوبرمان في الأزمات!! ألستِ من يتطوع دائما للإشراف على الانشطة الطلابية، وتنظيم الحفلات وإقامة الندوات، وإلقاء الخطابات و(الفلسفات)....
    - أرجوك أمي....
    - عليك أن تتحملي النتائج!!
    لم تجد سلمى بدا من سماع ذلك كله، فهي بحاجة لرضا أمها بأي وسيلة ممكنة، فقالت باستجداء:
    - حسنا أمي معك الحق، لكن أليس من الأفضل أن نناقش الحل الآن؟؟؟
    وبسرعة جاءها الجواب الحاسم:
    - لا يحتاج الأمر إلى تفكير، أولا جهّزي حقيبة السفر؛ فإنني أراهن أنك نسيتِ أمرها وهي أهم ما عليكِ فعله، إبدئي فورا بذلك بمجرد انهاء المكالمة، وإلا فما الذي ستفعليه في الأيام الاربعة القادمة دون حاجياتك!!!
    وإياك أن تتركي الشقة متسخة، أو دون ترتيب، فلا أحد يدري ما الذي قد يحدث معه! بعد ذلك اكتبي كلمة تؤدي الغرض بسرعة، أو يمكنك كتابتها في الطائرة، ولا داعي للفلسفة والحذلقة والاستعراض فيها، احذري من العُجب والغرور، فلولا لطف الله بك لما كنتِ شيئا يُذكر!
    كانت سلمى تهز رأسها موافقة على كل كلمة تقولها أمها، وهي تردد -كلما أُتيحت لها الفرصة- كلمات من نوع :
    - حاضر.. إن شاء الله... سأفعل ... اطمئني...
    فيما تابعت أمها:
    - لا ترهقي نفسك بالسهر فصحتك أولى، ولا تنسي الأذكار المسائية والصباحية وقبل النوم، وأكثري من الاستغفار والصلاة على النبي..
    فرددت سلمى:
    - صلى الله عليه وسلم، إن شاء الله سأحاول فعل كل ما قلتيه، هذا وعد إن شاء الله، ولكن ماذا عن التصحيح، هل أتجاهل أمره؟؟
    فأجابتها أمها بحزم:
    - أفضّل أن تنهي مسؤلياتك طبعا، لكن بما أن الوقت تأخر، فنامي واستيقظي قبل الفجر كما كنتِ تدرسين أيام الامتحانات النهائية، وأسأل الله أن يبارك في وقتك وجهدك...
    كانت جملتها الأخيرة تلك؛ كفيلة بإزاحة جبل من الهموم عن صدر سلمى، فهتفت بمرح:
    - اطمئني امي، إن شاء الله سأكون عند حسن ظنك، فكثّفي من دعواتك الطيبة لو سمحت..
    وقبل أن تُنهي المكالمة، سمعت همهمة على الجانب الآخر، قالت أمها على إثره:
    - معك عبد الله، يقول أنه يريد إخبارك بأمر هام...
    وبسرعة جاءها صوت أخيها الصغير، ذي الاربعة عشر ربيعا، بحماسته المعهودة:
    - السلام عليكم سلمى، هل عرفتِ أن كونان سيعود لطبيعته سينشي في الحلقة القادمة التي قد تكون الأخيرة؟
    فهتفت سلمى بانفعال:
    - حقا!!!! هل أنت متأكد؟؟؟ ربما هي محض إشاعات كالعادة، لقد شاهدتُ آخر حلقة على سبيس تون، ولم يذكروا أن هذا ما سيحدث في الحلقة القادمة!!
    وبدلا من أن تسمع سلمى رد عبد الله، سمعت صوت والدتها وهي تجذب الهاتف منه موبخة:
    - أهذا وقت كلام كهذا!!! ظننتك ستسألها في درس الفيزياء!!!! إذهب وضع عقلك في رأسك!!!!
    فيما أكملت توجيه كلامها للجانب الاخر من الهاتف:
    - والكلام نفسه لك يا ابنتي، اذهبي بسرعة وركّزي في أمورك هداك الله...
    شعرت سلمى بنوع من الذنب، فهي بالكاد استطاعت أن تُثبت لأمها أنها حسنة السيرة والسلوك فيما يختص بأفلام الكرتون، فختمت حديثها بوعد صادق، أنها ستبذل جهدها لفعل كل ما هو مطلوب منها على أكمل وجه..
    ***

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  15. #15
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 4



    شعرت سلمى بانشراح كبير لفكرة امها، ولم تدرِ كيف لم تخطر ببالها أصلا! فإذا كانت "كمية" الساعات المتوفرة لا تكفي لإنجاز أعمالها؛ فعليها أن تفكر بـ "النوعية" الجيدة والمناسبة لكل "مهمة"..
    فلا أفضل من ساعات "السحر والفجر" للعمل والانجاز، ولن تجد أفضل من ساعات "بعد العشاء" للنوم وتخزين الطاقة! وبالاستثمار الصحيح لكلتا النوعيتين من الساعات؛ ستحقق أفضل النتائج بإذن الله...
    ابتسمت برضا وهي تضع اللمسات (الترتيبية) الأخيرة على المطبخ والشقة بشكل عام، فقد أنجزت جزءا كبيرا من ذلك أثناء وجود نهى، ولسانها يلهج بالذكر والدعاء:
    - اللهم بارك في وقتي وجهدي..
    وعقلها مشغول بأمر الزمن!!
    كم كان بودها أن تكتب بحثا مفصلا عن نسبية الزمن، تمدده وتقلصه، علميا وفلسفيا وتجريبيا ودينيا!! أوليس مفهوم "البركة في الوقت" هو أمر معروف لدى المسلمين دينيا! ألم نسمع كلام حبيبنا صلى الله عليه وسلم؛ "اللهم بارك لأمتي في بكورها"!! ومفهوم البركة بلا شك؛ يتضمن فكرة "تمدد الزمن"!
    ومن لطف الله بها، أن الليل طويل في مثل هذا الوقت من السنة؛ فقد أنهت كل ما اقترحته أمها عليها دون أن تتجاوز الساعة التاسعة والنصف!!!
    حقا.. "الشتاء ربيع المؤمن"!!!
    لم تنسَ سلمى إعداد حقيبتها بسرعة؛ قبل أن تغط في نوم عميق، ولم يكن ذلك يحتاج منها أكثر من بضع دقائق!! فهو أسرع عمل يمكنها إنجازه في حياتها كلها، فجميع ملابسها متشابهة شكلا ولونا، وما عليها سوى نقل ثلاث نسخ من ملابس الخروج إلى حقيبتها بسرعة، في حين أنها أعدت النسخة الرابعة لترتديها صباح الغد!! بالطبع سترتدي فوقها جلبابها المفضل، الذي تملك منه نسخة واحدة أخرى فقط، لأنها لم تعثر على نسخة ثالثة في المحل!! فهو من نوعية ممتازة، لا تبلى بسهولة، ويمكن أن يخدمها عدة سنوات!!! بالطبع لم تنسَ إضافة نسختين من ملابس النوم!!! فمن المؤسف أنهم لم يتمكنوا حتى هذه اللحظة من تصميم ملابس تصلح للنوم والخروج في الوقت نفسه!! ولكن لا بأس.. فحتى الشخصيات الكرتونية تبدل ملابسها عند النوم!!
    لطالما ظن البعض – ممن لا يعرفون طبعها- أنها لا تملك سوى لباس واحد فقط! بل إن هناك من ربط هذا بـ "التدين"!! لدرجة أنها كادت أن تتخلى عن طبعها؛ لكثرة ما أعادت كلامها - مرارا وتكرارا- لتوضيح أن ما تفعله أمر شخصي بحت، ولا علاقة للدين به من قريب أو بعيد، فقد كانت من النوع الذي يكره التغيير الدائم للمظهر العام؛ واللباس الذي يريحها تشتري منه عدة نسخ مكررة تكفيها طوال العام!!!!!!!
    وبالطبع لم تخبر أحدا أن ما تفعله يكاد أن يكون كسلا لا أكثر!!
    فإذا عثرت على ملابس مناسبة، فلماذا تُتعب نفسها بالبحث عن قطع أخرى، خاصة وأن العثور على ملابس فضفاضة، من النوعية التي تفضلها، أصبح صعبا هذه الأيام!! ومن ثم لماذا تتعب تفكيرها بعد ذلك بانتقاء ما سترتديه كل يوم!!! أليس هذا مضيعة للوقت!!!!! ثم ألا يدل هذا على ذوق رفيع!! وإلا فما بال معظم الشخصيات الكرتونية ترتدي الملابس نفسها من الحلقة الأولى وحتى الأخيرة!!!!
    ومن المفاجآت اللطيفة، اكتشافها ذات مرة؛ أن "برنارد شو" كان يفعل الشيء نفسه!!! مما دعّم حجتها بأنه أمر شخصي لا علاقة للدين به، فالاسلام حسبما تعرف، لم يطلب منا أكثر من أن تكون ثيابنا نظيفة ومرتبة ومحتشمة، دون اسراف أو تبذير، بما يُرضي الله عنا، ولكل فرد حرية الاختيار بعد ذلك ضمن هذه الحدود..

    ***

    فتحت سلمى عينيها قبل أن يبدأ المنبه بالرنين، فرمقت الساعة بابتسامة رضا، انها الواحدة وخمس وأربعون دقيقة بعد منتصف الليل؛ لديها خمس ساعات على الأقل من النوعية الممتازة، فنهضت بنشاط وحيوية ولسانها يردد:
    - الحمد لله الذي أحياني بعد أن أماتني وإليه النشور..
    توضأت وصلّت ركعتين خفيفتين، دعت الله في سجودهما أن يسهل عليها التصحيح، الذي باشرته فورا بعد ذلك..
    كانت الأوراق تنساب بين يديها بسهولة، فمعظم الخطوط واضحة، والاجابات صحيحة؛ مما أعطاها دافعا اضافيا للمتابعة بحماسة، بل انها كانت تستمتع ببعض الأجوبة المميزة، لا سيما مع ورقة حنان، تلك الطالبة العبقرية، التي تفاجئها دائما بطرقٍ فريدة في الحل! ولولا أنها لا تملك من الوقت ما يسمح لها بالاستغراق أكثر في ورقتها؛ لما فرغت من ذلك حتى اليوم التالي! فاكتفت بوضع العلامة الكاملة، على أمل أن تعود للتأمل في تلك الأجوبة المبدعة في وقت لاحق، وقلبها يدعو لها بالمزيد من التوفيق والتميز، وأن يجعلها الله ممن ينهضون بهذه الأمة..
    وهكذا.. بدأ تل الأوراق يتضاءل تدريجيا، بين دعوة لهذه بالتوفيق، ودعوة لتلك بصلاح الحال، ودعوة لأخرى بالهداية والمغفرة؛ غير أن شهقة صغيرة أفلتت من حلقها، وهي تطالع ورقة أريج!! الطالبة الخلوقة المجتهدة، والمفضلة لديها من بين جميع الطالبات!! وتمتمت بألم وهي تستعرض الأجوبة الخاطئة:
    - لماذا يا أريج!! لقد كان أداؤك رائعا أثناء الحصص!! من المستحيل أن يكون هذا هو مستواك!!!!
    ولم تستطع سلمى لوهلة؛ إكمال تصحيح ورقتها، لقد كان ذلك مؤلما حقا!!!
    عندها تذكرت حديثا سمعته قديما، ولم تشعر بمعانيه إلا الآن!! أن أعمالنا تُعرض على الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا وجد حسنا حمد الله، وإن وجد سوءا استغفر الله لنا..
    لم يخطر ببالها وقتها، استشعار المعاني العظيمة فيه كما تستشعرها هذه اللحظة بالذات!!! ورغم انها لا تعرف درجة صحة الحديث، غيرأن التفكير في معانيه كان كافيا لها لمراجعة حساباتها! هل فكرت يوما كيف هو عملها الذي سيُعرض على الرسول صلى الله عليه وسلم!! هل سيسر برؤيته؟؟ هل سيحمد الله أن وجدها ممن يحملون رسالته، ويبلغون دعوته بالحكمة والموعظة الحسنة؟؟ والأهم من ذلك كله.. أن يكون قلبها سليما، وسريرتها صالحة، وتعمل بما تقول!! فإذا كان المعلم البسيط يفرح بإحسان تلميذه ويستاء من إساءته؛ فكيف بمعلم البشرية، ونبي الرحمة صلى الله عليه وسلم!!!
    ودمعت عيناها تأثرا:
    - يارب اغفر ذنبي، واستر عيبي، ولا تُري مني نبيي إلا خيرا؛ يُثلج صدره، ويقر عينه، وأكرمني بشفاعته يا أكرم الأكرمين، يا أرحم الراحمين.. يـــــــــارب..
    لم تدرِ سلمى كم مر عليها من الوقت، وورقة أريج بين يديها، غير أنها استدركت نفسها أخيرا؛ فتابعت تصحيح الورقة، وقلبها يدعو لطالبتها العزيزة بأن يعوضها الله خيرا، فلولا خشية الله، الذي يراقبها في السر والعلن، لمنحتها درجات إضافية متغاضية عن أخطائها، لكنها أمانة ومسؤولية، وعدل سيحاسبها الله عليه إن أخلّت ميزانه..
    وقبل أن تنتقل لورقة أخرى، ارتسمت ابتسامة خفيفة على شفتيها، وهي تقرأ الملحوظة الصغيرة في هامش الصفحة الأخيرة من الورقة:
    " أشعر بالخجل الشديد منك أستاذة سلمى، أرجوك سامحيني فأجوبتي ليست مقياسا لشرحك الرائع وجهدك المبذول معنا، لكنني لا أدري ما الذي جرى لي فجأة.. شكرا جزيلا لتعبك من أجلنا، وإن شاء الله سأبذل جهدي لتعويض ذلك في المرات القادمة"
    كان هذا كفيلا بإعطائها دافعا جديدا، للمتابعة بشحنة إضافية من العزيمة على تحقيق الهدف، فحمدت الله كثيرا، وهي تستأنف التصحيح من جديد...


    ***


    ارتفع صوت أذان الفجر مع انتهائها من تصحيح الورقة الأخيرة...
    فشبكّت أصابعها، و (مطّت) ذراعيها بتنهيدة طويلة:
    - الحمد لله...
    ورددت مع الآذان وهي تستعد لصلاة الفجر بسرعة؛ فما زال أمامها تصحيح الدفاتر، ومن ثم رصد الدرجات، وقبل ذلك لا بد لها من مراجعة التصحيح والجمع!! خاصة وأنه لا أحد يراجع الدرجات خلفها في المدرسة؛ مما يضاعف مسؤوليتها أمام الله..
    وبعد أن صلّت الفجر، وقرأت أذكار الصباح - كما وصّتها أمها- استعرضت كشف الدرجات بنظرة عامة؛ من لطف الله بها انها رصدت معظم درجات الدفاتر سابقا، ولم يتبق أمامها سوى خمسون خانة فارغة في قسم "درجة الواجب"، التي تقابل جبل الدفاتر أمامها، والعائد للطالبات المتأخرات في التسليم، بعد أن منحتهن فرصة اضافية، على أمل ترسيخ المعلومات العلمية في أذهانهن!!
    التقطت نفسا عميقا وهي تختلس النظر إلى الساعة أمامها؛ السادسة إلا خمس دقائق! ليتها تملك ساعة مثل ساعة مباراة الكابتن ماجد ضد بسّام! غير أنها سرعان ما طردت الفكرة من رأسها مسمية بالله؛ كمن يستعد للانطلاق على دراجة نارية ملتهبة:
    - بسم الله توكلتُ على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله..
    لتبدأ بعدها تصحيح الدفاتر بحماسة.. فرغم أن عدد الأسئلة في الدفتر أكثر من عددها في الاختبار؛ لكن نسبة الخطأ هنا أقل! هذا بالاضافة إلى أنها اعتادت على التصحيح السريع أولا بأول خلال الدراسة، وما عليها الآن سوى عمل تصحيح شامل للتأكد من أن الأخطاء قد تمت مراجعتها من قِبَل الطالبات، لتقدّر بعدها العلامة النهائية المستحقة لكل طالبة..


    ***


    انتبهت سلمى على صوت المنبه قبل أن تتناول الدفتر قبل الأخير! الساعة السادسة والنصف، وهي لم تراجع أوراق الاختبار، ولم ترصد الدرجات بعد، ثم إن عليها أن تقوم بتسليم الكشف للمدرسة قبل السفر، أي قبل الساعة الثامنة؛ وإلا فإن جهودها ستصبح بلا معنى!! ورغم التوتر الذي شعرت به؛ إلا أنها حاولت الاسراع في تصحيح الدفترين الأخيرين..
    " يا مستعجل وئّف لهؤلّك!!"؛ مثل مشهور في بلادها! نصّه بالعربية الفصحى: " أيها المستعجل: قِف؛ لِأقول لك شيئا!"، ورغم أنه يعبر عن ضيق المستعجل بما يعيقه عن متابعة حركته، إلا أنها طبقته حرفيا بعد أن انتهت من الدفاتر!! فقد حملقت قليلا في الساعة وغرقت في تفكير عميق؛ ما الذي عليها فعله حقا!
    هل تتنازل عن مراجعة الدرجات، وتبدأ برصدها فورا لتتمكن من تسليمها للمدرسة! لا سيما وانها قد عملت في حسابها أن تأخذ معها ما جمعته من بقايا الطعام في الحافظات البلاستيكية، فهي دائما ما تقابل في طريقها بعض المحتاجين ممن يقتاتون على جمع العلب المعدنية من الحاويات! لا تزال أمامها مهمة إعادة الأطباق الفارغة للجيران، والمشي إلى المدرسة يستغرق عشر دقائق، هذا إن ذهبت هرولة! بالطبع عليها أن تضاعف تلك المدة لأنها ستحتاج مثلها عند العودة، فالحافلة المتجهة إلى المطار ستأخذها من باحة شقق المعلمات السكنية!!
    شعرت بحاجة ماسة لسؤال أحدهم، وطلب المساعدة!
    - يــــارب ساعدني!!
    عندها أخذت نغمات قديمة تدندن في رأسها:
    "أنا لبيبة.. اسألوني
    اسألوا اسألوووووووووووني
    عندي لكل سؤال جواب..
    اسألوا لبيبـــــــــــــة"
    كيف لم تخطر ببالها جارتها الطيبة، والدة نهى، الاستاذة لبيبة!!
    لقد آن أوان سؤالك يا لبيبة!!!
    نظرت إلى الساعة فوجدتها: السادسة وسبع وثلاثون دقيقة فقط!!
    من الرائع أن ذلك "المونولوج" الداخلي؛ لم يستغرق منها أكثر من ثوانٍ معدودة، لقد فهمت أخيرا سر الكابتن ماجد!!!
    اتخذت قرارها بسرعة، سترصد درجات الدفاتر أولا، ومن ثم ستراجع أوراق الاختبار، بعد ذلك ستعطيها للاستاذة لبيبة مع كشف الدرجات، وتطلب منها تسليم ذلك للإدارة ليتولوا مسؤولية رصد درجات الاختبار، بالطبع ستحادث مديرتها عندما تستقر أمورها، وبالتأكيد ستقدّر الموقف! ما يهمها الآن هو أن تبدأ بتنفيذ خطة الطواريء هذه قبل أن تذهب الاستاذة لبيبة إلى المدرسة، فعادة ما تبدأ الاستاذات بالتحرك من السكن؛ في السابعة والربع، وأمامها الآن نصف ساعة وثمان دقائق!! وهكذا انطلقت بمحركٍ نفاثٍ جديد، فهذا سباق مع الزمن، ولا مجال للتراجع!!
    ***

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  16. #16
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 5



    - الحمد لله رب العالمين..
    قالتها سلمى وهي تسترخي على مقعدها للحظة واحدة، بعد أن أنهت رصد درجات الدفتر، ومراجعة أوراق الاختبار.. ومن فضل الله عليها؛ أنها لم تجد سوى خطأ واحد في ورقة احدة؛ نسيت فيها أن تضيف ربع درجة للعلامة النهائية! فأضافتها، وهي تشعر بتأنيب ضمير شديد، نحو تلك الفكرة التي كادت أن تسيطر عليها بالاستغناء عن المراجعة!!!
    الساعة السابعة و ثلاثة عشر دقيقة!
    ارتدت غطاء الصلاة بسرعة، وهرعت نحو الباب، خشية أن تكون الأستاذة لبيبة قد بكّرت في ذهابها إلى المدرسة، وما أن فتحته حتى وجدتها أمامها بانتظار المصعد، فالتقطت أنفاسها وهي تقول باندفاع:
    - السلام عليكم أستاذة لبيبة، الحمد لله أنني أدركتك!! لحظة من فضلك أرجوك..
    وأسرعت للداخل، لتضع أوراق الإختبار في مظروف خاص مع كشف الدرجات، ثم ناولته للأستاذة لبيبة، التي أخذت تحملق فيها بدهشة:
    - خير إن شاء الله! ماذا حدث يا سلمى؟؟ ألن تذهبي إلى المدرسة اليوم؟؟
    فشرحت لها سلمى على عجالة ما حدث معها، ولم تكن تحتاج لمزيد من التوضيح بشأن درجات الفيزياء؛ فقد ابتسمت لبيبة مُطمئنة:
    - حسنا لا بأس، إن شاء الله سيكون كل شيء على ما يُرام، توكّلي على الله، ولا تُشغلي بالك..
    وصافحتها قائلة:
    - انتبهي لنفسك يا سلمى، ولا تنسينا من دعائك، فأنت في طريق سفر، "أستودع الله دينك وآمانتك وخواتيم أعمالك"..
    وردت عليها سلمى، بعد أن انزاح هم ثقيل عن كاهلها:
    - " أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه"، وأنت أيضا لا تنسيني من دعائك أستاذة لبيبة، وجزاك الله خيرا كثيرا لكل شيء..
    حقا كما يقول المثل: "أرسل لبيبا ولا توصه"!!، إنها فعلا لبيبة واسم على مسمى.. وهذا من فضل الله عليها فالحمد لله أولا وأخيرا!!
    ***
    شعرت سلمى بحاجة ماسة للراحة؛ فاستلقت على سريرها قليلا، قبل أن تنهض لتتابع سباق "الماراثون"، فأمامها خمس وثلاثون دقيقة فقط، وعليها أن ترتب سريرها وتستحم بسرعة، وتعيد الصحون لجارتين من جاراتها، الأولى في الطابق العلوي، والثانية في الطابق الأرضي، ومن فضل الله عليها أنها أعادت صحون الاستاذة لبيبة مع نهى وأختها ليلة أمس!
    غير أنها تذكّرت فجأة أنهن معلمات وقد ذهبن جميعا لدوام المدرسة!
    فاستدركت:
    - حسنا لا بأس.. سأتركها عند الحارس إن شاء الله..
    وفي غضون ثمان دقائق؛ أخذت حماما دافئا، أقرب للبرودة منه إلى السخونة، ثم لفّت شعرها بمنشفة خاصة، لها قدرة عالية على الامتصاص، إذ لم تكن معتادة على استخدام مجفف الشعر الكهربائي، ولم تكلف نفسها عناء الحصول على واحد أصلا! ثم سارعت بارتداء ملابسها، واستدركت اضافة ثلاثة أزواج من جواربها القطنية البيضاء، في الحقيبة، بعد أن ارتدت واحدا، وهمّت بالاستفادة من خاصية حجابها لهذا اليوم فقط، وتأجيل تمشيط شعرها لوقت لاحق، عندما تصل غرفتها في الفندق مثلا، غير أن جملة والدتها الشهيرة، انتصبت متجسدة أمامها بقوة ووضوح:
    - "الحجاب عبادة تتقربين بها إلى الله، وليس ذريعة للكسل!"
    فأسرعت تتناول مشطها بتحدي، كمن يدخل معركة لا مناص منها، ولولا خشيتها من تكرار مأساة شخصيتها المفضلة "جو" من مسلسلها الكرتوني المفضّل "نساء صغيرات"؛ لقصّت شعرها منذ وقت طويل!!! وأخذت تشجع نفسها بترديد أغنية الاطفال القديمة:
    مشّط شعرك يا قمر
    بالصابون والحجر
    وينك يا قمر؟؟
    بمشّط شعريـ...
    آآآآآآآآآآآآآآآآه
    صدرت منها صرخة الألم تلك على حين غرة، بعد أن علق المشط في شعرها المتشابك؛ بينما كانت تجذبه بشدة! فالتقطت نفسا عميقا وهي تحدث نفسها مهدئة:
    - استغفر الله.. يبدو أنه لا قمر ولا حجر ولا يحزنون، (يا قاتل، يا مقتول)!!
    هذا مثل مشهور في بلدها أيضا؛ يعبر عن عدم التراجع في (معركة حاسمة)، فإما قاتل أو مقتول!!!!!
    أخذت سلمى تحاول إعمال المشط في شعرها بحكمة أكبر، ولم يرُعها إلا رؤيتها لعقرب الدقائق؛ وهو يشير إلى التاسعة!! ظنّت لوهلة أن الساعة هي التاسعة فعلا، غير أنها استدركت بسرعة:
    - الحمد لله.. إنها الثامنة إلا ربع فقط!! ولكن هذا لا يعني أن أمامي وقتا لأضيعه!
    فأمسكت المشط بتحدٍ أكبر هذه المرة:
    - باسم الله توكلت على الله..
    عليها التجلّد بعزيمة وإرادة عملاقة، مع قوة احتمال لا نهائية للألم، فلا بد لها من استخدام "ضربة ماجد الصاروخية" هذه المرة، وأخذت تردد بحماسة كبيرة- وهي تمشّط شعرها بسرعة رهيبة، تتجاوز جميع القوانين المسموح بها في عالم القيادة:
    " بسيوف أقوى من نار عرفت كيف الرد
    ما هنتِ ولم تهني بل من أجلك ثار اشتد
    هزيم الرعد
    هزيم الرعد..
    لن نستسلم مهما ازداد الظالم بغيا
    سنهب بوجه الطغيان..
    أجنحة كاندام.. أجنحة كاندام..
    سجل أهدافا لا تيأس لا تخشَ المرمى
    كن حسن الخلق مع الخصم فأهدافك أسمى
    كابتن ماجد.. ترالالالا
    كابتن ماجد.. ترالالالا
    عاد إليكم من جديد..."
    وخلال دقيقتين فقط؛ كانت قد أحكمت ربط شعرها، وارتدت حجابها، قبل أن يدق الحكم صفارة النهاية، لتحصل على كأس العالم، وتعتلي عرش الانتصار بكل فخر!! (أو هذا ما خُيّل إليها في تلك اللحظات)!!!
    وقبل أن تنتعل حذاءها الطبي، صّلت ركعتي الضحى، وسجدت سجود شكر لله، أن سهّل لها إتمام جزء كبير من مهمتها بنجاح، ثم تناولت الصحون، وأسرعت بها نحو الحارس، الذي كان محل ثقة كبيرة لدى الجميع دون استثناء، ووعدها خيرا، وقبل أن تعود إلى شقتها لتحضر الحقيبة، لمحت امرأة محتاجة، ممن أعتدن جمع العلب المعدنية، تقف قرب حاوية القمامة المقابلة لفناء الباحة، فذهبت إليها مسلّمة بمودة، طالبة منها بأدب جم، الانتظار قليلا ريثما تحضر بعض الطعام، وبينما أسرعت سلمى إلى شقتها، أخذ لسان المرأة يلهج بالدعوات وهي تتابع عملها بجد..
    صعدت سلمى بسرعة إلى الشقة عن طريق الدرج، فلم تكن لتنتظر المصعد حتى يؤدي دوره نحو الطابق الثاني، بعد أن منّ الله عليها برؤية تلك المرأة، ولم تكد تناولها الطعام مع ما تيسّر لها من مال، حتى تنفست الصعداء براحة كبيرة، لقد أنجزت جميع مهامها الآن بسلام!!
    وقبل أن تلتفت لتصعد نحو الشقة للمرة الثانية، رأت باص المعلمات المخوّل بنقلها إلى المطار، قادم من نهاية الشارع! فأشارت إليه بأنها قادمة، وأسرعت تصعد الدرج من جديد، لتحضر حقيبتها، وقبل أن تدلف إلى الشقة؛ سمعت صوت هاتفها يستصرخ بغضب، فجَرَت نحوه، لتجيبه وهي تلهث- فلا شك أنها أمها:
    - السلام عليكم أمي، سأحادثك فيما بعد إن شاء الله، الباص بالأسفل ينتظرنـ..
    غير أنها استدركت بسرعة؛ بعد سماع صوت والدها:
    - كيف حالك أبي؟ كنت سأحادثك عندما أصل المطار إن شاء الله، كما أن هناك "كلمة" عليّ كتابتها، وأرغب باستشارتك بشأنها..
    فجاءها رد والدها بنبرة حانية:
    - حسنا لا تتأخري، فلدي اجتماع هام في التاسعة.. الأهم من ذلك؛ هل تناولتِ إفطارك جيدا؟
    فأجابته سلمى، وهي تنظر إلى الساعة المُشيرة إلى "السابعة وسبع وخمسون دقيقة":
    - إطمئن أبي سأتناوله في المطار إن شاء الله، فسيكون لدي وقت هناك قبل صعود الطائرة، وسأحدثك بالتفاصيل لاحقا، إن شاء الله، فالباص ينتظرني..
    وقبل أن تنتهي المكالمة، سمعت صوت أمها على الجانب الآخر بسرعة:
    - إياك أن تنسي المفتاح داخل الشقة، أغلقي الباب جيدا، وتأكدي من إغلاقه..
    فردت سلمى وهي تجر حقيبتها نحو الخارج:
    - حاضر أمي.. اطمئني كل شيء على ما يرام بفضل الله، سأكلمك فور ركوبي الباص إن شاء الله..
    وقبل أن تخرج، تذكرت أنها لم تلقِ على نفسها نظرة خاطفة في المرآة، فأسرعت نحو واحدة علّقتها قرب المدخل، وأمسكت طرف نظارتها الطبية العزيزة، بثلاثة أصابع من أصابع يدها اليمنى، وثبتتها جيدا أمام عينيها، لتبتسم برضا، مثنية على ذوقها ومظهرها العام:
    - بسم الله ما شاء الله تبارك الله، ولا حول لا قوة إلا بالله!! الحمد لله.. هذا من فضل ربي، "اللهم كما حسنت خلقي فحسّن خُلُقي"..
    ثم أغلقت باب الشقة بهدوء، مرددة:
    - " بسم الله آمنت بالله اعتصمت بالله، توكلت على الله ولا حول لا قوة إلا بالله، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل، أو أزل أو أُزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يُجهل علي"..
    وابتسمت وهي تتخيل منظر الشيطان يعود خاسئا خائبا، ليقول لصاحبه- كما ورد عن الرسل صلى الله عليه وسلم، لمن يقول ذلك الدعاء- " كيف لك بمن وُقي وكفي وهدي"!!!
    وكأي أستاذة قديرة محترمة، طلبت المصعد؛ لتنزل به مع حقيبتها المحترمة، بكل وقــــار!!!
    حتى إذا ما استقرّت في مقعد الباص؛ هاتفت أمها بصوت خافت، قائلة لها بمرح، على غرار القصص البوليسية:
    - الحمد لله..
    Mission completed!
    ( لقد تم انجاز المهمة بنجاح، سيدى)

    ***********

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  17. #17
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 6



    مرت أيام المؤتمر على خير إجمالا؛ بالطبع لم يكن من الغريب اكتشاف سلمى، فور وصولها الفندق، نسيانها لبعض حاجياتها الضرورية، كالمشط وفرشاة الاسنان والمعجون، غير أنها أمور يُمكن تدبرها بسهولة من أي مكان!! بشكل عام؛ كانت رحلة موفقة، وعادية في الوقت نفسه، فلا شيء فيها قد خالف مساره المتوقع له منذ البداية!! وهاهي الآن في المطار، تجلس باسترخاء في صالة الانتظار، حتى يحين موعد الصعود إلى الطائرة..
    كانت غارقة تماما في كتابٍ أثار اهتمامها بشدة، اشترته من أحد المكتبات القريبة من فندقها، بعنوان "سنة التفاضل، وما فضل الله به النساء على الرجال"، وقد ظنته بداية للشيخ "علي الطنطاوي" رحمه الله، غير أنها اكتشفت بعد ذلك أنه قد قدّم له وحسب، في حين أنه من تأليف حفيدته "عابدة المؤيد العظم"!
    كما يتفق معظم القرّاء؛ هناك طريقتان يمكننا من خلالها اصدار حكم مبدئي على كتاب ما، أولهما؛ عنوان الكتاب وتصنيفه، وقد بدأ يدخل مؤخرا ضمن هذا الطريق؛ شكل الكتاب وإخراجه، وعادة لا يكون هذا مؤشرا دقيقا عن جودة الكتاب، أما الطريق الثاني فهو "اسم المؤلف"! وبالنسبة لها، كان اسم الشيخ "علي الطنطاوي" وحده، كفيلا للدلالة على جودة الكتاب، مهما كان شكله وعنوانه! لا زالت تذكر ردود أفعال الآخرين حول رأيها هذا، بداية من ابنة عمها وحتى طالباتها!! أما ابنة عمها فقد كانت تُبغض القراءة بغضا شديدا، وتتعجب من كل مَن يمسك كتابا ليقرؤه بمحض إرادته! فبرأيها؛ ما الكتب إلا أدوات نُجبر على دراستها، لنحصل على الشهادة!! غير أنها استطاعت بحيلة ما، اقناع ابنة عمها هذه، بقراءة كتاب (صور وخواطر) للشيخ علي الطنطاوي، فكانت المفاجأة، التي أذهلت سلمى نفسها، عندما رفضت ابنة عمها إعادة الكتاب! لقد تعلقت به لدرجة لا توصف، بعد أن أصبح رفيقها المؤنس الضاحك! وأصبحت ترجوها إعارتها المزيد من كتبه!!! لا أحد يُنكر.. للشيخ علي الطنطاوي سحر في كتاباته لا يُقاوم، وإن من البيان لسحرا!! بل إنها تكاد تجزم أنه سيد (الكوميديا) الكتابية، إن صح التعبير!! ومن لم يصدّق، فليقرأ مقالاته عن الأعرابي في كتابه المذكور!
    وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون سيد (التراجيديا)! فهي لا تذكر أن مشاعرها اهتزت وتأثرت، بل وبكت وأجهشت، كما حدث يوم قراءتها لقصة (محمد الصغير)، من كتابه (قصص من التاريخ)!!! ربما كانت وقتها صغيرة، ولم تكن تعرف عن (محاكم التفتيش)، ولم تطلع على الكثير من الأساليب؛ ومع ذلك فالشيخ علي الطنطاوي برأيها؛ أسطورة الأدب العربي، ومن لم يقرأ له، فقد فاته الكثير بلا شك!! فمن هذا الذي استطاع الجمع بين الأدب والحكمة، والعلم والدين، والفقه والتاريخ، مع الفن الضاحك في الوقت نفسه!!
    هذا ما حدثت به طالباتها في نادي القراءة، الذي أسسته معهن في المدرسة، يومها اقترحت عليهن كتاب "تعريف عام بدين الاسلام" للشيخ علي الطنطاوي، فتململت إحدى الطالبات بقولها:
    - إننا مسلمين ونعرف ما هو الاسلام، والكتب الاسلامية على الرأس والعين، ولكننا نريد كتابا أكثر جاذبية ومتعة؛ لنشجع الأخريات على القراءة، فهذا هو هدفنا في النادي!
    فسألتها إن ما كانت قد قرأت للشيخ علي الطنطاوي سابقا، ولما أجابت بالنفي؛ قالت لها بكل ثقة:
    - معك الحق في أن العنوان يبدو مملا، لكن اسم الشيخ علي الطنطاوي؛ كفيل بتغيير أكثر العناوين جمودا، إلى أكثر الكتب متعة!
    ولم يكن كلامها ليُقنع الطالبة في ذلك الوقت، غير أن ثقة سلمى بكلامها؛ دفع الفتيات لخوض هذه التجربة والحكم عليها بأنفسهن! أما ما حدث بعد ذلك، فقد أدهش سلمى نفسها!!
    كانت سلمى غارقة في ذلك الكتاب، الذي أثار اهتمامها بالكامل، فأسلوب المؤلفة يشبه إلى حد كبير أسلوب جدها علي الطنطاوي رحمه الله، بالإضافة إلى أنه يعالج مشكلة تكاد أن تكون منتشرة في معظم البيوت العربية للأسف! بل ودائما ما تحاول إفهام الطالبات اللاتي يعرضن مشاكلهن عليها، أن الاسلام لم يظلم البنت، وإنما هي موروثات مجتمعية خاطئة، ومرفوضة تماما من وجهة نظر إسلامية!
    - لا بد أن أعرض هذا الكتاب على طالبات نادي القراءة، سيعجبهن بالتأكيد..
    تلك هي الفكرة التي استقرّت في ذهنها، عندما طرق سمعها "كلمة" أثارت انتباهها، في حوار بين اثنتين جلستا قربها..
    فتوقفت عن القراءة، والتفتت نحوهما باهتمام، لا شك أنهما ممن حضرن الاجتماع، فشكلهما يبدو مألوف لها..
    تابعت الأولى كلامها:
    - ...فهل سمعت بهذا من قبل؟؟
    فأجابتها الثانية بتعجب:
    - "مانغاكا"؟؟؟
    فأكدت الأولى:
    - أجل هذا ما قاله لي المدير، وحسب ما فهمت منه، أن له علاقة بالرسوم والقصص، شيء من هذا القبيل!! تخيّلي أن هذا قد أصبح هدفه ومنتهى طموحه!! ولولا أنه طالب متميز ويهمنا أمره، لما ألقيتُ لهذا الكلام بالا!!
    لم تستطع سلمى الاستمرار بالاستماع لهما هكذا، دون الإشارة إلى ذلك، فقد خشيت أن يكون نوع من التجسس! فإما أن تستأذنهما وتشاركهما الحديث، وإما أن تتوقف عن التركيز في كلامهما! فاختارت الثانية، واستأنفت القراءة في كتابها بشغف..
    *****

    (يتبع)
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  18. #18
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150

    الاحلام المتحققة- ج 7 والأخير



    أنهت سلمى محادثة طويلة مع والديها، طمأنتهم فيها عنها، بعد وصولها شقتها بسلام..
    صلّت العشاء وهاهي الآن تستعد لتنام على فراشها الذي افتقدته خلال الأيام الفائتة..
    وقبل أن تشرع بقراءة أذكار النوم، لاحت لها تلك الكلمة مجددا، "مانغاكا"!!! وراودتها رغبة عارمة بالبحث عن معناها، وحديث المعلمتين يتردد صداه في أذنيها..
    ودون تردد قررت الاستعانة بمحركات البحث على الشبكة العنكبوتية، فهرعت إلى حاسوبها لتبحر في عالمه باهتمام واضح! أخذت تنتقل بين الروابط، فتعريف الـ "مانغاكا"؛ يتضمن كلمة "المانغا"، وعندما بحثت عنها، فوجئت بعدد من الأمثلة عليها تضمنت "سلام دانك"!! إنه مسلسل كرتوني معروف بالنسبة لها، فكيف أصبح ضمن "المانغا"؟؟ فخطر لها البحث تحت بند " المانغا وأفلام الكرتون"، ولدهشتها الشديدة، ظهر لها مصطلح آخر لم تكن تعرفه من قبل، ألا وهو "الانمي"!! وقد راعها الكم الهائل من المواقع والمنتديات، التي تدخل تحت هذا التصنيف!! وهكذا.. وجدت نفسها أمام عالم واسع، انفتحت لها أبوابه على مصارعها، وعلى حين غرة!!
    وبعد بحث وقراءة، تكوّنت لديها صورة "شبه واضحة" عن الموضوع! فـ "الانمي" تعبير ياباني، يُطلق على الرسوم المتحركة المعروفة لدينا مثل "دراغون بول" و"سلام دانك"، ومعظمها ياباني الأصل، وهذه الرسوم المتحركة في الأساس مقتبسة من "المانغا"، وهي مجلات يابانية تحوي قصص مرسومة!!
    شعرت بالرضا عن تلك المعلومات، فهي كافية لها حتى هذه اللحظة، وأخذت تفكر في كلام تلك المعلمة، عن ذلك الفتى المتميز، الذي يطمح لأن يكون "مانغاكا"!! عندها قفز استنتاج خطير إلى ذهنها:
    "الطريق لصناعة أفلام الكرتون يبدأ من المانغا!!"
    فقفزت على إثره من مقعدها، وهي تردد بحماسة:
    "رأيت الحقيقة خلف البصر
    رسمت الحروف بعمق الحجر
    أنرت الطريق.. وجدت اليقين
    رفعت الجباه والهمم
    أزلت الغبار عن وجه الحنين
    أيقظت الرؤى والهمم
    دراغون بول.."
    اتجهت بسرعة نحو خزانتها، وأخذت تبحث عن تلك الأوراق، بل عن حلمها القديم الجديد، الذي لا يزال حيا في مخيلتها منذ أكثر من عشر سنوات!!!
    "سأكتب أفضل قصة إن شاء الله، ثم أعمل على تحويلها لأروع فلم كرتوني على الاطلاق.. بإذن الله"
    هذا ما أخبرت به أهلها وصديقاتها منذ وقت طويل!! لم تنسَ حلمها يوما واحدا، وإن أشغلتها الحياة بواجباتها، منذ أن كانت طالبة في المدرسة! بل إن حياتها أصبحت جزءا من قصة حلمها، تلك القصة التي بدأت على شكل حكاية قبل النوم، قَصّتها على أخويها الصغيرين عمر وعلي، بعد تأثرهم جميعا بالفلم الكرتوني القديم "فرقة الفرسان"!
    يومها أخذ الاثنان يتبارزان بعصا المكانس، بعد نهاية الحلقة الأخيرة منه، باعتبار أن أحدهما "آثوس" والآخر " دارتانيان"، وهما يرددان العبارة:
    "الواحد للجميع والجميع للواحد"
    وبما أنها كانت متأثرة جدا بالقصة مثلهما، فقد شعرت برغبة في محاكاتها، فخطر لها اسم "فرسان النجوم"، وجعلت من "عمر" و"علي" أسماء لاثنين من شخصياتها، ومن ثم أضافت اسم "عبد الله"، اسم أخوها الأصغر آخر العنقود، والذي كان لا يزال رضيعا في ذلك الوقت!
    لا زالت تذكر كم كانت سعادة أخويها كبيرة وهما يستمعان إليها، مما شجعها على إضافة المزيد من الأحداث، حتى أخبرتها أمها بضرورة التوقف، ليخلد الجميع إلى النوم!
    غير أن هذه القصة احتلت مكانة خاصة في قلبها، فلم تكن مثل غيرها من القصص التي قصّتها من وحي اللحظة، لتذهب بعد ذلك مع الريح، بل شعرت برغبة كبيرة باستمرارها، وهذا ما فعلته صباح اليوم التالي، عندما قامت بتدوينها، قبل ذهابها إلى المدرسة!
    ولأنها كانت في مرحلة حاسمة تلك السنة، لا سيما وأن اختبارات الثانوية العامة على الأبواب، فقد اضطرت لتأجيل التفكير في موضوع هذه القصة إلى ما بعد التخرج، بالطبع بعد أن عرضتها على صديقتها المقربة (رحاب)، والتي بدورها شجعتها على فكرة تحويلها لفلم كرتوني مستقبلا! ومن ثم عرضت كتابتها على والدها، الذي اعتاد تصحيح قواعد اللغة العربية لها ولأخوتها منذ أن كانوا صغارا..
    حدث هذا في وقت لم يكن أحد قد سمع فيه عن الانمي أو المانغا، بل ولم يكن هناك من يتوقع وجود شيء مثل "الشبكة العنكبوتية"، التي ربطت العالم ببعضه دون عناء!!! كان حلما أشبه بالمستحيل، ولم تكن تدري السبيل إلى تحقيقه بغير الدعاء، والعمل الجاد على تطوير قصتها، التي ما فتئت تضيف إليها الفكرة تلو الفكرة، حتى زاد عدد صفحات مسودتها- إلى يومها هذا- عن ستمائة صفحة!!
    أمسكت سلمى ملف القصة الذي تحتفظ به ضمن حاجياتها الثمينة جدا، وأخذت تقلب أوراق المسودة بين يديها، لقد مر شهر كامل منذ آخر مرة فتحت فيه هذا الملف، فقد انشغلت في أعباء المدرسة والطالبات!
    أخذت تطالع بعينيها مقدمة القصة التي كتبتها قبل زمن:
    " بعد خمسمائة عام من تحرير المسجد الأقصى، عم خلالها السلام أرجاء الأرض، حتى نسي معظم الناس ما ورد في كتب التاريخ عن الحروب، ولم تعد أذهانهم قادرة على تخيل شكلها، وما تجره من ويلات على الشعوب، بل ولم يعد هناك من يصدق بوجودها حقيقة، وظنوا انما هي مبالغات من المؤرخين ليضيفوا الاثارة إلى كتاباتهم!!
    وكيف لهم أن يصدقوا بوجود شيء لم يروا شبيها له!! إذ لم يكن لهم هم إلا بما يتعلق بكيفية تطوير الأجهزة (المتطورة أصلا)؛ لاكتشاف المزيد من عجائب هذا الكون، أو الانشغال بأمور الابتكارات والبحوث في شتى المجالات، أو الإعمار ومد الجسور بين القارات ليسهل تنقل الافراد الراغبون بالاكتشاف والمغامرة، دون الحاجة للاستعانة بوكالات السياحة السفر أو اسخدام وسائل التنقل الحديثة..
    بعد تلك الأعوام الهادئة التي سعدت فيها البشرية، في ظل حكم اسلامي عادل، أخذت منظمة خفية، تزاول أنشطتها السرية، فوق جزيرة مهجورة مخفية، بانتظار اللحظة المناسبة لتنفيذ مخططها الخبيث، فالسلام وإن كان نعمة بنظر الأغلبية، إلا أنه يعطّل مصالح بعض الفئات الشاذة من البشرية! والتي تتغذى على الدماء، وتزدهر معيشتها في الليالي الحالكة السوداء!!!
    وهكذا بدأت تلك المنظمة الاستعداد للضربة القاصمة، التي ستوجهها إلى إحدى المناطق الغربية، ومن ثم تُلبس التهمة إحدى المناطق الشرقية، لتشعل بهذا فتنة كبيرة تعم الكرة الارضية، وتُعلن عن بداية حقبة جديدة من تاريخ البشرية..
    في ذلك الوقت تحديدا، وفي الجانب الآخر.. برزت عشر شخصيات أسطورية، بقدرات خارقة، اتخذت من العشر المبشرين بالجنة قدوة، فتسمّت بإسمائهم، دون أن يعلم أحدهم عن وجود الآخر، فقد كانوا من بلاد مختلفة، ولكل منهم قصة وحكاية، حتى ساقهم القدر المحتوم للإجتماع في بقعة احدة، في يوم واحد، على صعيد واحد...."
    توقفت سلمى عن القراءة، وأخذت تطالع ملف الشخصيات العشرة، الذي أعدته بشكل منفصل على مدار السنوات، فتصفحت الأسماء بسرعة..
    "فرسان النجوم"
    1- بلاد النيل: الزبير
    2- بلاد الرافدين: علي
    3- بلاد الأناضول: عثمان
    4- بلاد الشام: عامر
    5- شبه الجزيرة العربية: عبد الله
    6- بلاد المغرب العربي: عمر
    7- بلاد فارس وما وراء النهر: طلحة (.. الهند والسند)
    8- بلاد الروس والصين العظيمة: عبد الرحمن
    9- بلاد اللاتين والاوروبيين (.. اوروبا واللاتين): سعيد
    10- بلاد الهنود الحمر (العالم الجديد) : سعد
    لا تزال بعض أماكن الشخصيات بحاجة لتعديل، فهي لم تجزم أمرها بشأنهم بعد!
    وابتسمت وهي تتذكر تعليق صديقتها رحاب:
    - لماذا تجعلين شخصياتك الرئيسة من الذكور؟؟؟
    فأجابتها وقتها بعفوية:
    - لم يخطر ببالي غير ذلك، فالقصة أصلا كانت موجهة لأخوتي الصغار، وهم ذكور بطبيعة الحال! كما تلاحظين فإن اختياري للأسماء كان بناء على أسمائهم في البداية، (عمر وعلي وعبد الله)، ثم خطر ببالي إضافة بقية أسماء العشرة المبشرين بالجنة!
    فنبّهتها رحاب بقولها:
    - ولكن القصة لن تكون جميلة وواقعية دون الشخصيات الانثوية! أم أنك ستساهمين في تهميش دور المرأة، كمعظم الرجال العرب!!!!
    عندها حملقت فيها، لتقول بسذاجة:
    - أحقا هم يفعلون هذا!!!!!!!!!!!
    لم تكن سلمى قد انتبهت لتلك النقطة الخطيرة، لولا أن سخر الله لها رحاب، مما جعلها تتدارك الأمر بابتكار شخصيات أنثوية لا تقل أهمية عن دور الفرسان، فكان سببا في تأخر كتابتها لأحداث القصة، حتى وجدت مخرجا لتلك الإضافات، بما يتناسب مع الحبكة الرئيسة..
    تنهدت سلمى وهي تستذكر ذلك كله:
    - لقد أخذ ذلك وقتا طويلا فعلا، فها أنا قد أصبحت معلمة، ورحاب طبيبة.. ترى ما هي أخبارها الآن؟؟
    غير أنها انتبهت لمرور الوقت، وخشيت أن تفوتها صلاة الفجر إن سهرت أكثر، فجمعت اوراقها في الملف وخبأتها في الخزانة، ثم هيأت منبه ساعتها لينبهها على وقت الفجر..
    نفضت فراشها ثلاثا، ثم استلقت عليه مرددة:
    - باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين..
    وبعد أن قرأت المعوذات، أطبقت جفنيها بهدوء، فيما حلقت روحها في عوالم من الذكريات، والأحلام الجميلة المتحققة..
    هل كانت تتخيل يوما، أن هناك عالَما يلتقي فيه محبي الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون!! بل وأن يكون هناك من العرب من يطمح لأن يصبح (مانغاكا)!! أليس هذا كله أشبه ما يكون بزهور أمل في طريقها، نحو انتاج فلم كرتوني عربي اسلامي بجودة عالمية!!!
    فيما مضى لم يكن هناك ما يُعرف بالأطباق الفضائية (الستالايت)، وكل فرد ملزم بمشاهدة ما تعرضه عليه قنوات بلده، بالطبع هذا إن قرر المشاهدة! وفي الغالب كانت لمعظم الدول العربية قناتين اثنتين، تُفتتحان وتُختتمان بالقرآن والنشيد الوطني، الأولى بالعربية والثانية باللغة الاجنبية! ولفترة الأطفال وقت محدد، إما يشاهدون ما يُعرض فيه، وإما ستفوتهم ثلاثة أرباع أعمارهم (حسبما كانوا يظنون!!)، بالطبع يصبح هذا كارثيا إن فاتتهم الحلقة الأخيرة، إذ لا مجال للتعويض!!! غير أن هناك من سيتمكن من مشاهدتها على أشرطة الفيديو، الذي كان ممنوعا في قوانين والدتها الصارمة! ففترة الأطفال كافية جدا برأيها، ولو فاتتهم.. فهذا أفضل!!
    بالطبع حال الأطفال يتفاوت نسبيا بين دولة عربية وأخرى؛ فبعض الدول تكتفي بمسلسل كرتوني مدبلج واحد فقط لا غير، ليُعرض في فترة الأطفال القصيرة، ثم لا تتوانى عن إلغاء عرضه لأي سبب، أو قطع الحلقة من المنتصف، بغض النظر عن مشاعر آلاف الأطفال المشاهدين! والبعض الآخر يتكرم بجعل الفترة أطول قليلا، خاصة في فصل الصيف، مع استفتاء يشارك فيه الفتيان والفتيات لاختيار المسلسلات الكرتونية المفضلة لديهم، وهناك دول تبالغ في تدليل أطفالها فتجعل لهم- بالاضافة للمسلسلات الكرتونية- برنامجا خاصا، يستقبلون من خلاله رسائلهم، التي يطلبون فيها عرض مقاطع من أفلام كرتونية يحبونها! ورغم أن كل فرد ملزم بمشاهدة قنوات بلده فقط في ذلك الوقت، كما ذُكر سابقا، إلا أن بعض الدول العربية تمتاز أسطح منازلها بأعمدة هوائية طويلة، قادرة على التقاط ترددات قنوات دول عربية أخرى مجاورة!! مما يزيد من مدة الفترة المخصصة للأطفال في ذلك البلد!!!
    لقد كان منتهى أحلامها عندما كانت طفلة، أن تكون هناك قناة تلفزيونية خاصة بالرسوم المتحركة! ولطالما جلست هي وأختها وابنة خالتها وبنات خالها يتخيلن وجود مثل هذه القناة، ويقضين الساعات وهن يحلمن بأسماء مسلسلاتهن الكرتونية المفضلة التي ستُعرض عليها، وتبدأ المباريات بينهن لِتعداد أسمائها، فتستلم هي زمام المبادرة بقولها:
    النسر الذهبي، زينة ونحول، الأحلام الذهبية، هايدي، جونكر، السيدة ملعقة، نساء صغيرات، ماروكو الصغيرة، قرية التوت، نيلز، مخلص صديق الحيوان، البدايات المضيئة، حكايات عالمية، زهرة البراري، الرغيف العجيب، التوأمان، عبقور، جزيرة الدب، فلونة،...
    فتتابع أختها:
    الشجعان الثلاثة، ساسوكي، الصياد الصغير، ساندي بل، الحوت الأبيض، كان يا مكان، ابنتي العزيزة راوية، بليانا، أحلى الأيام، ليدي ليدي، وادي الأمان، مدينة النخيل، عدنان ولينا،...
    وتقول ابنة خالها الكبرى:
    بيرين، الفتى النبيل، حكيم الأقزام، جريندايزر، أبطال الملاعب، فارس الشجاع، الغابة الخضراء، سالي، الرجل الحديدي، أكاديمية الشرطة، موكا موكا، جزيرة الكنز،....
    وتتابع ابنة خالتها:
    - نعنوع الدلوع، كعبول، مغامرات بسيط، ماوكلي، طمطوم، مغامرات سنبل، بل وسبستيان، السندباد، بيف وهيركول، ريمي (الفتى)، ميمونة ومسعود، صاحب الظل الطويل،...
    ثم تقترح ابنة خالها الوسطى أن تأخذ المباريات طابعا آخر، عن طريق ذكر كلمات الشارة، ومن ثم معرفة اسم المسلسل، فتعود هي لأخذ زمام المبادرة مدندنة بالكلمات:
    "الرحالة الصغير
    يعيش في الفضاء
    يلتقط النجوم
    و بها يطير
    ويوما ما..
    سيزورنــــــا"
    فترد عليها ابنة خالها الصغرى معترضة:
    - الاسم واضح من كلمات الشارة! نريد شيئا أكثر غموضا واثارة!
    فتضحك أختها قائلة:
    - ما رأيكن أن نعكس اللعبة؟؟
    وبعد موافقتهن، تبدأ ابنة الخال الصغرى سؤالها:
    - ما هي شارة الهداف؟
    فتنطلق الأصوات بالترديد معا:
    - نحن فريق عقد العزم
    أن لا يُهزم أن لا يُهزم
    حتى يصبح منذ اليوم
    نجم الكرة ونجم الملعب
    أنا هداف أنا هداف
    لالا لا لا لالا لا لا...
    وتتعالى أصوات الضحكات، في تلك الأمسيات الرائعة، من ليالي الصيف الهادئة، حيث تجتمع العائلة، ويتابعن سرد الأحلام والأمنيات، على أمل أن يزورهن الرحالة الصغير يوما ما؛ كما تقول الانشودة!!
    كان حلما لم تصدق بإمكانية تحقيقه؛ حتى سمعت عن إطلاق قناة "سبيس تون"، أثناء دراستها الجامعة!! ولم يمضِ على ذلك سوى القليل من الوقت، حتى تحقق الحلم الثاني بسماح والدتها إدخال تلك القناة لمنزلهم، وفق شروط محددة تم الاتفاق عليها مُسبقا! أما الحلم الثالث الذي دمعت عيناها تأثرا به، فهو ما لا يمكنها البوح به أمام مَن لا يقدّر موقفها، ويفهم حقيقة مشاعرها..
    كان ذلك عنما سمعت شارة بداية الجزء الثالث من (الكابتن ماجد)، بعد إنهائها الدراسة الجامعية!!!
    قد يبدو الموضوع غريبا على من يسمعه للمرة الأولى، لذا لا بد من العودة إلى بداية القصة، أي قبل أكثر من سبعة عشر عاما، يوم أن كانت لا تزال في المرحلة الابتدائية! كانت كغيرها من أبناء جيلها، تتابع (الكابتن ماجد)، والذي احتل بجزأيه الاثنين، مكانة لا يُستهان بها في حياتها، حتى إذا ما جاءت الحلقة الأخيرة من الجزء الثاني، قفزت من فرط السعادة بتكوين المنتخب الوطني، والذي ضم بسّام وماجد في فريق واحد، فباتت ليلتها على أمل مشاهدة الجزء الثالث في اليوم التالي، غير أنها صُدمت بمسلسل كرتوني آخر، دون مراعاة لمشاعرها، ومشاعر آلاف المتابعين لـ (الكابتن ماجد)!!!!!!!!!!! - بالطبع من لم يتابع الكابتن ماجد حلقة بحلقة، لن يُدرك أهمية اجتماع بسام وماجد في الفريق نفسه!
    لقد دعت وقتها من أعماق قلبها، أن يأتي الجزء الثالث!! ورغم أنها رضيت بعد ذلك بمشاهدة (الصياد الصغير) بديلا عنه، إلا أن حلم مشاهدة الجزء الثالث من (الكابتن ماجد)، استقر في أعماق عقلها الباطن، وإن تلاشي تدريجيا مع مرور السنوات من عقلها الواعي، حتى إذا ما سمعت عن مجيئه بعد كل تلك السنوات، لم تتمالك دموعها التي انهمرت بغزارة، كمن التقى بصديق عزيز قديم، بعد انقطاع السبُل!
    ألا يكفي أن الله استجاب دعوتها!!!
    وها هي الآن، بدأت ترى طلائع دعوة أخرى لا تزال ترددها، وتزداد يوم بعد يوم يقينا بقدرة الله على تحقيقها:
    - " يــــارب.. وكما أنعمت علي بنعمة الكتابة، بفضلك ومنك وكرمك وجودك وإحسانك، فوفقني لكتابة أفضل قصة في العالم، وسهل انتاجها لتكون أفضل فلم كرتوني عالمي، يجذب الاطفال والشباب والكبار، ويكون سببا في نهضة هذه الأمة، ودخول الناس في دين الله أفواجا، واجعل ذلك قرة عين لوالديّ، ونبيي صلى الله عليه وسلم، حتى تكرمني بشفاعته، وترضى عني، وتجعلني من أهل الفردوس الأعلى "
    لقد دعت هذه الدعوة، دون أن تدري في أي اتجاه عليها السير في ذلك الوقت، فمن هذا الذي كان يهتم بانتاج فلم كرتوني اسلامي؟؟ بل وأين هم الذين يهتمون بالإعلام من وجهة نظر دينية!!! ربما كانوا مجودين لكن أين هم؟؟ ومن ستسأل؟؟ وكيف ستعرف إن كان هناك من يشاطرها حلمها فتتعاون معه؟؟ وقتها لم تجد سبيلا غير الدعاء، مع التركيز على كتابة قصتها، إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا..
    ثم لاحت بادرة أمل بظهور "اقرأ" على ساحة القنوات الفضائية، بعد أن ساد الاعتقاد بأن هذه الأطباق ما هي إلا شر محض، علينا محاربته بكل ما أوتينا من قوة!!! وهكذا فُتح الطريق أمام عشرات القنوات الاسلامية المختلفة، عوضا عن المواقع الالكترونية، فأصبح لكل فرد حرية الغناء على ليلاه!!!
    هل كانت تحلم بهذا كله سابقا!!!
    الدعاء مع العمل وبذل كافة الاسباب المتاحة على ضآلتها؛ هو طريق "الاحلام المتحققة"...
    هذا ما تعلمته منذ الصغر، فكل الشكر لوالديها، اللذان حرصا على توجيهها التوجيه السليم، وأخذا بيديها إلى الطريق الذي تتحقق عبره الأحلام، فكانا السبب في ما وصلت إليه الآن بعد توفيق الله، بل والسبب في تلك العلاقة الوثيقة التي تربطها مع القصص منذ نعومة أظافرها، فقد كان والدها يتحفها وأخوتها بقصص الأنبياء والصحابة والصالحين، ولهم موعد مع والدتها كل ليلة في حكاية قبل النوم، حتى إذا ما تعلمت القراءة، زخرت مكتبتها الصغيرة؛ بعشرات السلاسل القصصية المصورة، خاصة قصص الاستاذ "محمد موفق سليمة"، وهاهي قد أصبحت معلمة، فيما أصبحت أختها التي تصغرها بثلاثة أعوام طبيبة أسنان، وأخوها عمر على وشك انهاء دراسته الجامعية في قسم الهندسة، وعلي في سنته الثانية الجامعية، ولا يزال عبد الله في المدرسة! لقد كبر الجميع وكبرت أحلامهم، وهاهو حلمها يزداد نضجا، فيما تزداد هي تفاؤلا ويقينا بقرب تحقيقه، بإذن الله، فالحمد لله رب العالمين على عظيم عطاياه...
    وانطلقت تلك الكلمات تدندن بسرور، في سماء أحلامها:
    "غدا..
    أو بعد غدٍ...
    تكبرون تفرحون تعملون
    وبإذن الله، الله.. تنجحون
    لكنكم تذكرون..
    كما نواااااااااااااااار..
    بعد سنوات..."


    ********
    تمت
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  19. #19
    سبيستوني نشيط الصورة الرمزية irika5
    تاريخ التسجيل
    12 Jun 2018
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    287

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ‏‏

    مرحبا بالمبدعة، كيف الحال؟؟؟اعلم ان ردي متاخر لكن قصتك هذه تستحق.
    بعد ان ارتويت من مياهك العذبة الحلوة اود ان ابدي جزء صغيرا من مدى تميزك، حقا لقد وقعت في حب اسلوبك وراويتك وكل قصصك ،ارتشفتها حرفا حرفا وغصت بين السطور،واظن ان بين ثنايا روايتك تقبع احداث تمثلك انت اليس صحيحا؟؟؟احداث مشوقة سلسة،جميلة،معبرة وفيها ايضا مشكلتنا مع انمي سبيستون ههههه اعجبتني محاولتها لاختصار البرامج الي تشاهدها،وادخال الشارات السبيستونية بعفوية بين الجمل، وكالعادة لايخفى علينا اسلوبك الهادف الاسلامي الذي تبثينه في نفس القارئ بطريقة لينة وجميلة يعني ببساطة لااعلم ماذا اقول حقا الحمد لله ابدعت اناملك ما شاء الله انتظر عبق كلمك الفريد في قصص وروايات اخرى وكم اتمنى ان اطلع على خواطرك او ماشابه فهل لك ان تشاركينا بها من بعد اذنك.

    جزاك الله عني خيرا حفظك الله
    في امان الله


  20. #20
    سبيستوني ناشئ
    تاريخ التسجيل
    05 Jun 2019
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    150
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة irika5 مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ‏‏

    مرحبا بالمبدعة، كيف الحال؟؟؟اعلم ان ردي متاخر لكن قصتك هذه تستحق.
    بعد ان ارتويت من مياهك العذبة الحلوة اود ان ابدي جزء صغيرا من مدى تميزك، حقا لقد وقعت في حب اسلوبك وراويتك وكل قصصك ،ارتشفتها حرفا حرفا وغصت بين السطور،واظن ان بين ثنايا روايتك تقبع احداث تمثلك انت اليس صحيحا؟؟؟احداث مشوقة سلسة،جميلة،معبرة وفيها ايضا مشكلتنا مع انمي سبيستون ههههه اعجبتني محاولتها لاختصار البرامج الي تشاهدها،وادخال الشارات السبيستونية بعفوية بين الجمل، وكالعادة لايخفى علينا اسلوبك الهادف الاسلامي الذي تبثينه في نفس القارئ بطريقة لينة وجميلة يعني ببساطة لااعلم ماذا اقول حقا الحمد لله ابدعت اناملك ما شاء الله انتظر عبق كلمك الفريد في قصص وروايات اخرى وكم اتمنى ان اطلع على خواطرك او ماشابه فهل لك ان تشاركينا بها من بعد اذنك.

    جزاك الله عني خيرا حفظك الله
    في امان الله


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته (:

    جزاك الله خيرا اختي الكريمة لهذه الكلمات الطيبة المشجعة، والحمد لله أنك وجدت قصصي ذات متعة وفائدة بفضل الله، اسعدني هذا حقا اسعدك الله


    لا أدري إذا كنت قد اطلعت على مواضيعي في "اكشن" و"زمردة" حيث نشرت بهما بعض الخواطر تحت عنوان:

    ومضة فارس، ونجمات الفروسية ^^

    ولا تنسينا من صالح دعائك

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    أهلا بكم في رواية الأنمي العربية الأولى من نوعها "مدرسة الفروسية" على مغامرات:

    رواية "مدرسة الفروسية" حصريا ولأول مرة مجانا على النت ^^


    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

المواضيع المتشابهه

  1. الأحلام المتحققة مع سبيستون (:
    بواسطة alfurussiah في المنتدى تاريخ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-08-2019, 03:15 PM
  2. ✍ جديدي :✎ شعر عن سبيستون ✎(تعديل)
    بواسطة sousouhaney في المنتدى رياضة
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-26-2017, 01:47 AM
  3. ✍ جديدي :✎ شعر عن سبيستون ✎(تعديل)
    بواسطة sousouhaney في المنتدى تاريخ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-21-2017, 06:46 PM
  4. ✍ جديدي :✎ شعر عن سبيستون ✎(تعديل)
    بواسطة sousouhaney في المنتدى مغامرات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-20-2017, 12:23 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •