أهلا وسهلا بالجميع

كيف حالكم ؟ إن شاء الله بخير

تُحيي الجزائر اليوم الذكرى الـ 65 لإنطلاق الثورة التحريرية

فإنتهزت هذه الفرصة لإستذكار تضحيات الشعب الجزائري

من أجل الحصول على الإستقلال ومن اجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة .


من جبالنا طلع صوت الأحرار ينادينا للإستقلال

ينادينا للإستقلال لإستقلال وطننا

تضحيتنا للوطن خير من الحياة

أضحّي بحياتي وبمالي عليك










لُقبت الجزائر ببلد المليون ونصف مليون شهيد

بعد أن روى أبناؤها ثُرى الوطن بدماءهم الطاهرة

بعد أن ثاروا في وجه الإستعمار يوم
1 نوفمبر 1954 حتى الإستقلال .



1 نوفمبر ذكرى تزخر بالفخر والإعتزاز لوطن كافح شعبه

من أجل إسترجاع الحق المسلوب وإستعادة السيادة الوطنية من الإحتلال الفرنسي .



أبطال وقفوا مدافعين عن كرامتهم مناضلين ومؤمنين بحتمية الإنتصار

مستعدين للتضحية من أجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة .






يصادف اليوم { 1 نوفمبر 2019 } ذكرى غالية على قلب كل جزائري

وهي الذكرى
الـ 65 لإندلاع الثورة الجزائرية .

يوم
1 نوفمبر 1954 على الساعة الصفر { منتصف الليل }

انطلقت
أول رصاصة في سماء الحرية معلنة بذلك بداية ثورة التحرير

غيرت بذلك مصير الجزائر بعد مرور
أكثر من قرن على الإستعمار

حيث تأكد الشعب الجزائري حينها أن 【
ما أُخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة

وتحققت مقولة 【
الشهيد العربي بن مهيدي 】حين قال:

القوا بالثورة الى الشارع يحتضنها الشعب

إستمرت الثورة【
سبع سنوات ونصف 】 من الكفاح المرير قدم خلالها

الشعب الجزائري أروع
لوحات البطولة و الفداء من اجل إستعادة وطنهم

من
الإحتلال الفرنسي الذي بذل ما في وسعه لتبقى الجزائر تحت وطئة الإستعمار

لكن خرج منها خائبا
يوم 5 جويلية 1962 بفضل الله تعالى أولا

وبفضل
إستمرار الجزائريين في الدفاع عن وطنهم حيث خسرت الجزائر

خلال هذه الثورة 【
مليون ونصف مليون شهيد

قال الشاعر مفدي زكريا - رحمه الله -
:

نوفمبر جل جلالك فينا
ألست الذي بث فينا اليقينا


سبحنا على لجج من دمانا
وللنصر رحنا نسوق السفينة


وثرنا نفجر نارا نورا
ونصنع من صلبنا الثائرينا


ونلهم ثورتنا مبتغانا
فتلهم ثورتنا العالمينا


وتسخر جبهتنا بالبلايا
فنسخر بالظلم والظالمينا


وقال الشاعر عمر البرناوي - رحمه الله - :


من أجلك عشنا يا وطني
نفدي بالروح أراضينا


قد كنا أمس عمالقة
في الحرب نُذّل أعادينا


وإنا اليوم عمالقة
في السلم حماة مبادينا


من أجلك يا
.. من أجلك يا .. يا وطني


أبطالا كنا لا نرضى
غير الأمجاد تُحيينا


نزهو بالماضي في ثقة
والحاضر يعلو ماضينا


فجرنا الثورة من أزل
سجل يا دهر معالينا


والنصر الأكبر كان لنا
مجدا من صُنع أيادينا


...



رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته