النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اهرامات ليبيا

  1. #1
    سبيستوني ممتاز الصورة الرمزية rahafnoor
    تاريخ التسجيل
    13 May 2020
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    370

    Question اهرامات ليبيا

    الاهرامات الحطية

    الجرمنت حسب المصادر التاريخية هم قبائل ليبية تعتبر من أقدم الذين سكنوا إقليم فزان، وترجح بعض المصادر أن يكونوا أسلاف الطوارق الحاليين (أمازيغ الصحراء) وأنشأوا مملكة جرمة وعاصمتها جرمة التي بقت أطلالها شاهدة على حضارة زراعية وتجارية مهمة كما استوطنوا جنوب غربي ليبيا وجزءا من جنوب الجزائر. ويقول بعض المؤرخين إن مملكة جرمة انشئت لتكون محطة عبور في طريق القوافل العابرة إلى أفريقيا جنوب الصحراء أو المتجهة إلى شمال أفريقيا. كما يؤكد بعض المؤرخين أن الجرمنتيين هم أول من ثاروا ضد الرمان وذلك خلال القرن الأول الميلادي .
    [COLOR=#121212 !important]وتسمية جرمنت هي أمازيغية أو يونانية تبناها لاحقا الرومان وهم يعتبرون أول حضارة مدنية أمازيغية متقدمة في المنطقة ومستقلة.[/COLOR][COLOR=#121212 !important]وتؤكد المصادر التاريخية أن الجرمنت هم قبائل تنتمي إلى حضارة متطورة جدا استوطنوا وسط الصحراء قادمين من جميع المناطق الصحراوية.
    [/COLOR]

    [COLOR=#121212 !important]في هذا السياق يقول عالم الآثار الإنكليزي ديفيد ماتينغلي: “لم يكن الجرمنتيون من رواد الحضارة في الصحراء الليبية فحسب بل كانوا القاعدة الرئيسية التي انطلقت منها الأفكار والمعارف الجديدة لتطويع التقنيات المنتشرة في الصحراء إرساء لقواعد المجتمعات الصحراوية وشبكات التبادل التجاري، كما أن الحفريات في المواقع الحضرية والقرى والعديد من المقابر المتراصة للغاية تكشف عن أسلوب الحياة القديمة للجرمنت وعن الزراعة في الواحات أي على النقيض من الافتراضات السابقة من أنهم رُحّل. ومن جانب آخر أوضحت عمليات ترميم القطع الأثرية أنها حضارة مستقلة تماما عن الإمبراطورية الرومانية على الرغم من تمتعها بعلاقات تبادل تجاري مربح مع الرومان”.[/COLOR][COLOR=#121212 !important]ويضيف المؤرخ: “مقابر الجرمنت تكشف عن طقوس للدفن متنوعة للغاية بوجود ما يزيد عن 200 ألف موقع للدفن في وادي الحياة وحدها، وكثير من الأضرحة تضمنت الفنون الرومانية والإغريقية للمقابر الهرمية وهذا يرجح اتصال الجرمنتيين بالشعوب الأخرى في الشرق والجنوب الشرقي، أيضا تم العثور على جثتين محنطتين عمرهما 2000 عام”
    .وفيما يتعلق بالطقوس الدينية فقد كان الأمازيغ يدفنون موتاهم بشكل مثني وفي أحيان أخرى في شكل جانبي. وكانوا يصبغون جثث موتاهم بالطين الأحمر. وكان تقديس الموتى أحد أهم ما يميز معتقدات الأمازيغ في العصور القديمة، وهي ظاهرة قديمة في شمال أفريقيا غرب مصر. من هنا فإن بناء القبور كان يأخذ حيزا هاما من اهتمام شعوب المنطقة ومنهم الجرمنت
    .
    [/COLOR][COLOR=#121212 !important]وحسب ما يذكر المؤرخ اليوناني هيرودوت في كتاباته حول الجرمنت، فإنه شعب يقطن ليبيا، عرف بتجارة العاج والمعادن النفيسة والعبيد السود في أسواق قرطاج. وقد كان يملك جيشا منظما مكنه من توسيع نفوذه ومواجهة القوى المجاورة. ولهيرودوت مقولته الشهيرة “من ليبيا يأتي الجديد” وقد ذكر في “الكتاب الليبي” الذي كتبه في القرن السادس قبل الميلاد خلال تجواله في المنطقة: “بنيت هذه الأهرامات كمقابر لدفن الموتى وكان شعب الجرمنت يدفنون موتاهم وهم مُمدّدين على ظهورهم، باستثناء النسامونيس أو سكان سرت الذين اعتادوا دفن موتاهم بوضعية الجلوس، فحسب معتقداتهم يجب أن يكون الإنسان جالسا لحظة خروج الروح منه وطريقة الدفن هذه كانت شائعة لدى سكان المنطقة في تلك العصور القديمة”.
    [/COLOR]

  2. #2
    ☆سبيستوني نشيط☆ الصورة الرمزية imensouf
    تاريخ التسجيل
    06 May 2020
    الحنس:
    أنثى
    المشاركات
    262
    موضوع مفيد شكرا ع المعلومات
    تلك هي القوة ....... ان تبكي في زاوية لايراك فيها احد ........ وتمسح دمعتك وتخرج للناس مبتسما



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •